Search
Monday 24 September 2018
  • :
  • :

ثلث سكان قطر يعانون من السمنة



ثلث سكان قطر يعانون من السمنة

ثلث سكان قطر يعانون من السمنة

اختتمت مؤسسة حمد الطبية مؤخرًا فعاليات مؤتمر قطر الدولي الثاني لجراحات السمنة والتمثيل الغذائي، وقد شارك في المؤتمر الذي أقيم بقاعة حجر بمركز التعليم الطبي أكثر من 200 من كوادر الرعاية الصحية، إلى جانب عدد من المحاضرين والخبراء المحليين والدوليين لمناقشة آخر التطورات وأحدث التقنيات المستخدمة في إجراء جراحات السمنة التصحيحية وجراحات السمنة للحالات الأكثر تعقيدًا.

ثلث سكان قطر يعانون من السمنة
وتشير الإحصاءات إلى أن ما يزيد عن 30 % من السكان في دولة قطر يعانون من حالات السمنة المَرَضِيّة، وهي حالة صحية خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة في عمر صغير. وتعرّف جراحات السمنة بأنها عمليات جراحية يتم فيها إجراء التدخل الجراحي بالمعدة أو الأمعاء بهدف إنقاص الوزن، وهي أحد الخيارات العلاجية المتاحة أمام الأشخاص الذين يعانون من السمنة من غير القادرين على إنقاص الوزن بالوسائل الأخرى ، أو أولئك ممن يعانون من مشاكل صحية خطيرة مرتبطة بالسمنة مثل السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويعتمد نجاح هذه العمليات على المدى الطويل على التزام المريض بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية الموصوفة له خلال مرحلة ما بعد الجراحة.
ومن جهة أخرى فقد أشارت نتائج المؤتمر إلى أن ما يقارب الثلث من جراحات السمنة التي يتم إجراؤها في مؤسسة حمد الطبية هي جراحات تصحيحية لإنقاص الوزن حيث يشهد هذا النوع من الجراحات إقبالاً كبيرًا من المرضى في الفترة الأخيرة.
من جانبه قال الدكتور معتز باشا، مدير جراحة السمنة والتمثيل الغذائي بمؤسسة حمد الطبية ورئيس المؤتمر: “يرجع السبب وراء زيادة الطلب على جراحات السمنة التصحيحية إلى عاملين رئيسيين، أولهما هو عدم التزام بعض المرضى بالحمية الغذائية المناسبة ونمط الحياة الصحي بعد إجراء جراحة إنقاص الوزن الأولى، وهو ما يؤدي بهم إلى استعادة وزنهم السابق ومعاودة المشاكل الصحية ذاتها، بينما يكمن العامل الثاني في لجوء بعض المرضى إلى إجراء جراحات إنقاص الوزن في مراكز لا تتمتع بالمعايير المهنية المطلوبة، مما يعرض هؤلاء المرضى إلى العديد من المضاعفات الصحية”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *