أربع خسوفات وكسوفين خلال 2020

أعلنت دار التقويم القطري أنه طبقًا للحسابات الفلكية الدقيقة سيشهد عام 2020م. حدوث أربعة ظواهر للخسوف القمري، وكسوفين شمسيين فقط.

وذكر د. بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن أول الخسوفات القمرية سيحدث خلال شهر يناير الجاري، وذلك يوم الجمعة الموافق 10 من يناير 2020م، والذي يتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر جمادى الأولى لعام 1441هـ، وسيكون هذا الخسوف من نوع الخسوف شبه الظلي للقمر، وسوف يحجب شبه ظل الأرض نسبة 90% من كامل قرص القمر عندما يصل الخسوف ذروته، وسيتمكن سكان دولة قطرمن رؤية هذا الخسوف القمري.

أما ثاني الخسوفات القمرية فسيكون يوم الجمعة الموافق 5 من يونيو 2020م، والذي يتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر شوال لعام 1441هـ، وسيكون هذا الخسوف من نوع الخسوف شبه الظلي للقمر أيضًا، وسوف يحجب شبه ظل الأرض نسبة 57% من كامل قرص القمر عندما يصل الخسوف ذروته، وسيتمكن سكان دولة قطرمن رؤية هذا الخسوف القمري.

وأشار إلى أن أول الكسوفات الشمسية سيكون من نوع الكسوف الحلقي للشمس، وذلك يوم الأحد 21 من يونيو 2020م ، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر (ذو القعدة) لعام 1441هـ، وسيتمكن سكان دولة قطر من رؤية هذا الكسوف على هيئة كسوف جزئي للشمس.

أما في يوم الأحد الموافق 5 من يوليو 2020م سوف يحدث خسوف شبه ظلي للقمر، والذي يتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر (ذو القعدة) لعام 1441هـ، وسوف يحجب شبه ظل الأرض نسبة 35.5% من كامل قرص القمر عندما يصل الخسوف ذروته، ولن يتمكن سكان دولة قطر من رؤية هذا الخسوف لحدوثه نهارًا بالنسبة لدولة قطر.

ونوه الدكتور بشير مرزوق أنه سوف يحدث خسوف شبه ظلي للقمر يوم الإثنين الموافق 30 من نوفمبر 2020م، والذي يتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر شهر ربيع الآخر لعام 1442هـ، وسوف يحجب شبه ظل الأرض بنسبة 83 % من كامل قرص القمر عندما يصل الخسوف ذروته، ولن يتمكن سكان دولة قطر من رؤية هذا الخسوف لحدوثه نهارًا بالنسبة لدولة قطر.

وسوف يُخْتَتَمُ هذا العام بظاهرة الكسوف الكلي للشمس، وذلك يوم الإثنين الموافق 14من ديسمبر2020م، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر جمادى الأولى لعام 1442هـ، وسوف يحجب القمر 102.5% من كامل قرص الشمس عندما يصل الكسوف الكلي ذروته، ولن يتمكن سكان دولة قطر ودول المنطقة العربية من رؤية هذا الكسوف الشمسي لحدوثه ليلًا بالنسبة لتلك المناطق.

وتكمن أهمية الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية في أنها تثبت مدى دقة الحسابات الفلكية المستخدمة في بدايات ونهايات الأشهر الهجرية.

About The Author

Reply