الشيخة علياء آل ثاني: السلام الدائم في أفغانستان قضية أساسية بالنسبة لدولة قطر

جددت دولة قطر دعمها لعملية السلام في أفغانستان وعلى ضمان مشاركة المرأة الأفغانية في السلام، مجددة التأكيد على التزامها الثابت بدعم أفغانستان، بما في ذلك الدعم المستمر لعملية المصالحة بين الأطراف الأفغانية بهدف إحلال السلام والاستقرار.

جاء ذلك في بيان ألقته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في اجتماع افتراضي مغلق عقده مجلس الأمن الدولي بصيغة “آريا” حول “المرأة وعملية السلام الأفغانية: ضمان مشاركة المرأة وتعزيز حقوقها”. وشارك في الاجتماع سعادة السيدة رلى غاني، السيدة الأولى في أفغانستان، وسعادة السيدة حسينة صافي، وزيرة شؤون المرأة في أفغانستان، والسيدة حبيبة سرابي، عضو الحكومة الأفغانية المفاوض في عملية السلام.

وقالت سعادة السفيرة، إن “السلام الدائم في أفغانستان قضية أساسية بالنسبة لدولة قطر”، مضيفة أن “دولة قطر بذلت جهود وساطة كبيرة لدعم وتسهيل عملية السلام في أفغانستان”.

ولفتت سعادتها إلى أهمية هذه الجهود التي أسفرت عن التوقيع على اتفاقية السلام بالدوحة في فبراير الماضي بين الولايات المتحدة الأمريكية وطالبان، مشيرة إلى ترحيب مجلس الأمن بالاتفاق باعتباره خطوة هامة نحو إنهاء الحرب في أفغانستان، مؤكدة على أن الاتفاق سيفتح المجال أمام المحادثات بين الأفغان وطالبان وأصحاب المصلحة في أفغانستان.

كما أشارت إلى محادثات السلام الأفغانية التي عقدت بالدوحة في الفترة من 7 إلى 9 يوليو الماضي تحت رعاية دولة قطر وألمانيا، حيث شاركت فيه حوالي 11 امرأة ممثلات عن الحكومة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وأوضحت أن الهدف الرئيسي للاجتماع هو ضمان التمثيل الكامل للمرأة في المحادثات، مؤكدة على أن الاجتماع يتماشى مع التزام دولة قطر بضمان حقوق المرأة في عمليات السلام.

وشددت سعادتها على القول إنه “بدون مشاركة المرأة ستكون التسوية السلمية على نطاق واسع أقل احتمالا”. وفي هذا الإطار، رحبت بقرار مجلس الأمن الدولي 2513 (2020) الذي يؤكد أن أي تسوية سياسية يجب أن تحمي حقوق جميع الأفغان، بمن فيهم النساء والشباب والأقليات.

كما أشادت سعادتها بدور مجموعة أصدقاء في أفغانستان، التي شاركت دولة قطر والمملكة المتحدة وأفغانستان برئاستها، والتي انطلقت في العام الماضي اعترافا بالأهمية المتزايدة لدعم وتمكين المرأة في أفغانستان.

وأعربت سعادة السفيرة عن الاعتزاز بعضوية دولة قطر في المجموعة التي تسعى كشريك قوي لأفغانستان خلال مسيرتها لتحقيق السلام والتنمية وتعزيز وحماية حقوق الإنسان للجميع، بما في ذلك النساء والفتيات.

وشددت على ضرورة الالتزام بتعزيز الإنجازات التي تحققت حتى الآن في مجال تمكين المرأة الأفغانية وحماية حقوقها ومصالحها خاصة في المستقبل القريب، وذلك مع تقدم أفغانستان نحو السلام والتنمية وتعزيز وحماية حقوق الإنسان للجميع.

وفي ختام بيانها جددت سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني على التزام دولة قطر الثابت بدعم أفغانستان، بما في ذلك الدعم المستمر لعملية المصالحة التي تقودها أفغانستان بهدف إحلال السلام والاستقرار، وأكدت على أن دولة قطر ستواصل دعم التزامات المجتمع الدولي بتأييد المشاركة الكاملة للمرأة في عملية السلام لضمان أن يكفل اتفاق السلام في نهاية المطاف حماية وحقوق ومصالح النساء.

About The Author

Reply