Search
Friday 24 November 2017
  • :
  • :

عزمي بشارة: حصار قطر حرب قذرة



عزمي بشارة: حصار قطر حرب قذرة

عزمي بشارة: حصار قطر حرب قذرة

أكد المفكر العربي الدكتور عزمي بشارة ان سلوك الدول المحاصرة لقطر يدل على تصعيد للأزمة الخليجية مشيرا إلى حدة الخطاب السياسي ولغة التعامل بين دول الخليج وان استخدام المستوى المتدني من الخطاب والنيل من الاعراض شيء غير مسبوق على مستوى العالم العربي.

وقال في برنامج تقدير موقف على شاشة التلفزيون العربي امس “إن دول الحصار تنفذ استراتيجية ضد قطر في حصار طويل المدى بهدف التضييق على قطر في المحافل الدولية وتقديم افتراءات سياسية ضد قطر”.

وأكد ان محاولة استخدام ملفات ضد قطر فشل في هذه الحرب القذرة التي تمارسها دول الحصار ضد قطر وتستخدم فيها كل الوسائل بما فيها الافتراء والكذب والتي كشفت عنها مؤخرا تسريبات سفير الامارات لدى واشنطن يوسف العتيبة والتي كشفت وجود خطط للمس بالريال القطري والسندات السيادية لدولة قطر والمس بالاقتصاد القطري مباشرة.

وقال إن هناك مؤامرات حقيقية لسلب دولة قطر حق استضافة كأس العالم 2022 والمس بصورتها والضغط على دول لكي لاتشتري منها الغاز ومنها بنجلاديش وكذلك مناصبة مرشحها لليونسكو العداء لإسقاطه وغير ذلك من خطوات التضييق على قطر.

وشدد على ان الأزمة الخليجية بلورت الهوية الوطنية القطرية كتطور رئيسي، وأن المعركة فرضت على شعب قطر وستخرج منها قطر قوية وستفرح بإنجازاتها، وان قطر ادارت الازمة باقتدار وسعت لمحاولة الاكتفاء الذاتي وتنويع مصادر الدخل وخلق علاقات متوازنة مع الدول خارج منظومة مجلس التعاون وبناء علاقات تقوم على المنافع المتبادلة.

وقال إن القمة الخليجية ستؤجل لأنها لن تنجح حال انعقادها وان بيان سمو أمير الكويت بدا متشائما من الوضع المتصاعد للازمة، مشيرا إلى انه جرى افشال مهمته خاصة بعد ان جرى التحالف مع دول من خارج مجلس التعاون ضد دولة بالمجلس لإجبارها على ان تدخل في السرب وتتخلى عن دورها السياسي والدبلوماسي وتقبل الوصاية.

لافتا إلى ان الاطراف الدولية لاتصدق ان محاربة الارهاب هي السبب الرئيسي لحصار قطر، ليس فقط لأن قطر شريك في الجهود الدولية لمكافحة الارهاب بل ان الشخصية الاكثر محاربة للارهاب في السعودية الآن هو تحت الاقامة الجبرية وهو الامير محمد بن نايف وان الموضوع ليس قضية محاربة الارهاب.

وتحدث عن المخاوف من حرب ضد قطر مؤكدا انها لن تتم بدون اذن امريكي مستبعدا ان تسمح المؤسسة الامريكية بذلك وان المسؤولين في قطر متأهبون لأي خيار وان الحرب الاعلامية الاقتصادية هي التي يتم استخدامها الآن ضد قطر الحريصة على التوصل إلى تسوية متبادلة للازمة عن طريق الحوار وبما يحفظ سيادتها الوطنية لكن الطرف الآخر يريد كسب الوقت ويختلق امورا غير صحيحة لاستمرار الازمة ومنها اكذوبة دعم قطر للاخوان المسلمين.

وتحدث بشارة عن المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، معتبراً أن العبرة تكون في الالتزام بها وتطبيقها وليس الاكتفاء بالإعلان عنها فقط.

كما تناول الحديث التغيرات الداخلية التي تشهدها السعودية والتي اعتبرها عملية تغيير جذرية لبنية النظام السعودي .

وتطرق بشارة للأوضاع في لبنان معتبراً أن السعودية وعبر ضغطها على رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، للاستقالة تستكمل مسلسل نسف التسويات دون أن تقدم بديلاً لذلك.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *