الشيخة المياسة: المتحف الإسلامي يستعرض 500 عام من المطبخ الفرنسي

تستعرض مكتبة متحف الفن الإسلامي مجموعة من كتب الطهي النادرة التي تعود إلى 500 عام من المطبخ الفرنسي، وذلك احتفالاً بالعام الثقافي (قطر- فرنسا 2020).

ويحتوي العام الثقافي (قطر- فرنسا 2020) على سلسلة من الفعاليات التي تحتفل بالعلاقات بين دولة قطر وجمهورية فرنسا من خلال شراكات ثقافية بين مؤسسات وأفراد فرنسيين وقطريين بالتعاون مع سفارة قطر في باريس، وسفارة فرنسا في الدوحة والمعهد الفرنسي.

المطبخ الفرنسي

وبهذه المناسبة، أوضحت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، في تغريدة نشرت على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنه احتفالاً بالعام الثقافي ⁧‫”قطر -فرنسا” تستعرض مكتبة متحف الفن الإسلامي 500 عام من المطبخ الفرنسي قائلة: “مكتبة متحف الفن الإسلامي تستعرض 500 عام من المطبخ الفرنسي، من خلال مجموعة كتب الطهي النادرة، احتفالاً بالعام الثقافي قطر – فرنسا 2020″، لافتة إلى أنه من خلال هذا اليوم نستكشف عمل بعض الطهاة الفرنسيين الأكثر تأثيراً في القرون الخمسة الأخيرة.

العام الثقافي

وتشتمل النسخة التاسعة من العام الثقافي على باقة واسعة من المعارض والمهرجانات وأنشطة التبادل المعرفي والثقافي في كل من قطر وفرنسا وقد انطلق العام الثقافي بين فرنسا وقطر في يناير الماضي بحفل أوركسترا قطر الفلهارمونية من خلال عزف باقة من كلاسيكيات الموسيقى الفرنسية المميزة تحت قيادة مارك بيوليه أحد أكثر أبناء عصره إمتاعا وتنوعا في مجال الموسيقى، بدار الأوبرا في كتارا، فيما يحتضن قصر طوكيو في باريس حاليا معرضا بارزا في الفن المعاصر بعنوان “العالم يحترق” من تنظيم المتحف العربي للفن الحديث وقصر طوكيو في باريس، ويضم
المعرض أعمالا لفنانين من قطر ومنطقة الخليج، إلى جانب ذلك سيتم تنظيم العديد من الفعاليات والمعارض خلال الفترة المقبلة والتي تم تأجيلها بسبب انتشار وباء كورونا.

هذا وتقوم متاحف قطر في كل عام بتنظيم برنامج تبادل ثقافي يهدف إلى نقل قطر إلى الجمهور العالمي، من خلال مجموعة متنوعة من المعارض والمهرجانات والمسابقات والفعاليات، وتُعزز برامج التفاهم المتبادل، والاعتراف والتقدير بين البلدان، وهي تدعو الجمهور لاستكشاف أوجه التشابه والاختلاف الثقافي.

About The Author