أوركسترا قطر تفاجئ ركاب القطرية بعرض موسيقي

أوركسترا قطر تفاجئ ركاب القطرية بعرض موسيقي

أوركسترا قطر تفاجئ ركاب القطرية بعرض موسيقي

قدمت أوركسترا قطر الفلهارمونية أداء مميّزا على متن رحلة الخطوط الجوية القطرية رقم QR279 المتجهة من الدوحة إلى مدينة سانت بطرسبرغ، حيث كان العازفون في طريقهم إلى روسيا للمشاركة بحفل موسيقي فريد من نوعه في مدينة سانت بطرسبرغ وذلك ضمن إطار فعاليات العام الثقافي قطر – روسيا 2018.

وقد قام فريق من عازفي الأوركسترا بتأدية عرض استثنائي للمسافرين على متن طائرة الخطوط الجوية القطرية من خلال العزف على مجموعة من الأدوات الموسيقية للمقطوعة التي ألّفتها الموسيقية والملحنة القطرية الشهيرة دانة الفردان للخطوط القطرية.

وقالت السيدة سلام الشوا، نائب أول الرئيس التنفيذي للتسويق والاتصالات والإعلام في الخطوط الجوية القطرية: “تلتزم الخطوط الجوية القطرية، بدعم الفنون ونحن نؤمن بقدرة الموسيقى على جمع وتوحيد الناس معاً من مختلف الثقافات. ويأتي هذا العرض الخاص الذي أقيم على متن طائرة الخطوط الجوية القطرية احتفالاً بالعام الثقافي قطر- روسيا 2018، ويؤكد على مدى التزامنا بتقديم تجارب سفر فريدة من نوعها للمسافرين على متن طائراتنا. كما نود التوجّه بالشكر إلى فريق العازفين من أوركسترا قطر الفلهارمونية على تقديم هذا العرض الموسيقي الرائع لمسافرينا”.

وقد سافرت أوركسترا قطر الفلهارمونية إلى سانت بطرسبرغ للمشاركة في منتدى سانت بطرسبرغ الثقافي السابع، حيث ستنظم حفلاً موسيقياً بعنوان “28”، بإشارة إلى التنوع الفريد لفريق أوركسترا قطر الفلهارمونية ومزيجها المختلف من الموسيقيين القادمين من 28 دولة.

تشتهر الخطوط القطرية بالتزامها بدعم الفنون، ما يتجلى بشكل خاص في مطار حمد الدولي لما يضمه من أعمال فنية ملهمة مثل “دب المصباح” للفنان السويسري أورس فيشر، والأعمال الفنية الحديثة للفنان والمصمّم الأمريكي “كي.اي.دابليو.اس”. ويهدف العام الثقافي قطر روسيا 2018 إلى تعزيز العلاقات بين قطر وروسيا والاحتفال بالتنوّع الذي يميز مواطني الدولتين. وقد ساهمت الشراكات الرئيسية بين المنظمات والمؤسسات الثقافية للدولتين بوضع برنامج حافل بالمعارض والأنشطة والفعاليات لاستكشاف الماضي والحاضر والمستقبل لكلا البلدين. سانت بطرسبرغ هي ثاني أكبر مدينة في روسيا وتعرف بالعاصمة الثقافية لروسيا. وهي عاصمة تشتهر بالتنوع الثقافي وتضم العديد من المباني التاريخية.

About The Author

Reply