Search
Tuesday 17 July 2018
  • :
  • :

محاكمة فنان بتهمة تعاطي وحيازة المخدرات



محاكمة فنان بتهمة تعاطي وحيازة المخدرات

محاكمة فنان بتهمة تعاطي وحيازة المخدرات

محاكمة فنان بتهمة تعاطي وحيازة المخدرات

نظرت محكمة الاستئناف قضية ممثل متهم بحيازة وتعاطي المخدرات، حيث تقدم بطعن على حكم محكمة درجة أولى الذي قضى بحبسه 6 أشهر مع مصادرة المضبوطات التي وجدت بحوزته خلال عملية التفتيش التي قام بها مفتشون خلال قدومه عبر المطار قادما من دولة عربية.

وفي التفاصيل، فقد كان المتهم قادما من إحدى الدول العربية عبر منفذ المطار وخلال مروره على التفتيش اشتبه به المفتشون وخضع للتفتيش الذاتي وتفتيش الحقائب الخاصة به وأثناء التفتيش وجد المفتشون قطعة من الحشيش وبقايا قليلة تم استخدامها مع لفافات تستخدم في تعاطي مثل هذه المخدرات، وقد تم التحفظ على المواد المضبوطة مع المسافر وأحيل إلى الجهات المختصة للخضوع للفحص فيما المضبوطات أرسلت للمختبر لبيان وتحديد نوعها.

وقد كشفت النتائج المخبرية عن تعاطي المتهم لمخدر الحشيش فيما المضبوطات تبين أنها عبارة عن مخدر الحشيش وعليه فقد تم استكمال الإجراءات القانونية ضد الممثل المتهم وأحيل للعرض على النيابة العامة التي بدورها قامت بالتحقيق مع المتهم وإبقائه قيد الحبس على ذمة التحقيق وبانتهاء إجراءات التحقيق وجهت النيابة العامة له تهمة تعاطي وحيازة مواد مخدرة وأمرت بإحالته للقضاء وخلال تداول القضية أنكر المتهم حيازته للمخدر مبينا أن أحد أصدقائه في البلد الذي قدم منه قد يكون هو من وضع قطعة صغيرة من الحشيش في حقيبته دون قصد أو نسيها كون هذه المادة المخدرة منتشر تداولها في تلك البلد وأن ما وجد في التحليل الخاصة به قد يكون كذلك جراء جلوسه مع أصدقائه دون علمه باحتمالية انتقال الرائحة إليه وطالب بتبرئته كونه يعيل أسرة وعليه التزامات وفي حال تم حبسه فإن ذلك سيكون له الأثر الكبير على مستقبل أسرته.

وبعد تداول القضية في جلسات عدة، توصلت هيئة المحكمة إلى إدانة المتهم بالحيازة والتعاطي وقضى الحكم بالحبس 6 أشهر مع مصادرة المضبوطات التي وجدت بحوزته وعليه لم يرتض بالحكم فقام بالاستئناف عليه مطالبا من جديد بتبرئته نظرا لعدم وجود سوابق لديه وأن تنفيذ الحكم ضده سيعطل الكثير من مصالحه وفي مقدمتها الوظيفة التي يعمل فيها مع ما يترتب على ذلك من تبعات.

ولا تزال القضية منظورة حيث لم يبت فيها بعد من قبل هيئة محكمة الاستئناف.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *