التصنيفات
اقتصاد و أعمال

إكسفورد بيزنس جروب: نمو شامل لقطاعات الاقتصاد القطري

أكدت مؤسسة إكسفورد بيزنس جروب البريطانية أن دولة قطر بعد أكثر من عامين على الحصار الجائر أصبحت أقوى على جميع المستويات حيث نجحت الدوحة في تنويع الشركاء التجاريين وفتح أسواق جديدة وتعزيز جهود التنويع الاقتصاد، وبين التقرير البريطاني الذي ترجمته الشرق أنه بعد الأزمة الخليجية التي اندلعت 2017 اعادت الدوحة توجيه علاقاتها التجارية من خلال الانفتاح على أسواق جديدة غبر تقليدية، وعززت الاستقلالية السياسية والاقتصادية.

آفاق جديدة
أكد التقرير استمرار الاقتصاد القطري الأوسع في النمو حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.6 ٪ في عام 2017 و 2.2 ٪ في العام الماضي، وفقا لصندوق النقد الدولي، مع توقع أن يتوسع الاقتصاد بنسبة 2.6 ٪ في عام 2019، أعلى بكثير من متوسط النمو 0.3 ٪ المتوقع في الشرق الأوسط. وسلط التقرير الضوء على قدرة دولة قطر في زيادة إنتاج الغاز الطبيعي، والاستثمارات المهمة في البنية التحتية واستخدام احتياطيات مالية كبيرة من صندوق الثروة السيادية لدعم استقرار الاقتصاد. وقال التقرير ان هناك تفاؤلا واضحا داخل مجتمع الأعمال المحلي، فحوالي 84 ٪ من كبار المديرين التنفيذيين الذين شملهم استطلاع قامت به مؤسسة “إكسفورد بيزنس جروب” في فبراير 2019 أكدوا أن مؤشر قطر للأعمال إيجابي أو إيجابي للغاية فيما يتعلق بظروف الأعمال المحلية في العام المقبل.

تم التعبير عن هذا الشعور من قبل المديرين التنفيذيين المحليين والأجانب على حد سواء: ما يقل عن نصف (43 ٪) من المجيبين كانوا رؤساء شركات غير محلية، 85 ٪ منهم كانت لديهم آراء إيجابية أو إيجابية للغاية. وفي منتصف شهر مايو، افتتحت الهيئة العامة للسياحة أول مكتب تمثيلي لها في مومباي، بهدف تعزيز صورة قطر كوجهة تجارية وسياحية إلى جانب سلسلة من المكاتب في الأسواق ذات الإمكانات العالية مؤخرًا، بما في ذلك موسكو في نهاية مارس، وثلاثة مكاتب في الصين في سبتمبر من العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *