Search
Sunday 21 October 2018
  • :
  • :

دراسة : 303 آلاف مصاب بالسكري في قطر العام الماضي



303 آلاف مصاب بالسكري في قطر العام الماضي

303 آلاف مصاب بالسكري في قطر العام الماضي

تقود مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع حملة وطنية لمكافحة مرض السكرى فى قطر ومنطقة الخليج العربي، وذلك عملاً برسالتها الرامية لتعزيز رفاهية المجتمع القطري، والعناية بصحة أفراده، مما يساعد فى تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030، وذلك من خلال اجراء أحدث البحوث، واطلاق البرامج والمبادرات التوعوية، وتوطيد أواصر التعاون مع المؤسسات الطبية المحلية والاقليمية.

دراسة : 303 آلاف مصاب بالسكري في قطر العام الماضي
وتتجلى جهود مؤسسة قطر فى هذا المجال بمبادرة مؤتمر القمة العالمى للابتكار فى مجال الصحة “ويش”، التى تم اطلاقها فى عام 2013، بهدف تعزيز التعاون الدولى وتحسين مستوى الرعاية الصحية فى قطر وحول العالم. ومع احتلال السكرى مرتبة متقدمة فى قائمة الاهتمامات الصحية العالمية، فقد نال هذا المرض نصيب الأسد فى جدول أعمال هذا المؤتمر، حيث أصدرت “ويش” تقريراً شاملاً فى وقت سابق من هذا العام بعنوان “الارتقاء الى التحدي: تجنب وادارة مرض السكرى من النوع الثاني”. وتشدد هذه الدراسة على خطورة هذا المرض، كما أنها تناقش أثاره السلبية، وتحدد الوسائل الملائمة لتجنبه والحد من انتشاره.
استراتيجية وطنية
وقال الدكتور عبدالله الحمق المدير التنفيذى للجمعية القطرية للسكري، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع فى تصريح ل الشرق “لقد كنت واحداً ممن ساهموا بكتابة هذا التقرير، الذى يهدف بشكل أساسى لتوفير المعلومات عن السكري، وحث الأفراد فى سائر أرجاء العالم على مكافحته، كون عدد المصابين به سيرتفع ان لم نفعل شيئاً”. وأضاف الدكتور الحمق: “لدينا فى قطر اللجنة الوطنية لمكافحة مرض السكري، والتى تضطلع بمهمة صياغة استراتيجية فاعلة لمحاربته. وسيتم مطلع عام 2017 تطبيق الاستراتيجية الجديدة، التى تبنت المقترحات الواردة بهذا التقرير، من كشف مبكر، وسبل علاج، وأساليب وقاية. ويجدر فى هذا السياق ذكر أن اللجنة لم تتبن فى استراتيجيتها مقترحات تقرير “ويش” وحسب، بل انها سعت للاستفادة من أفضل برامج الوقاية المتاحة عالمياً”. واضاف د. الحمق لقد تأسست الجمعية القطرية للسكرى فى عام 1995، وقد باتت اليوم مرجعية مرموقة فى مجال التوعية بهذا المرض والتعريف به. وتسعى الجمعية لتوفير عناية طبية مبتكرة للمصابين بالسكري، والتوعية به فى المجتمع، بالاضافة الى تحسين حياة المصابين به، من خلال جملة من المبادرات والأنشطة.
واضاف الحمق بلغت نسبة القطريين الذين يعانون من النوع الثانى لمرض السكرى فى عام 2012 زهاء 16.7 % من مجمل السكان مشيرا الى ان هذه النسبة قد ارتفعت بواحد ونصف بالمائة على الأقل حاليا.
وتشير احصاءات الجمعية العالمية للسكرى الى وجود 303.700 مصاب بالسكرى فى قطر، يتراوح عمرهم ما بين 20 و79 سنة، وذلك لعام 2014. وقد أسفر هذا المرض عن 643 حالة وفاة. واستناداً الى المصدر نفسه، تبلغ تكاليف علاج كل مصاب بالسكرى 2748 دولاراً سنوياً. تتنوع أسباب السكرى من النوع الثاني، لكن الأسباب الوراثية والمتعلقة بأنماط الحياة هى الأهم. وهذه الظاهرة عالمية، كون 90 % من المصابين يعانون من النوع الثاني، فيما يقتصر النوع الأول على 10 % من مجمل المصابين. تبلغ كلفة علاج ومكافحة مرض السكرى زهاء 25 % من مجمل ميزانية وزارة الصحة. ويتوقع أن تشهد دول قطر والامارات العربية المتحدة وعمان أعلى نسب زيادة للاصابة بهذا المرض ما بين 2013 و2035.،




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *