Search
Saturday 15 December 2018
  • :
  • :

الشرطة الفرنسية تمنع وقفة مأجورة ضد قطر



الشرطة الفرنسية تمنع وقفة مأجورة ضد قطر

الشرطة الفرنسية تمنع وقفة مأجورة ضد قطر

منعت إدارة الشرطة المركزية بباريس، تنظيم وقفة احتجاجية بالقرب من قصر الإليزيه، سعى أتباع أبوظبي في باريس لتنظيمها خلال يومي الخميس والجمعة، كما حذرت “وكلاء جمع المتظاهرين” من التجمهر في أي مكان داخل التراب الفرنسي أو إحداث أي أعمال شغب أو إطلاق أي مظهر عدائي ضد دولة قطر وشعبها، وذلك في إطار جهود الشرطة الفرنسية لمواجهة الفعاليات السياسية “المأجورة” التي ينظمها أتباع لبعض الإدارات الأجنبية داخل التراب الفرنسي للتأثير في الرأي العام الفرنسي بالمخالفة لقانون الجمهورية الذي يحظر تنظيم فعاليات سياسية “مقابل أجر” لمهاجمة دول صديقة.

مثيرو الشغب

وقال غي دو ماري، الضابط بإدارة الاتصال بوزارة الداخلية الفرنسية لـ الشرق، إن مجموعة من الأشخاص “المهاجرين” المقيدين لدى شرطة فرنسا تحت بند “مثيري الشغب”، أكدت البحوث الأمنية في وقت سابق تعاونهم مع جهات وإدارات وقنصليات وأشخاص يمثلون حكومات دول عربية “مقابل أجر مادي” لتنظيم الاحتجاجات والإساءة لدول وقادة آخرين من داخل التراب الفرنسي، قد تقدموا يوم الإثنين الماضي بطلب لدى شرطة باريس لإقامة وقفة احتجاجية، مدعين – وفق الطلب- أن الوقفة سوف تعبر عن رأي سياسي لهؤلاء الأشخاص البالغ عددهم حوالي 150 شخصا ضد قطر، وهو ما رفضته الشرطة الفرنسية لسببين، الأول أن هؤلاء الأشخاص الذين يقودهم شخص يدعى “يوسف رزق الله” سوري الجنسية دأبوا على تنظيم مثل هذه الفعاليات لصالح سفارات وأشخاص عرب في فرنسا – تابعين لأبوظبي-، وقد رفضت شرطة باريس أكثر من مرة منحهم تراخيص من قبل بعد تأكيد البحوث الأمنية أن هؤلاء الأشخاص يعملون مقابل أجر لمهاجمة دول أخرى، والسبب الثاني هو مخالفة مثل هذه الوقفات للقانون الفرنسي الذي يحظر الإساءة للدول الصديقة ورموزها من داخل التراب الوطني الفرنسي، وقطر دولة صديقة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *