آلاف الريالات أجور مشاهير سناب شات الكويتيين في الدوحة

بدت سوق الاعلانات الالكترونية، على منصات التواصل الاجتماعي، بلا كابح، حيث انتشرت منذ سنوات ولازالت تواصل ازدهارها، في المشهد الخليجي على وجه الخصوص، بينما تبدوأسماء المشاهير الذين فتحت لهم ابواب العالم الافتراضي، ليصبحوا، بفعل الشهرة، وجوهاإعلانية، في تكاثر مستمر.

سوق إعلانى خليجي مفتوح، بين مشاهير التواصل الاجتماعي، في مشهد بدا وكأن سناب شات وغيره من برامج التواصل، تزيح الحدود السياسية، وتفتح المجال الإعلاني، حيث أصبح المشهور في الكويت، قادرا على التأثير في شريحة كبيرة من متابعيه الذين يتنوعون من كافة الدول، دون حدود، ليصبح وجها إعلانيا ليس في الكويت فحسب بل في دول خليجية اخرى، أبرزها قطر.

وفي متابعة بسيطة للنشاط الإعلاني لمشاهير الكويت، لا يبدو سرا أن هناك أسماء مطلوبة، بسبب شهرتها في قطر، لتعلن عن منتجات، وتفتتح معارض، وتسوق لعلامات تجارية وأنشطة، مما يؤكد أن لهذه الأسماء قاعدة شعبية كبيرة في الدوحة، مما دفع بالمعلنين للتوجه إليهم، رغم ارتفاع تكلفتهم الإعلانية من جهة، والمصاريف الأخرى التي تصاحب الإعلان من جهة أخرى.

ووفقا لمصادر في شركات الإعلانات الوسيطة بين مشاهير التواصل الاجتماعي في الكويت، فإن الإعلانات التي يقوم بها مشاهير كويتيون لمنتجات قطرية، تنقسم إلى عدة أنواع، يأتي على رأسها حضور وافتتاح المعارض التجارية، كاشفة أن تكلفة هذا النوع من الإعلانات يحددها مدى انتشار المشهور بين الجمهور القطري، وتتراوح بين ٣ آلاف إلى ٨ آلاف دينار كويتي، أي بين 36 الف ريال قطرى الى 95 ألفا، مع احتساب تكاليف السفر والإقامة لشخصين.

وبينت المصادر أن هذا النوع من الإعلانات غالبا ما يقتصر على أسماء محددة من المشاهير الإناث في الكويت، لا يتجاوزن ٥ من الاسماء البارزة.

النوع الآخر من الإعلانات، هو إعلانات العلامات التجارية كالمحلات أو المطاعم، والمنتجات في قطر، والتي تتطلب حضور المشهور إلى الدوحة، وتتراوح أسعارها وفقا لمدى انتشار المشاهير، بين ألفين إلى ٣ آلاف دينار، اي من 24 إلى 36 ألف ريال.

ولفتت المصادر الى ان هناك نوعا اخر من الاعلانات، يقتصر على الترويج لمنتج قطري ما، من الكويت دون الحاجة للسفر، وهو الاقل كلفة بين الانواع الاخرى.

لماذا الكويتيات؟

بينت مصادر في سوق إعلانات التواصل الاجتماعي، أن المشاهير الكويتيات مطلوبات في السوق الإعلاني القطري بسبب ترابط الشعبين، وكثرة سفرهن المتبادل بين قطر والكويت، الامر الذي ساهم بانتشار متابعة مشاهير كويتيات للتعرف على السوق الكويتي ومنتجاته بناء على ما يقدمنه من إعلانات لتكون مرشدا عند السفر، مما خلق لهن قاعدة جماهيرية في قطر.

خبيرات المكياج

كشفت المتابعة ان هناك طلبا من الفتيات القطريات على خبيرات المكياج الكويتيات سواء لإقامة دورات في فن المكياج أو لعمل ميك أب للأعراس والأفراح، بينما انتشرت مؤخرا في وسائل التواصل الاجتماعي محادثة بين إحدى خبيرات المكياج الكويتيات وفتاة قطرية كشفت من خلالها عن سعر مكياجها للعروس الذي بلغ ٣٥٠٠ دينار، للعروس اي نحو 42 الف ريال قطري بالإضافة إلى تذكرة سفر لشخصين على درجة رجال الأعمال والإقامة في فندق لهما.

About The Author

Reply