Search
Wednesday 18 July 2018
  • :
  • :

أول طائرة رافال تصل الدوحة بداية العام يقودها طيار قطري



أول طائرة رافال تصل الدوحة بداية العام يقودها طيار قطري

أول طائرة رافال تصل الدوحة بداية العام يقودها طيار قطري

أشاد سعادة السيد إيريك شوفالييه سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة بأهمية وعراقة العلاقات القطرية الفرنسية، وأكد سعادته، على أن الزيارة الأخيرة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لباريس هدفت لتعزيز التعاون والاستثمار بين البلدين الصديقين.

كما أكد السيد إيريك شوفالييه أن موقف فرنسا من الأزمة الخليجية واضح وصريح، وجاء على لسان أعلى هرم في السلطة الفرنسية حيث أكد الرئيس الفرنسي ايمانويال ماكرون على رفض باريس لحصار قطر وطلب برفعه. واعتبر سفير فرنسا في مؤتمر صحفي له بمقر السفارة أمس إن حضور الشيخ حمد بن تميم آل ثاني نجل سمو الأمير برفقة صاحب السمو دليل على العلاقات الشخصية والإنسانية المميزة بين الدوحة وفرنسا. وبين سعادة السفير أن العلاقات الاقتصادية والسياسية بين قطر وفرنسا تتسم بالقوة والتميز على جميع المستويات.

وقال سعادة السفير الفرنسي ان اللقاء الذي جمع بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الاليزيه، له أهمية بالغة في توطيد العلاقات الثنائية، حيث تباحث سمو الأمير المفدى مع فخامة الرئيس الفرنسي، في عدد من الموضوعات في مقدمتها روابط الصداقة العميقة والعلاقات الإستراتيجية، وأهمية دعمها وتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، لما فيه خير ومصلحة البلدين، وتبادل وجهات النظر حول الأوضاع وآخر المستجدات الإقليمية والدولية منها بحث آليات مشتركة لمكافحة الإرهاب وحل الأزمة الخليجية.

3 اتفاقيات تعزز التعاون
وبين سعادة السفير انه وفي إطار الزيارة الرسمية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى باريس تم التوقيع بين دولة قطر والحكومة الفرنسية على ثلاث اتفاقيات تعاون في مقر وزارة الخارجية بباريس، حيث تشمل الاتفاقية الأولى الاعتراف المتبادل برخص قيادة السيارات واستبدالها بين حكومة دولة قطر وحكومة الجمهورية الفرنسية، واعتبر سعادته ان هذه الاتفاقية ستفيد الشعبين، حيث بإمكان القطري أن يقود سيارته في فرنسا برخصة قيادته القطرية، ونفس الأمر بالنسبة للفرنسي، وهذا سيسهل الكثير من الأمور في الحياة اليومية.

كما تم التوقيع على الاتفاقية الثانية التي تتضمن إعلان النوايا بين وزارة البلدية والبيئة في دولة قطر ووزارة الزراعة والأغذية بالجمهورية الفرنسية، التي من شأنها تعزيز التعاون بين البلدين وزيادة الاستثمارات والمبادلات التجارية في المنتجات الزراعية وجذب الاستثمارات البينية في المجالات الغذائية الزراعية. فيما تضمنت الاتفاقية الثالثة التعليم وآفاق التعاون بين جامعة قطر وجامعة بروتان سود الرائدة في شأن الأمن السيبراني، حيث ستقدم باريس خبراتها في حماية النظم التعليمية والأمنية والوزارية والمؤسساتية لفائدة المؤسسات القطرية.

تعاون عسكري
وعرج السفير الفرنسي على جولة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في مبنى سرب الرافال القطري بقاعدة مون دو مارسان الجوية حيث اطلع سموه على طبيعة العمل فيها وعلى سير التعاون الدفاعي المشترك بين البلدين، بالإضافة إلى التعرف على البرنامج التدريبي للقوات الجوية الأميرية القطرية في إطار مشروع سرب الرافال القطري QRS في فرنسا.

وقال السفير شوفالييه ان مشروع طائرات الرافال يسير بشكل جيد ووصل إلى مراحل مهمة، حيث في إطار البرنامج التدريبي المشترك الموقع في 2015، تم تدريب إلى حد الآن 200 من بين ضباط وتقنيين قطريين على قيادة وصيانة سرب الرافال بالتعاون مع القوات الجوية الفرنسية، حيث سيكون الطاقم القطري (400 قطري) جاهزا لقيادة وصيانة الرافال، كما ستسلم فرنسا اولى طائرات الرافال للدوحة بداية السنة الجديدة وسيقود طيار قطري اول طائرة من باريس الى الدوحة، على أن يتواصل تسليم الطائرات تباعا لتكون الدفعة جاهزة لتأمين فعاليات مونديال 2022.

مبادلات اقتصادية
وشدد سعادة السفير على أن العلاقات الوثيقة والشراكة الإستراتيجية القائمة بين الدوحة وباريس على أسس صلبة ومتينة بحكم المصالح المشتركة القائمة بين الدولتين والشعبين الصديقين. وتشهد هذه العلاقات بشكل دوري محطات متجددة تعززها وتدفعها إلى الأمام. حيث بلغت الاستثمارات القطرية في فرنسا أكثر من 40 مليار دولار، زادت في العام الماضي 2017 وحده بنحو 30 %، حيث قامت الدولتان خلال السنوات الأخيرة بتوقيع اتفاقيات متعددة منها اتفاقيات بقيمة 12 مليار يورو، منها العقود التي وقّعها البلدان لتشغيل وصيانة مشروع مترو الدوحة ومشروع ترام لوسيل لمدة 20 عاماً مقبلة، حيث تم توقيع العقد مع مؤسستي «را تي بي» و«أس أن سي أف» الفرنسيتين الرائدتين في مجال النقل عالمياً.

كما تعتبر فرنسا إحدى الوجهات المفضلة لدى المستثمرين القطريين في الخارج، وتقدر قيمة الاستثمارات القطرية في فرنسا بنحو 30 مليار دولار، منها الاستثمارات الخاصة التي تصل إلى 10 مليارات دولار. وتنشط 130شركة فرنسية في قطر وسجل زيادة 10 شركات جديدة في الأشهر الأخيرة.

وشهدت الاستثمارات القطرية في فرنسا نمواً متواصلاً، وشملت العديد من القطاعات مثل الطاقة والعقارات والفنادق والخدمات المالية والاتصالات والرياضة. وأدت هذه الاستثمارات، في قطاع الفنادق وحده، إلى خلق 1500 فرصة عمل مباشرة في فرنسا وآلاف فرص العمل غير المباشرة.
كما أكد سعادة السفير أن التعاون المشترك سترتفع وتيرته في كأس العالم 2022 من خلال التعاون بين عدد من المؤسسات المختصة في الحماية الأمنية والرياضة والخدمات.

ختام المهمة الدبلوماسية
وأعلن سعادة السفير إيريك شوفالييه سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة، عن نهاية فترة عمله الدبلوماسية في قطر، حيث سيحتفل بآخر عيد وطني للجمهورية الفرنسية في الدوحة 14 يوليو الجاري، معربا عن تقديره للتعاون والمحبة التي وجدها في قطر من القيادة والشعب، وقال انه إلى جانب عمله على تعزيز العلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية بين البلدين، فانه بذل ما في وسعه لتحقيق التبادل الفكري والإنساني والثقافي بين الدوحة وباريس.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *