Search
Tuesday 16 October 2018
  • :
  • :

رئيس وزراء قطر يفتتح المؤتمر الدولي التاسع لتقنيات البترول



رئيس وزراء قطر يفتتح المؤتمر الدولي التاسع لتقنيات البترول

رئيس وزراء قطر يفتتح المؤتمر الدولي التاسع لتقنيات البترول

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى افتتح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية المؤتمر الدولي التاسع لتقنيات البترول –IPTC- صباح اليوم بمركز قطر الوطني للمؤتمرات .
حضر الافتتاح رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة وكبار الشخصيات في مجال الطاقة ، إضافة إلى الخبراء من المؤسسات والشركات الاقتصادية الإقليمية والدولية.

رئيس وزراء قطر يفتتح المؤتمر الدولي التاسع لتقنيات البترول
وقال معالي رئيس مجلس الوزراء في كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إن دولة قطر تفتخر بالمكانة والانجازات التي حققتها في صناعة البترول العالمية وبكونها منتجا ومصدرا عالميا موثوقا به ويمكن الاعتماد عليه .
وأضاف أن انجازات دولة قطر ساهمت في انطلاق هذا المؤتمر وفي نجاحه المتواصل منذ اجتماعه الاول عام 2005 حيث أصبح واحدا من أهم الملتقيات العالمية للبحث في أساليب استخدام ونشر تكنولوجيا البترول الجديدة وفي أفضل الممارسات والانشطة وهو ما جذب اكثر من اربعين الف مشارك منذ ذلك الحين من مسؤولين ومختصين في هذه الصناعة العالمية .
وأشار الى ان اهتمام قطر بهذا المؤتمر ودوراته المتناوبة بين دول القارة الاسيوية والدوحة تزامن مع التقدم الكبير الذي حققته بلدنا خلال العقدين الماضيين في مختلف اوجه هذه الصناعة ، كما ارتبط بالعديد من الانجازات خاصة في بناء وتطوير مشاريع النفط والغاز القطرية العملاقة التي تهدف لتلبية احتياجات العالم من مختلف المنتجات البترولية ومشتقاتها، تعمل على تنويع الاقتصاد الوطني وتحقق أعلى مستويات النمو .
وأكد أن أحد أهم العوامل والاسباب في نجاح قطر بتطوير صناعها البترولية خاصة في صناعة الغاز هو الريادة في الاستخدام الامثل للتكنولوجيا المتطورة والطاقات الهائلة للمشاريع مما ساعد في تنافسية هذه الصناعة عالميا .
وأشار معاليه الى أنه بالرغم من واقع الاسعار الجديد في اسواق الطاقة العالمية فإن دولة قطر مستمرة في استثمار مواردها الطبيعية بالشكل الامثل وذلك من أجل تلبية الطلب العالمي على مختلف منتجات الطاقة وتحقيق جميع متطلبات عملية التنمية والنمو الاقتصادي .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *