الدوحة للأفلام تشرك الجمهور في مناقشة أعمال عالمية

تواصل مؤسسة الدوحة للأفلام عملها عن بعد ودعمها لمختلف صناع الأفلام عبر الأنترنت بتقديمها للعديد من البرامج والمبادرات بهدف دعم المشهد الثقافي وإثرائه عبر عرض أعمال صناع الأفلام في فقرة “فيلم قصير كل أسبوع ” التي تقدمها كل خميس عبر مختلف منصاتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وعرضت المؤسسة هذا الأسبوع فيلم الأنميشن “حمر” للمخرجة خلود العلي، كما قدمت فيلم “عامر أسطورة الخيل العربية” للمخرج جاسم الرميحي، إضافة إلى فيلم “الجوهرة ” للمخرجة نورة السبيعي. وتقدم مؤسسة الدوحة للأفلام ضمن برنامجها في العمل عن بعد فقرة “دردشة سينمائية” بداية من 12 مايو الجاري بعرض فيلم من الأفلام الحاصل على مختلف الجوائز العالمية وفتح المجال أمام عشاق السينما لمناقشته وتحليله حيث ستقوم المؤسسة باختيار فيلم كل شهر.

وقالت السيدة فاطمة حسن الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام في تصريحات صحفية ” كجزء من التزامنا بتقديم منصة إبداعية تحافظ على علاقاتنا وتتيح للمبدعين اكتشاف أشكال إبداعية ومؤثرة للتعبير، تقوم مؤسسة الدوحة للأفلام حالياً بإطلاق سلسلة من المبادرات والبرامج الجديدة عبر الإنترنت، بما في ذلك مشاهدة الأفلام عبر الإنترنت، وتوفير منصات للنقاش المباشر لتحفيز الحوار وبثّ روح إيجابية مشتركة. وتتضمن بعض مبادراتنا القادمة ورشة “تحريك الظلال بتقنية الستوب موشن” التي ستدار بالكامل عبر الإنترنت، وهي مفتوحة أمام عشاق الأفلام ممّن تتراوح أعمارهم بين 8 و17 عاماً، وسلسلة “فيلم قصير كل أسبوع” لتقديم أفضل الأفلام القصيرة المدعومة من المؤسسة.

وتابعت: “نستخدم منصاتنا الرقمية لتذكير الجميع بأننا نواجه هذه الأوقات معاً، وبأنه يمكننا مواجهة التحديات والتغلب عليها كمجتمع بالفنون الإبداعية. ومن خلال جميع مبادراتنا فإننا نحرص على اغتنام الفرصة وتسليط الضوء على أهمية المجتمع، وعلى الدور الذي تلعبه الأفلام والفنون في استمداد الإلهام والقوة من ظروف متفردة”. مضيفة: “حتى في ظل هذه الأوقات غير المسبوقة، أردنا أن نستمر في إخلاصنا لمهمتنا المتمثلة في توفير فرص للمواهب الناشئة، وضمان تلقي المشاريع المتميزة كل الدعم كي تقدم قصصها للجماهير العالمية. وقد أثمر تفانينا في دعم الأصوات الناشئة وبناء قطاع مستدام في المنطقة، من خلال إطلاق النسخة المكيفة الرقمية من ملتقى قمرة 2020. ونجحنا في استضافة أكثر من 220 جلسة إرشادية عبر الإنترنت، و200 اجتماع مهيئ لصانعي الأفلام من العالم العربي وخارجه، وتشبيكهم مع أكثر من 100 خبير عالمي من القطاع”.

About The Author

Reply