Search
Friday 24 November 2017
  • :
  • :

صاحب السمو: اليقظة من دول الحصار مطلوبة



صاحب السمو: اليقظة من دول الحصار مطلوبة

صاحب السمو: اليقظة من دول الحصار مطلوبة

كشف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أن الحكومة تقوم حاليا بالإعداد لانتخابات مجلس الشورى بما في ذلك إعداد مشروعات الأدوات التشريعية اللازمة على نحو يضمن سير الانتخابات بشكل مكتمل بحيث نتجنب الحاجة إلى التعديل في كل فترة .

جاء هذا في كلمة سموه خلال افتتاح دور الانعقاد العادي السادس والأربعين لمجلس الشورى، وذلك بمقر المجلس صباح اليوم الثلاثاء.

وجدد صاحب السمو في كلمته الدعوة لدول الحصار لحوار يحترم السيادة ولكنه دعا إلى اليقظة منها في ظل استمرار محاولاتها ضد قطر.

وقال في هذا الصدد :”تعرضت قطر لحصار جائر أهدرت خلال ممارساته كل القيم والأعراف المعمول بها ليس بين الأشقاء بل حتى بين الأعداء”.

وبين أن “دول الحصار تعلم أنه لا علاقة بحملتها على قطر بموضوع الإرهاب”.

وقال صاحب السمو “نعرب عن استعدادانا للتسويات في إطار الحوار القائم على الاحترام المتبادل للسيادة والالتزامات المشتركة ولكننا من ناحية أخرى ندرك ان المؤشرات التي تردنا من دول الحصار إنها لا تريد إلى التوصل إلى حل”.

وتابع صاحب السمو :”لا نخشى مقاطعة دول الحصار لنا فبلادنا بألف خير بدونها ولكن اليقظة مطلوبة فمزاعمها إنها تكتفي بالمقاطعة ليست صحيحية إذ أنها تواصل تدخلها في شئون بلادنا الداخلية واتخاذ خطوات عقابية جماعية ضد الشعب القطري وتحريضها على قطر في كل مكان “.

وقال سموه :”لن يكون في هذا الخلاف غالب ومغلوب وسوف يلحق استمرار ه الضرر بسمعة مجلس التعاون ومصالح دوله جميعا”.

وكشف صاحب السمو أن دول الحصار “هدفت الإجراءات التي اتخذتها على إحداث صدمة سياسية تؤثر على استقرار بلادنا وتجبرنا على قبول الوصايا والتخلي عن استقلالنا وانتقلوا لخطة ثانية ما زالت قائمة تستهدف محاولة الإضرار باقتصادنا”.

وبين أن الدولة “واجهت محاولة النيل من الريال القطري “.

وعن انتخابات مجلس الشورى قال صاحب السمو إن الحكومة تقوم حاليا بالإعداد لانتخابات مجلس الشورى بما في ذلك إعداد مشروعات الأدوات التشريعية اللازمة على نحو يضمن سير الانتخابات بشكل مكتمل بحين نتجنب الحاجة إلى التعديل في كل فترة، فثمة نواقص وإشكاليات قانونية لا بد من التغلب عليها ابتداء لكي تكون انتخابات مجلس الشورى منصفة وسوف تعرض على مجلسكم الموقر خلال العام القادم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *