السفير الكويتي: رؤية صاحب السمو وضعت قطر في مصاف الدول العصرية

وجه سعادة السفير حفيظ محمد العجمي سفير دولة الكويت لدى الدولة التهنئة بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر. وقال سعادته في تصريح بهذه المناسبة: يسرني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة وللحكومة والشعب القطري الشقيق بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني، مؤكداً أن دولة قطر باتت في مصاف الدول العصرية والمتقدمة، بفضل الرؤية الحكيمة لسموه، ولصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (حفظهما الله ورعاهما )..

وأضاف: بهذه المناسبة الكريمة، أؤكد بأن ما تشهده دولة قطر من تقدم ورقي ورخاء هو محل إعجاب من قبل الجميع، حيث شهدت تطوراً ملموساً في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية والثقافية وأن المتابع لهذا التطور في جميع المجالات ليشهد بأنها إنجازات تسير بخطى ثابتة وبتخطيط محكم لما فيه تقدم وازدهار ونمو دولة قطر وشعبها الشقيق، كما أؤكد بأن عيد قطر هو عيدنا في الكويت كإخوة خليجيين تربطنا أواصر الأخوة الصادقة والمصير المشترك، ومشاركتنا في هذه المناسبة تعبير عما يكنـه الشعب الكويتي للأشقاء في دولة قطر من محبة وتقدير واعتزاز، وفي نفس اليوم تتزين دولة الكويت بأعلام شقيقتها دولة قطر وصور قادتها يحفظهم الله، وادعو المولى عز وجل أن يحفظ لنا قادتنا وأن يديم على دولنا الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.

وقال ان العلاقات الكويتية – القطرية حافلة بالعلامات المضيئة على مدار تاريخها القديم والحديث، حيث وشائج القربى بين الشعبين اللذين تلاحما في السراء والضراء وتناغما على مسارٍ مشرّف في العلاقات الخليجية والعربية والدولية.

واضاف السفير العجمي قائلا ان علاقات الكويت وقطر لا تتوقف عند حدود الجغرافيا والقرب والجوار، بل تتسم بالخصوصية واندماج المصير، وتنطلق من صلة القرابة والنسب ووحدة الأهداف المشتركة، والتطور المستمر، متجاوزة حدود المفاهيم الدبلوماسية، تعززها حكمة ورؤية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (حفظهما الله ورعاهما) اللذين وضعا لبنات تعزيز تلك العلاقات، وصوبا قاطرتها على طريق تطويرها ودعمها بكافة المجالات، بما يخدم أبناء الشعبين الشقيقين، الأمر الذي أدى الى أن تكون هذه العلاقات بين البلدين الشقيقين نموذجا يحتذى به، لما يجب أن تكون عليه العلاقات الثنائية بين الأشقاء.

About The Author

Reply