Search
Tuesday 16 October 2018
  • :
  • :

مواطنون قطريون يعبرون عن استيائهم من ضعف شبكات التصريف وسوء البنية التحتية



مواطنون قطريون يعبرون عن استيائهم من ضعف شبكات التصريف وسوء البنية التحتية

مواطنون قطريون يعبرون عن استيائهم من ضعف شبكات التصريف وسوء البنية التحتية

تسببت الأمطار الغزيرة أمس في تعطيل حركة المرور والسير في العديد من المناطق والمحاور الرئيسية مسببة أضراراً في العديد من المباني والطرق جراء تسرب مياه الأمطار بغزارة، فضلاً عن عدم تمكن كثير من الموظفين من الذهاب إلى أعمالهم نتيجة إغلاق بعض الطرق والأنفاق وكثرة التحويلات والتكدس المروري.

هذا وشهدت البلاد أمس سقوط أمطار الخير في مختلف المناطق، حيث بدأ هطول الأمطار في ساعة مبكرة من صباح الأمس واستمر على مدار اليوم بدرجات متفاوتة، وسط توقعات إدارة الأرصاد الجوية بأن تستمر حالة عدم الاستقرار في الطقس حتى مساء غد الجمعة.

وعبر عدد من المواطنين عن استيائهم الشديد من تكرار إغلاق بعض الطرق والأنفاق نتيجة ضعف تصريف مياه الأمطار بشكل جيد، مما ساهم بشكل سلبي في تراكم المياه حتى وصلت إلى ارتفاع متر واحد في بعض المناطق، وانتقد المتحدثون الجهات المنفذة للمباني والطرق التي تشققت بفعل الأمطار وتسببت بإغلاق الأنفاق نتيجة ضعف شبكات الصرف.

مواطنون قطريون يعبرون عن استيائهم من ضعف شبكات التصريف وسوء البنية التحتية

وعبر مغردون عبر مواقع التوصل الاجتماعي عن انزعاجهم الشديد من تكرار مسلسل تعطل شبكات الصرف نتيجة هطول الأمطار وتم نشر مقاطع فيديو وصور تظهر بعض المناطق وقد أغرقتها مياه الأمطار بشكل كبير، وتساءلوا: إلى متى سيستمر مسلسل إغلاق طرق وأنفاق وشوارع نتيجة تراكم مياه الأمطار؟ وما الجهة المسؤولة عن تلك السلبيات حتى وصلت إلى مباني مؤسسات كبيرة؟

وتعامل الناس كل على طريقته مع هطول الأمطار؛ حيث ارتدى البعض منهم الملابس البلاستيكية التي تمنع ابتلال ملابسهم بالمياه، فيما شوهد البعض الآخر وهو يقوم بالتقاط الصور التذكارية تحت قطرات المياه المنهمرة بغزارة، وأكد الجميع أن هطول الأمطار هو بشرى خير وفي مصلحة الناس جميعا مع الدعاء والأمنيات بأن تكون هذه الأمطار غيثا وخيرا على كل الناس.

وأشاروا إلى التوجيهات الإيجابية التي قامت بها إدارة المدارس والمجلس الأعلى للتعليم حفاظا على سلامة الطلبة، حيث قامت المدارس بتوجيه من المجلس الأعلى للتعليم بتخفيض عدد الحصص الدراسية، وتم إعادة الطلبة إلى منازلهم بصورة تدريجية مما أسهم في تخفيف حدة الزحام المروري، وقامت جميع الحافلات بنقل الطلبة بخطوات متتالية لتجنب الارتباك المروري.

كما قامت جميع المستشفيات الخاصة والحكومية برفع درجات الاستعداد القصوى تحسبا للحوادث الناجمة عن عدم استقرار الأحوال الجوية وهطول الأمطار، فقامت باستدعاء أعداد من الأطباء والمتخصصين ورفعت درجات الاستعداد لدى الإسعافات الأولية بتوفير اللوازم الطبية المعمول بها في مثل تلك التوقيتات، وحثت الجهات المعنية جميع السائقين على الطرق باتخاذ الحيطة والحذر.

وأشاد المتحدثون بالمجهود الذي قامت به وزارة الداخلية وتوعية المواطنين ونشر عدد كبير من رجال الدوريات المرورية والفزعة في مختلف الأماكن الحيوية تحسبا لتعطل حركة السير جراء التصادم أو تعطل بعض السيارات نتيجة سوء الأحوال الجوية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *