إشادة دولية بدور قطر في أبحاث تدوير المخلفات الإنشائية

إشادة دولية بدور قطر في أبحاث تدوير المخلفات الإنشائية
إشادة دولية بدور قطر في أبحاث تدوير المخلفات الإنشائية

شارك فريق علمي بحثي مكون من الدكتور محمد سيف الكواري مدير مركز الدراسات البيئية والبلدية بوزارة البلدية والبيئة والدكتور خالد حسن الرئيس التنفيذي لشركة أبحاث وتطوير البنية التحتية بواحة العلوم والتكنولوجيا IRD والدكتور ميري ريد الخبير والاخصائي الإنشائي، في المؤتمر العالمي حول هندسة الطبقات الاسفلتية وتقنيات الاسفلت والبنية التحتية، والذي عقد في جامعة جون موريس بمدينة ليفربول، المملكة المتحدة، في الفترة من 27-28 فبراير 2019، حيث قدم فريق البحث العلمي القطري ورقة عمل حول استخدام المواد المعاد تدويرها في المباني وإنشاءات الطرق في دولة قطر.

ويعد هذا البحث العلمي جزءاً من مشروع بحثي تم تمويله والإشراف عليه عن طريق الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بمؤسسة قطر وبالتعاون مع هيئة الأشغال العامة (أشغال)، وذلك عن “تطبيق إعادة تدوير المخلفات الصلبة في البناء والبنية التحتية”، وهو ما يتماشى مع رؤية قطر 2030 واستراتيجية التنمية المستدامة 2018 – 2022، وذلك باستخدام أحدث الأساليب فى البناء الأخضر وحماية البيئة من التلوث وبالتالي المساهمة في رفع معايير جودة الهواء.

وعرض البحث بنجاح أداء مبان خرسانية تم إنشاؤها من مواد معاد تدويرها بعد تعرضها لظروف مناخية وأحمال لمدة 5 سنوات في قطر. استخدم فريق البحث العلمي المواد المعاد تدويرها من مخلفات الحفر والهدم والمخلفات الإنشائية تقريباً بنسبة تصل إلى 50٪ من حجم أحجار الجابرو المستوردة في الخرسانات الإنشائية وغير الإنشائية، وتمت إضافة رماد المخلفات المنزليةIncinerator bottom ash (IBA) إلى الخلطة المذكورة بنسب متفاوتة، حيث تقدر المخلفات الإنشائية في روضة راشد بـ 40 مليون طن تقريباً.

وقام الفريق أيضاً باستخدام المواد المعاد تدويرها بنسبة تصل إلى 100٪ من الحجر الجيري المحلي والرمل الناعم المستخدمين في بناء الطرق. وقد أثبتت النتائج أداءً جيدًا للمواد المعاد تدويرها، مع عدم وجود اختلافات في أداء وقابلية التشغيل مقارنة بالمواد الأولية، مع انخفاض التكلفة التقديرية وثبات في القوة والمتانة والجودة. كما تساهم هذه النتائج في دعم إستراتيجية الدولة فى استخدام أوسع للمواد المعاد تدويرها في مشاريع المبانى والطرق والبنية التحتية والتقليل من استيراد المواد الأولية من الخارج.

وأشاد الخبراء والاختصاصيون المشاركون في مؤتمر ليفربول العالمي بهذا البحث العلمي القطري التطبيقي الذي سوف يساعد الجهات المختصة في الدولة على تبني اشتراطات ومعايير فنية مبنية على بحث علمي تطبيقي وتجارب ميدانية ناجحة، حيث اعتبروه نموذجاً ناجحاً في تدوير المخلفات الإنشائية في المناطق الحارة. وبالتالي تم اختيار البحث القطري للنشر في المجلة الدولية لهندسة الرصف وتكنولوجيا الاسفلت في المملكة المتحدة.

وعُقد المؤتمر في مدينة ليفربول البريطانية واستقطب عددًا كبيرًا من القطاع الخاص والعام والأكاديمي، من المملكة المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا والشرق الأقصى. وقد تم تقديم أبحاث عالمية فى مجالات مختلفة، شملت التنمية المبتكرة في المواد الإنشائية، وبناء وصيانة الطرق الأسفلتية وتكنولوجيا الخرسانة والبنية التحتية المستدامة، وإعادة التدوير، والحد من الطاقة، وحماية البيئة، وتصميم وصيانة الطرق السريعة.

About The Author

Reply