Search
Monday 12 November 2018
  • :
  • :

اقبال غير مسبوق من الشباب القطري للانضمام لمخيم الطوارئ



اقبال غير مسبوق من الشباب القطري للانضمام لمخيم الطوارئ

اقبال غير مسبوق من الشباب القطري للانضمام لمخيم الطوارئ

تستعد 13 جهة حكومية بالدولة للمشاركة في المخيم الكشفي البحري الثامن لإدارة الكوارث لعام 2018 بمدينة الخور تحت الرعاية الكريمة لمعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني في الثالث والعشرين من أكتوبر الجاري.

وقال الدكتور حمد الفياض مدير المخيم في تصريحات لـ الشرق إن الجهات الـ 13 تشمل الهلال الاحمر القطري و مؤسسة حمد الطبية والدفاع المدني وقوة لخويا ووزارة الدفاع وأمن السواحل والحدود والفزعة والمرور وقطر للبترول والبلدية والبيئة ومركز القيادة الوطني ووزارة الصحة العامة بجانب كلية راس لفان للطواريء والسلامة.

وأوضح الدكتور الفياض أن الإقبال من الشباب القطري على التسجيل للمخيم في نسخته الجديدة منقطع النظير إذ أن الهلال الأحمر تلقى طلبات بالمشاركة مضاعفة ثلاث مرات بالمقارنة مع العدد المطلوب للمخيم وهو 300 متطوع مبينا أن 60 بالمائة من المتطوعين كانوا من القطريين وهي النسبة المطلوب الوصول اليها.. وذكر أن باب التسجيل تم إغلاقه بعد الوصول الى النسبة المطلوبة من مشاركة القطريين.

وأضاف ” تشارك في المخيم التدريبي وفود دولية “.. ولفت في هذا الأثناء الى أن الهلال الأحمر قدم الدعوات الى العديد من جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في عدد من الدول حيث ستشارك وفود من الكويت وسلطنة عمان والسودان ولبنان والصومال بجانب دول عربية أخرى ومن غير البلاد العربية سشارك إندونيسيا وطاجيكستان.

وأكد مدير المخيم أن الهلال الأحمر القطري والجهات الأخرى المدنية والعسكرية والأمنية بالدولة وضعت برنامجا فعالا للتأهب والاستعداد لتدريب الكوادر القطرية للتعامل مع أي طواري أو كوارث طبيعية.

ريما المريخي : هدفنا اختبار قدرات الدولة للتعامل مع الطوارئ

من جهتها أكدت الآنسة ريما سعد المريخي رئيس لجنة السيناريوهات إن مخيم إدارة الكوارث هو التمرين الوحيد في الدولة الذي يدرب ويتيح الفرصة لافراد المجتمع المدني في الاستجابة للطواريء من خلال الانخراط بطريقة ممنهجة ضمن الفرق القطاعية المستجيبة للحالات وذلك لاسناد المؤسسات الحكومية في الدولة بعد استكمال التدريبات الاساسية.

وأضافت: تهدف التمارين الوهمية التي تم تصميمها لتحاكي الكوارث والطواريء الواقعية التي تشهدها المنطقة الى اختبار القدرات وتنسيق الاستجابة بين الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني لضمان رفع الجاهزية والقدرة على تعبئة الموارد اللازمة بكفاءة وفاعلية عالية.

يتم تنفيذ سيناريوهات يومية خلال المخيم تعتمد على عنصر المفاجأة، حيث تهدف إلى اختبار قدرة المتدربين على توظيف ماتم تعلمه خلال الجلسات وتنظيم العمل الجماعي للفرق والتخطيط لاستجابة فعالة مبنية على الاحتياجات والاولويات.

بالاضافة للاستفادة من المخيم باختبار قدرات وموارد الدولة للاستجابة للطواريء من خلال عمل سيناريو ثنائي مفاجيء مع بعض المؤسسات في الدولة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *