اختتام ناجح لمعرض الدوحة الدولي للكتاب

اختتمت مساء امس فعاليات الدورة الثلاثين من معرض الدوحة الدولي للكتاب التي أقيمت تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وحملت شعار “أفلا تتفكرون”، وشارك فيها “335” دار نشر من “31” دولة عربية وأجنبية وذلك على مدى 10 أيام في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.

وأكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة في حواره المفتوح مع الكتاب وجمهور معرض الدوحة الدولي للكتاب في اليوم الختامي أن المعرض نجح في التعبير عن رؤية الوزارة “نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم “، مشيراً إلى أنه على الرغم من بساطة الرؤية في صياغتها فإن تنفيذها مسؤولية كبرى تتطلب كافة الجهود تنفيذها لتحقيق الوعي في المجتمع وهو المعرفة والإدراك وكذلك الوجدان والذي يعني الضمير والأخلاق.

وأشار سعادته إلى أن وزارة الثقافة والرياضة تعمل على الاستثمار في الجيل الناشئ وذلك بالتنسيق مع كافة مؤسسات الدولة والعمل على تعزيز القراءة وتوطيد العلاقة بين الطفل والكتاب وذلك من خلال استخدام نماذج مميزة وأنشطة وورش لتحقيق الأهداف الموضوعة .

وأوضح أن المعرض نجح في تحقيق شعاره “أفلا تتفكرون” حيث كان الغرض منه إثارة الانتباه والتفكر بين الجمهور والمجتمع، مؤكدًا أن التفكر هو سبب رئيسي للنهضة الحضارية ، لأننا قد نعتقد ان المعرفة الموروثة هي الحقيقة دائما ، مؤكدا أنه في ظل الانفتاح على العالم وكثرة الأفكار المطروحة من كل مكان فلابد من التفكر .

About The Author

Reply