Search
Monday 22 October 2018
  • :
  • :

الشيخة موزا تخاطب مؤتمر وايز 3 نوفمبر



الشيخة موزا تخاطب مؤتمر وايز 3 نوفمبر

الشيخة موزا تخاطب مؤتمر وايز 3 نوفمبر

تشارك صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وسترافقها السيدة ميشيل أوباما، سيدة أمريكا الأولى، في الدورة السابعة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز” الذي ستنطلق فعالياته بالعاصمة القطرية الدوحة في الثالث من شهر نوفمبر المقبل.
وتتفضل سمّوها بافتتاح مؤتمر “وايز” رسميًا من خلال إلقاء كلمة تبين فيها أحوال قطاع التعليم الذي يتعرض للهجوم في المنطقة وفي العالم، وستؤكد على التزامها باتجاه التنمية المستدامة، الهدف 4، والذي يدعو إلى التعليم الشامل مدى الحياة. كما وستعلن سمّوها عن اسم الفائز بجائزة وايز للتعليم لعام 2015. وفي أعقاب الخطاب الرئيسي الذي ستلقيه صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “وايز” 2015، ستوجه السيدة ميشيل أوباما كلمتها في المؤتمر.

الشيخة موزا تخاطب مؤتمر وايز 3 نوفمبر
وينعقد مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز” هذا العام في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 3 إلى 5 نوفمبر 2015 تحت عنوان “الاستثمار من أجل التطوير: تعليم ذو جودة عالية من أجل تحقيق نمو شامل ومستدام”. ويستكشف البرنامج العلاقة بين التعليم وريادة الأعمال والاقتصاد مع مشاركين يتناولون سبل تعزيز نظم التعليم، وتطوير الكفاءات والمواهب لخلق شباب مؤهّل لسوق العمل لمواجهة استمرار عدم المساواة، ودعم التقدم الاقتصادي على نطاق أوسع.
وقد قامت مؤسسة قطر بإنشاء مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم “وايز” عام 2009. وتجمع القمّة هذا العام أكثر من 1500 مبتكر، بما في ذلك مفكرون وممارسون في مجال التعليم، إضافة إلى ممثلين عن الحكومات والمنظمات غير الحكومية وقادة الأعمال ورواد الأعمال الاجتماعيين.
وقد صمّم مؤتمر وايز لمواجهة تحدّيات التعليم عبر الابتكار والتعاون ويجسّد دليلا حيّا لالتزام مؤسسة قطر بإطلاق قدرات الإنسان وإنشاء اقتصاد قائم على المعرفة.
يجدر بالذكر أن قمة وايز 2015 ستكون أول مؤتمر عالمي يُنظّم بعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة والتصديق على أهداف التنمية المستدامة. وفي هذا الإطار، يُعتبر المؤتمر المكان المثالي لاختبار الابتكارات الناشئة، والحلول القابلة للتطوير، والنماذج الناشئة لتمويل التعليم. وستقوم مؤسسة التعليم فوق الجميع (EAA) التي أطلقتها صاحبة السموّ الشيخة موزا بنت ناصر باستضافة الجلسة العامّة خلال اليوم الثاني من المؤتمر والتي ستعالج آثار العنف والنزاع على التعليم وسبل الاستجابة الفعالة.
تضم قائمة المتحدثين والحضور الذين تأكدت مشاركتهم السيدة ليما جبووِي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام عام 2011 ورئيسة “مؤسسة جبووِي للسلام أفريقيا”؛ والسيدة جوليا جيلارد، رئيس وزراء أستراليا سابقًا ورئيس مجلس إدارة الشراكة العالمية للتعليم؛ وصاحبة السمو الأميرة مابيل فان أورانجي، رئيس مجلس إدارة الشراكة العالمية “بنات لا عرائس”؛ والسيدة كلاوديا كوستين، كبير المديرين بوحدة الممارسة العالمية للتعليم التابعة لمجموعة البنك الدولي؛ والسيد خالد الخضير، المؤسس والمدير التنفيذي لموقع “غلوورك”.
وتعبيرًا عن التزام قطر بالشراكة العالمية للتنمية، ودعمًا لرؤية قطر الوطنية 2030 الرامية إلى بناء الاقتصاد المعرفي، يقدم مؤتمر القمة “وايز” 2015 ثلاث فعاليات جديدة هي:
– مختبر التعلم: عبر الشراكة مع المجلس الأعلى للتعليم في قطر، يقدم المؤتمر لطلبة المدارس المقيمين في قطر الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عامًا ولمعلميهم فرصة المشاركة في فعالية “مختبر التعلم”، وهو عبارة عن منطقة مخصصة للمهتمين بطرائق التعليم التفاعلية المبتكرة. ويقع مختبر التعلم في منطقة “المجلس” (منطقة المعارض المحورية في الفعالية)، ويتكون من ثلاثة ورش عمل تحتوي على نشاطات عملية تشرف عليها مؤسسات شريكة مثل “ليجو”.
– التقارير البحثية لمؤتمر وايز: أبرم المؤتمر شراكات مع باحثين بارزين من قطر وجميع أنحاء العالم لإنتاج سلسلة من التقارير التي سيُكشف عنها خلال القمة. وتتضمّن هذه التقارير بحوثًا عمليّة حول السياسات التعليمية تتناول موضوعات رئيسية متّصلة بموضوع قمة “وايز” 2015. وقد صممت التقارير لإبراز موضوعات رئيسية على ساحة النقاشات العالمية في مجال التعليم، ولتعكس أولويات استراتيجية قطر الوطنية للبحوث.
– منطقة قطر: توجد منطقة قطر هي الأخرى في منطقة “المجلس”، وطرحت لتشجيع الاجتماعات والنقاشات بين المشاركين في القمة والمؤسسات التعليمية الرئيسية في دولة قطر التي عقدت شراكات مع مؤتمر “وايز”. وتضم هذه المؤسسات مؤسسة قطر، والمجلس الأعلى للتعليم، وجامعة حمد بن خليفة، وجامعة قطر، ومؤسسة علّم لأجل قطر، وعدد من المؤسسات الأخرى.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *