Search
Sunday 21 October 2018
  • :
  • :

المعمار القطري يستلهم التراث بتصاميم عصرية



المعمار القطري يستلهم التراث بتصاميم عصرية

المعمار القطري يستلهم التراث بتصاميم عصرية

اسست رؤية قطر الوطنية 2030 لنهضة عمرانية تقوم على احدث فنون المعمار التي تستهلم التراث بتصاميم عصرية مما جعل الدوحة تنفرد بالكثير من المعالم العمرانية حيث يشكل كل مبنى تحفة فنية تبهر الناظرين .

وقد بادرت ادارة المطبوعات والنشر في متاحف قطر الى اصدار كتاب ” المعمار القطري الجديد ” الذي يعتبر اول مرجع يوثق جميع المعالم العمرانية في قطر بالصورة والكلمة .
اعد الكتاب فيليب جوديديو وهورئيس التحرير السابق لمجلة الفنون الفرنسية الشهرية ” كونيسانس “ولديه اكثر من 90 كتابا حول المعمار المعاصر والفن الحديث .والكتاب من الحجم الكبير ويقع في 320 صفحة .
المعمار القطري يستلهم التراث بتصاميم عصرية
وقدمت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة ال ثاني رئيس هيئة متاحف قطر بكلمة قالت فيها :شهدت قطر على مدى العقود الأخيرة، مرحلة نمو متسارع، حرص الأمير الوالد، سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، على بناء دولة عصرية متطورة، مع الحفاظ، في الوقت ذاته، على قيم قطر الثقافية والتقليدية، ونحن نواصل التقدم عبر القرن الواحد والعشرين، مع سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تظل “رؤية قطر الوطنية 2030″، البرنامج الأساسي في متابعة التطوير، من أجل دعم تحقيق مشاريع قطر التنموية، وهو بناء بكل ما في الكلمة من معنى، على جميع الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والإنسانية، لابد من تبني ثقافة تنموية، عندما ترتفع المباني الجديدة، تكون حصيلة عاكسة للشروط الموضوعية القائمة، ولكنها أيضا الحصيلة التي تعكس خططاً وآمالاً مستقبلية تتعدى ما يمكن مشاهدته.
اضافت سعادتها :المعمار هو بالتالي أكثر الجوانب ظهوراً للعيان في ميزات أي بلد، وفي هذا المجال أيضاً، تتمتع قطر بالصدارة في عملية بناء معقلنة تستند إلى أهداف واضحة، لا يوجد مثال عن المهمة المعقدة المتمثلة في التوفيق بين التراث والحداثة في عمل معماري مهم أفضل من مثال تصميم مسجد الإمام محمد بن عبدالوهاب؛ وهو مبنى معاصر مستوحى من أشكال مسجد أبي القبيب الهندسية، بني مسجد أبي القبيب سنة 1878 بأمر من الشيخ جاسم بن محمد، مؤسس دولة قطر الحديثة. فلا تزال المباني القديمة تلهم المعمار الجديد، مثل متحف قطر الوطني المستوحى من وردة الصحراء والذي سيطل في مراحله الأخيرة على سوق واقف، بالمثل، أُستلهمت مشاريع مشيرب المعمارية في قلب الدوحة من السوق القديمة، بينما اتسمت مبانيها بتصاميم عصرية.
وقالت الشيخة المياسة : فيما نتطلع إلى المستقبل، تنتقل قطر من الاعتماد على الاقتصاد النفطي إلى مجتمع قائم على المعرفة، مع الاستثمار في قطاعات التربية والصحة والبحوث، تأخذ قطر بعين الاعتبار التطور المعماري كعنصر داعم لهذه الخدمات، تشكل المدينة التعليمية ومستشفى السدرة ومجمع أسباير زون نماذج بسيطة من المواقع التي تمثل التوجه المعماري لقطر، عندما تترافق المشاريع المهمة مع تصميم معماري مشوّق. نشعر بالاستلهام لكي ننظر أبعد من الجدران الأربعة.
وختمت كلمتها بالقول :أوجه شكري إلى الأمير الوالد، الذي ألهمنا لبناء مدينة لأجيال المستقبل، وأقدم شكري وعرفاني كذلك إلى سمو الأمير لقيادته ولتركيزه على أهمية الابتكار في زمن التغيرات السريعة، أود أيضاً أن أشكر كل من ساهم في تطوير الاقتصاد القطري. فإن جهود كل منا، من عمال البناء إلى المهندسين، من التصميم إلى الإنجاز هي التي تتيح لنا الاستثمار في تحقيق رؤيتنا.
محتويات الكتاب
يتضمن الكتاب ابرز المعالم المعمارية وتشمل ف قطر متحف الفن الإسلامي، حديقة متحف الفن الإسلامي وكلية الطب وايل كورنيل المدينة التعليمية، ساحة الاحتفالات، المدينة التعليمية و مسجد الإمام محمد بن عبدالوهاب ومبنى الآداب والعلوم ومركز قطر الوطني للمؤتمرات و برج الدوحة، الخليج الغربي والديوان الأميري الجديد، ومطار حمد الدولي وأسباير زون والشقب واحة العلوم والتكنولوجيا وبرج تورنادو، الخليج الغربي وقرية كتارا الثقافية وفندق الشيراتون ومركز الطلاب وجامعة كارنيجي ميلون – قطر، وجامعة تكساس إي أند إم في قطر وزارة المالية و سوق واقف وجامعة قطر، المتحف: المتحف العربي للفن الحديث وكلية الشؤون الدولية – جامعة جورج تاون في قطر، قريتا الوكرة ولوسيل التراثيتان و خارطة المشاريع في قطر ولمشاريع الثقافية و المباني الحكومية والمرافق الصحية و المشاريع التربوية والمرافق الرياضية
وقال المؤلف في مقدمته للكتاب ان مجموعة المباني الشاهقة والمدهشة في منطقة الخليج الغربي في الدوحة، تظهر للزائر ، أن العمارة تؤدي دورها في بروز قطر كبلد هو أكثر حداثة في بعض النواحي من العديد من نظائره الغربية أو الشرقية، ووعياً منه بأن الموارد الطبيعية محدودة زمنياً رغم المخزون الهائل، اختار هذا البلد أن يتبع طريقاً للتنمية حددت ملامحه في وثيقة تدعى رؤية قطر الوطنية 2030، ووفقاً لتصريح الحكومة “بحلول العام 2030، تتطلع قطر إلى أن تكون مجتمعاً متطوراً قادراً على تحقيق التنمية المستدامة وقادراً على توفير مستوى معيشي مرتفع لكافة أفراد شعبها، وقد تم تحديد ذلك ضمن رؤية وطنية شاملة، أرست هذه الرؤية التطلعات المنشودة على المدى الطويل ووضعت إطار عمل يتم على ضوئه تحديد وتنفيذ كافة الاستراتيجيات والمشاريع. يتمحور برنامج الرؤية الوطنية حول أربع “ركائز” هي: التنمية البشرية والتنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والتنمية البيئية.
واشار المؤلف الى ان العديد من المباني المعروضة في هذا الكتاب يرتبط بأهداف رؤية 2030، ومن هذه المنشآت، يتميز مجمع المباني الهائل الذي لا يزال قيد الإعمار في المدينة التعليمية، مع اشتراك معماريين من أمثال أراتا إيسوزاكي وريكاردو ليغوريتا وريم كولهاس وأنطوان بريدوك، ولم نذكر هنا إلا العدد القليل منهم، أنجز مؤخراً أراتا إيسزاكي، المعماري الياباني الذي وضع المخطط الرئيسي الأول للمدينة التعليمية، مركز قطر الوطني للمؤتمرات وهو جزء من حرم المدينة التعليمية، تضم واجهة هذا المبنى المدهشة منحوتة ضخمة تمثل شجرة السدر المحلية، وهي رمز مؤسسة قطر،
وقد قسّم هذا الكتاب تبعاً لأغراض استخدام المباني المعنية، وهي: المشاريع الثقافية، التي تشمل كذلك المباني الدينية، المباني الحكومية ومرافق الرعاية الصحية؛ توسع وازدهار الدوحة، ويتمحور ذلك حول تطور المراكز المدينية في الخليج الغربي وعلى طول الكورنيش؛ المشاريع التربوية والمرافق الرياضية.
سوف يجد المهتمون بالمعمار مواد وفيرة للدراسة، وبالأخص لأن العديد من المباني المعروضة هنا لم يكتب عنها على نطاق واسع في الصحافة المتخصصة، ولكن، مرة أخرى وأخيراً، قد تكون الفائدة الحقيقية من هذا الكتاب، وهذه المشاريع، أقل في النظر إليها كإنجازات معمارية بحتة مما هي في رؤيتها كجزء من إرادة حازمة لجعل قطر دولة حديثة تتجاوز مواردها النفط والغاز لتشمل أهمية التراث والثقافة والمعرفة في عالم اليوم، سوف يجد هنا الباحثون عن مصادر حول العمارة الإسلامية نماذج من هذه العمارة، وكذلك الأشخاص الأكثر ألفة مع لغة المعمار العصري العالمية، القصة الحقيقية أعمق من ذلك، إنها في الأغراض التي بنيت من أجلها هذه المنشآت وفي الخطة الهادفة إلى تنمية قطر تنمية مستدامة وتوفير مستوى عال من المعيشة لكل أفراد شعبها، الانفتاح والرؤية اللذان ينطوي عليهما ذلك هما السياق الحقيقي للمعمار القطري الجديد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *