آل محمود: قطر تقف مع الشعب الفلسطيني حتى يسترد حقوقه المشروعة

آل محمود: قطر تقف مع الشعب الفلسطيني حتى يسترد حقوقه المشروعة
آل محمود: قطر تقف مع الشعب الفلسطيني حتى يسترد حقوقه المشروعة

أكد سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، أهمية “المؤتمر التاسع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي” لأنه يعنى بأحد مقدساتنا ويحمل شعار ( القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين)، معرباً عن أمله في أن يتحقق قريباً – بإذن الله – خاصة وأنها غاية سامية يسعى لتحقيقها كل عربي ومسلم وكل نصير للحق.

وشدد سعادة رئيس مجلس الشورى في كلمته التي ألقاها أمام المؤتمر الذي بدأ أعماله أمس، على أن المساعي المحمومة التي يقوم بها الكيان الإسرائيلي ومن يناصرونه لتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء حق العودة لن تغير الحقائق التاريخية ولا الحقوق الطبيعية للشعب الفلسطيني ولكافة المسلمين والعرب في القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.. مدللا على ذلك بمسيرات العودة الكبرى التي تنطلق أسبوعياً نحو حدود غزة تأكيداً على عزم الفلسطينيين على العودة لموطنهم في الأراضي المحتلة منذ عام 1948 مهما طال الزمن وعز الصبر.

وأكد سعادته أن دفاعنا عن القدس واجب شرعي.. معتبراً أن “دعم إخوتنا المرابطين في أكنافها ضرورة ومسؤولية لأنهم يدافعون عن مقدسات الأمتين العربية والإسلامية”. وحذر من أن عدم مجاهرتنا برفضنا لممارسات الاحتلال الإسرائيلي ودعمنا لما يقرره الشعب الفلسطيني ومطالبتنا بالحماية الدولية له واتخاذنا موقفاً موحداً حيال أية صفقات لا تعيد الحقوق لأهلها فإن هذه الممارسات قد تنجح في هدر ما تم تقديمه من تضحيات ولن تحقق العدالة وتحرر الأسرى ولا تداوي الجرحى أو تكرم دماء الشهداء، بل تؤدي إلى دوامة عدم الاستقرار والعنف مما سيجعل أمتنا لقمة سائغة لأعدائها وهدفاً لمخططاتهم الإجرامية وإشعال المنطقة بحروب وفتن تحت مسميات وذرائع متعددة.

وقال سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى “إننا في دولة قطر نتألم لما نشاهده كل يوم من صور القهر والاعتقالات وكل صنوف التعذيب التي يمارسها الغاصب المحتل ضد إخوتنا في فلسطين في وقت تخلى فيه الكثيرون عن نصرتهم”. وأضاف سعادته “الحمد لله فإن الشعب القطري بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى أكدوا عزمهم وأثبتوا صدق وقوفهم مع الشعب الفلسطيني في كل أحواله وعلى مر الأزمان حتى يسترد حقوقه المشروعة”.

وأكد أن قطر ظلت ولا تزال “داعمة لأهلنا المناضلين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية ولم ولن تتخلى عنهم لإيمانها بحق الإخوة في الدين والعروبة ووفاءً بالمسؤوليات الأخلاقية التي تقتضي الوقوف مع الحق ونصرة المظلوم” . وأكد سعادة رئيس مجلس الشورى تمسك دولة قطر بموقفها الثابت من القضية الفلسطينية المستند إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية التي تقوم على حل الدولتين بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف .. داعيا الولايات المتحدة لالتزام الحياد والنزاهة لتقوم بدور الوسيط الذي يرتضيه الجميع في رعاية محادثات سلام تفضي لقيام دولة فلسطين المستقلة في حدودها التي أقرتها الشرعية الدولية.

About The Author

Reply