Search
Monday 12 November 2018
  • :
  • :

الشيخة المياسة: قطر أعادت رسم خريطة العالم الفني



الشيخة المياسة: قطر أعادت رسم خريطة العالم الفني

الشيخة المياسة: قطر أعادت رسم خريطة العالم الفني

وصفت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، المشهد الفني القطري بأنه سريع التطور، وأن لدى متاحف قطر إستراتيجية واضحة تجمع بين التطور والاحتفاء بالموروث الثقافي، لافتة إلى أنها تحمل على عاتقها مسؤولية كبيرة تجاه الوطن وأنها تعمل كموظف حكومي حالها حال أي مواطن في قطر.

وأشارت سعادتها في حوار لمجلة هاربر بازار آرت الأمريكية، إلى أن المرأة حققت قفزات هائلة في قطاعات مختلفة في المجتمع القطري لاسيما القطاع الفني، موضحة بأن متاحف قطر أطلقت الكثير من المبادرات الفنية لدعم الفن والثقافة في قطر..

وقالت سعادتها “يجب علينا دائمًا أن نكون حساسين تجاه ثقافتنا، لأن الفكرة لا تكمن في الاستفزاز اتجاه ما يتعارض مع معتقداتنا بل في إثارة التفكير لجعل الناس يفكرون فيما يحدث في جميع أنحاء العالم”.

وتحدثت سعادة الشيخة المياسة عن الفن في قطر، وكيف استطاعت قطر أن تعيد رسم خريطة العالم الفني قائلة ” الفن وسيلة للنظر إلى الخارج، وسيلة للحوار مع الآخرين، ومن هذا المنطلق أطلقت دولة قطر العديد من المبادرات الثقافية والفنية، منها إنشاء متاحف فنية، كالمتحف العربي للفن الحديث الذي يعرض العديد من القطع الفنية لفناني الشرق الأوسط، ومتحف الفن الإسلامي الذي يحتوي على قطع من الثراء التاريخي الرائع يعبر عن ما يجب أن يكون عليه المتحف ، إلى جانب مطافئ مقر الفنانين الذي يضم 24 أستوديو، وقد تم من خلاله إطلاق برامج “الإقامة الفنية” لرعاية الطاقات الفنية”.

وأضافت سعادتها” أننا نعمل حالياً على متحف قطر الوطني الذي سيُفتتح العام المقبل، وقد استلهم تصميمه عبقريّ العمارة الفرنسية جان نوفيل من وردة الصحراء، حيث يركز المتحف على ماضي قطر وحاضرها ومستقبلها، كما ويخلق مشاركة خاصة مع جامعي المقتنيات من المواطنين القطريين، من خلال تشجيعهم على تقديم قطعهم للعرض، حيث سيتم عرض كل قطعة مختومة باسم صاحبها، ومن المؤكد أن مثل هذا الشيء سيساعد على ضمان انتشار مفهوم التنمية الثقافية”.

الفن العام
وتطرقت سعادة الشيخة المياسة إلى الحديث عن “الفن العام”. وقالت إن هناك تأثيرا هاما وجاذبية كبيرة للمنحوتات الضخمة والأعمال الفنية الأخرى، والتي تمثل تجربة فريدة وغير اعتيادية، وأشارت إلى منحوتة “ماما” للفنانة لويز بورجوا، وهي من أشهر الأعمال الفنية في العالم وأكثرها قيمة، ومنحوتة لريتشارد سيرا “شرق-غرب/ غرب-شرق) وتم وضعها في وسط الصحراء القطرية، حيث تتكون المنحوتة من أربع صفائح متناسقة من الصلب ومثبتة داخل ممر طبيعي مكون من منحنيات جبسية، وقالت عن هذه المنحوتة “أحبها بعض الأشخاص، ولم تعجب البعض الآخر – ولكن الآن أصبح الأمر شائعًا جدًا، فهناك دائمًا أشخاص يلتقطون الصور ويتنزهون حولها، والثقافة بشكل عام تمنحك فرصة – أو حتى عذر – للحديث عن أشياء قد تجدها صعبة”.

وأوضحت أن النساء حققن قفزات هائلة في قطاعات مختلفة ، وتحمل العديد منهن الأدوار المهمة في المجتمع القطري، لافتة إلى أن متاحف قطر قامت بالكثير من المعارض مع الفنانات، وقالت ” لكي نكون صادقين، عندما ننظر إلى المعارض، نفكر في المحتوى والقصة، وأهمية العروض بالنسبة للفنانين لا يقل أهمية عن دعم الفنانات”، لافتة إلى أن في متاحف قطر يعملون على جذب المزيد من الرجال إلى هذا المجال ، لأن النسبة المئوية للنساء المنخرطات في الفن أعلى بكثير..
وأشارت سعادتها إلى أن المشهد الفني القطري سريع التطور ، “وهذا قد يأتي كمفاجأة مبهجة – تقودها النساء”، مستشهدة بالفنانة هناء السعدي الفائزة بمسابقة “تحدي داميان هيرست الفنية” التي أقيمت في قطر، . والفنانة عائشة ناصر السويدي ، وهي مصممة قطريّة لها تصميمات فريدة اعتمادا على عناصر محلية وتعرض أعمالها في “بينالي لندن للتصميم” في العاصمة البريطانية لندن هذه السنة، وقالت ” أنا فخورة بما حققوه على سبيل المثال عائشة ، إنها أم ، وهي متفانية للغاية في العمل إنها شابة تعمل بجد ، وتعمل لساعات طويلة، وهي نموذج جيد للمرأة في المنطقة”.

التطور الفني

في ختام حوارها؛ قالت سعادة الشيخة المياسة “أعتقد أنه يجب على المرء أن يكون متفائلاً، ولا يمكن أن يكون هناك رمز أفضل لهذا الكلام من المعرض الفني الذي يستعد متحف الفن الإسلامي لتنظيمه بعنوان “سوريا سلاماً” في نوفمبر المقبل تزامناً مع احتفالات المتحف بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسه، وذلك احتفالًا بالتراث الجميل والرائع لبلد هجمت ثقافته بقسوة ووحشية”، كما وأوضحت بالنسبة للمستقبل بقولها “عندما تتغير مراكز الاقتصاد والقوى تتغير الاتجاهات الفنية أيضاً، لذا – لا أعرف ما هو الوضع بعد 100 عام من الآن، لكني أعتقد أن الأمور مستمرة في التطور”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *