Search
Sunday 21 October 2018
  • :
  • :

إشادة عربية بمبادرات الشيخة موزا لدعم المبدعين



إشادة عربية بمبادرات الشيخة موزا لدعم المبدعين

إشادة عربية بمبادرات الشيخة موزا لدعم المبدعين

شاركت قطر في أعمال المؤتمر العلمي العربي الحادي عشر لرعاية الموهوبين والمتفوقين بعنوان “الإصلاح التربوي ورعاية الموهوبين والمتفوقين” الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان بمشاركة 14 دولة.
وقالت الدكتورة أمل البوعينين عضو مجلس إدارة المجلس العربي للموهوبين وصاحبة ترخيص مدرسة بلال بن رباح النموذجية المستقلة للبنين في كلمتها خلال الافتتاح إن هذا المؤتمر يعقد في ظروف تعاني منها غالبية الدول العربية والإسلامية من تحديات وصعوبات لم نشهدها من قبل على مختلف الأصعدة، ولا سيما في مجال التكيف مع متطلبات عصر سريع التغير في غياب سياسات واضحة لاستثمار عقول أبنائنا الموهوبين والمبدعين..

إشادة عربية بمبادرات الشيخة موزا لدعم المبدعين
ورأت أن هذا المؤتمر أتاح الفرصة لتبادل الخبرات والاطلاع على أحدث البرامج العربية والعالمية في مجال رعاية الموهوبين والمتفوقين.
وتناول المؤتمر ثلاثة محاور رئيسة: المحور الأول سياسات وقوانين التربية والتعليم في الدول العربية فهذا المحور يركز على تطوير وإقرار نظام رخص مهنية لتأهيل الكوادر الإدارية والفنية للعمل في برامج الطلبة الموهوبين والمتفوقين .وكذلك التركيز على الاستفادة من المعايير العالمية في برامج رعاية الموهوبين، وإعداد منسقين ومشرفين على مستوى المدارس ومكاتب وهيئات التربية والتعليم للإشراف على البرامج وأيضا التعرف على دور المؤسسات الإقليمية والعربية (مثل مكتب التربية العربي في دول الخليج، والمنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم) في رعاية الموهوبين والمتفوقين.
التعليم الجامعي
وقالت البوعينين إن المحور الثاني يركز على التعليم الجامعي ورعاية الطلبة الموهوبين، لافتة إلى أن المحور الثالث والأخير هو: دور مؤسسات المجتمع المدني وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإصلاح التربوي ورعاية الموهوبين والمتفوقين.
الدكتورة أمل البوعينين عضو مجلس إدارة المجلس العربي للموهوبين وصاحبة ترخيص مدرسة بلال بن رباح المستقلة
وأشادت الدكتورة البوعينين بدعم المجلس الأعلى للتعليم المتمثل في سعادة د. محمد عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي والأمين العام للمجلس بدعم وتشجيع الكوادر القطرية وتطويرها، مشيرة إلى توجه ورؤية قائمة لدى المجلس بالاهتمام ورعاية طلاب ذوي الإعاقة ورعاية الموهوبين وقد أنشئ مكتب خاص بالمجلس للتربية الخاصة والموهوبين لدعم هذه الفئة حيث تمثل الثروة البشرية واستثمار عقول أبناء قطر طبقا لرؤية قطر2030.
الدور القطري
وقال البروفيسور فتحي جروان رئيس المجلس العربي للموهوبين: أتابع بصورة دائمة ما يستجدّ في مجالات التعليم العام والتعليم العالي بشكل خاص في قطر، مُشيداً بحجم الإنفاق الذي تتحمله الدولة في هذه المجالات الموجهة للاستثمار في التنمية، وخاصة ما تقوم به مؤسسة قطر للتربية والتعليم وتنمية المجتمع برئاسة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر من تبنّي ودعم الموهوبين والمبدعين من جميع الدول العربية.
وقال: وبعد مراجعة سريعة تمنيت لو أنّ مبادرات هذه المؤسسة تُترجم إلى سياسات وبرامج للاستثمار في الكشف عن الطلبة الموهوبين والمتفوقين في جميع المدارس القطرية، ورعايتهم على أسس علمية ومتابعتهم في جميع المراحل الدراسية، بعد تأهيل وإعداد الكوادر اللازمة لذلك.
الكوادر القطرية متوافرة
وأكد أنّ دولة قطر حققت إنجازات خارقة في مجالات التنمية والتطوير المختلفة جديرة بأن تطبّق مبدأ تكافؤ الفرص لطلبتها بمعنى تقديم البرامج التي تستجيب لاحتياجات الطلبة في ضوء قدراتهم واستعداداتهم الأكاديمية، مُضيفاً: وفي هذا السياق ينبغي أن نشير إلى أصغر طبيبة في العالم التي تبنتها مؤسسة قطر وسمو الشيخة موزا وتخرجت في كلية طب جامعة كورنيل في الدوحة وهي في حوالي العشرين من عمرها عام 2013. وإنني على يقين بأنّ هناك العشرات من الطلبة القطريين الذين يستطيعون إنهاء الدراسة الثانوية في عمر مبكر مثل الطبيبة إقبال الأسعد.
وأضاف: أخيراً لا بدّ أن أشير إلى توافر كوادر قطرية مؤهلة بدرجة جيدة للعمل في برامج خاصة بفئة الطلبة الموهوبين الذين أثبتت الدراسات المتواترة أنهم قادرون على إنهاء مقررات الطلبة العاديين في نصف الوقت المقرر، مما يعني أنّ النصف الثاني من وقتهم يضيع سدىً في الفصول العادية. ومن المؤكّد أنّ دولة قطر لا تتوانى في اتخاذ الإجراءات اللازمة للاستثمار في عقول أبنائها الموهوبين أينما كانوا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *