الحوار الإستراتيجي القطري – الأمريكي الثاني تأكيد لثوابت قطر

ينعقد الأحد المقبل بفندق شيراتون الدوحة الحوار الاستراتيجي بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية. وأفادت مصادر متطابقة ان اللقاء سيحضره وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الذي سيصل الى الدوحة الاحد المقبل في زيارة لدولة قطر ضمن جولة في الشرق الأوسط يبدؤها اليوم تشمل السعودية والأردن ومصر والبحرين والإمارات وسلطنة عمان والكويت.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن الحوار الاستراتيجي القطري الامريكي سيركز في نسخته الثانية على تعزيز العلاقات بين البلدين وتعزيز الشراكة في مجالات الدفاع والامن والاقتصاد والتجارة في ضوء ما تحقق في الجولة الاولى للحوار التي انعقدت في واشنطن العام الماضي بحضور سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع وسعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وبحضور وزراء الطاقة والتجارة والمالية في البلدين.

وأكدت كل من دولة قطر والولايات المتحدة على قوة الروابط بينهما وأسستا رؤية مشتركة لمستقبل شراكتهما الاستراتيجية، واتخذت كل من دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية خطوة هامة نحو ترقية علاقتهما الثنائية، بتوقيعهما على مذكرة تفاهم تؤسس حوارا استراتيجيا سنويا بينهما.

وتباحث البلدان في الحوار الاستراتيجي حول مجالات محددة للشراكة بما فيها الدفاع، ومكافحة الإرهاب، ومكافحة التطرف، والتجارة والاستثمار.

أمن الخليج

ومع انعقاد الجولة الثانية من الحوارالاستراتيجي فإن كلا من دولة قطر والولايات المتحدة تعتقدان أن تعاونهما المشترك المستمر سيفيد مصالح كلا البلدين، إضافة إلى إفادته لأمن واستقرار منطقة الخليج.

وقد رحبت كل من دولة قطر والولايات المتحدة بتعزيز التعاون بينهما في عدد من المجالات وإن كان التعاون لا يقتصر على هذه المجالات، ومنها التعاون السياسي، حيث أعربت كل من دولة قطر والولايات المتحدة عن ارتياحهما بشأن علاقاتهما الثنائية التي جرى تعزيزها وتوسيعها مؤخراً. وهذا يسلط الضوء على التزامهما المتبادل للنهوض بالسلام والازدهار العالمي.

أزمة بلا فائدة

ومع دخول حصار قطر شهره العشرين بلا افق سوف تؤكد الدولتان على اهمية انهاء الازمة التي يؤدي استمرارها لاعاقة الحرب على الارهاب وتشتيت الجهود الاقليمية بسبب النزاع غير المبرر.

وطبقا لمسؤول في الخارجية الامريكية فسوف يتطرق وزير الخارجية خلال زيارته للرياض الى استمرار حصار قطر كسياسة بلا هدف ولا يفيد.

وقد بحثت كل من دولة قطر والولايات المتحدة الأزمة الخليجية، وأعربتا عن ضرورة الحل الفوري لها بشكل يحترم سيادة دولة قطر. وأعربت الحكومتان عن قلقهما بشأن التأثيرات الأمنية، والاقتصادية، والإنسانية الضارة للأزمة، كما أعربتا عن القلق كذلك بشأن السلام والاستقرار في الخليج وبشأن الالتزام بالقانون الدولي. وأكدت دولة قطر تقديرها للدور الذى تلعبه الولايات المتحدة في التوسط في النزاع دعما لجهود سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وأكدت الدولتان مساندتهما لمجلس تعاون خليجي قوي يركز على مجابهة التهديدات الاقليمية ويكفل مستقبلاً آمناً ومزدهراً لكل شعوبه وهو ما سيعيد وزير الخارجية الامريكي التأكيد عليه خلال جولته في المنطقة.

About The Author

Reply