Search
Sunday 16 December 2018
  • :
  • :

الشيخة موزا: سدرة للطب ينقل النظام الصحي في قطر إلى حقبة جديدة



الشيخة موزا: سدرة للطب ينقل النظام الصحي في قطر إلى حقبة جديدة

الشيخة موزا: سدرة للطب ينقل النظام الصحي في قطر إلى حقبة جديدة

شهد صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، الافتتاح الرسمي لمركز سدرة للطب.

ودشنت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر، كمركز عالمي متخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال.

وألقت صاحبة السمو كلمة في حفل الافتتاح تحدّثت فيها سموّها عن دور مركز سدرة للطب في دعم المشاريع التنموية في البلاد قائلةً: “بصفته مركزًا للريادة والابتكار والتميّز في مجاله، ساهمت أبحاث سدرة للطب في الانتقال بالنظام الصحيّ في قطر إلى حقبة جديدة من الرعايةِ الصحية، إذ تتفرد سدرة للطب بكونها نموذجًا رائدًا في إطلاقها لبرنامج استخدام الروبوتات في العمليات الجراحية للأطفال، وفي مركز القلب تحديدًا، فضلًا عن الاكتشافات العلمية الخاصة بأمراض السكري والقلب والأوعية الدموية وغيرها”.

وقالت سمو الشيخة موزا إن سدرة أنشأت بالتعاون مع برنامج جينوم قطر، قاعدة بيانات جينومية وطنية، لتشكّل اللبنة الأساسية للطب الدقيق وتسهل تبادل المعارف التي تساعد على فهم الأمراض البشرية بشكل أعمق.

وأضافت صاحبة السمو: “وبذلك يمكننا القول إن مركز سدرة للطب يعـد واحدًا من أكثر المشاريع طموحًا في قطر خلال العقدين الأخيرين، وسرعان ما حقّق المركز تأثيرات إيجابية تتخطى الحدود الوطنية، فأصبح وجهة إقليمية للسياحة الصحية، يقصدها المرضى أسبوعيًا من المنطقة ومن خارجها”.

حضر الافتتاح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين من القطاع الصحي وضيوف الحفل.

من جانبه قال بيتر موريس، الرئيس التنفيذي لمركز سدرة للطب:”تتمثل رؤية مركز سدرة للطب في التحول إلى منارة للتعلم والاكتشاف والرعاية الفائقة. لقد استطعنا تحت قيادة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر إحراز تقدم مذهل في مدة زمنية قصيرة ووضعنا أسسًا قوية للنجاح في المستقبل. يعمل بمركز سدرة للطب نخبة من أرقى الأطباء والباحثين على مستوى العالم يتعاونون جميعًا تحت سقف واحد، وتتوفر لهم أحدث التجهيزات والتقنيات المتطورة في مستشفى جديد مدهش”.

ويأتي المركز الذي يُعد من أكثر المشروعات التنموية طموحًا من نوعها في قطاع الصحة، تحقيقًا لرؤية صاحبة السمو الرامية إلى إنشاء مركز طبي أكاديمي يحتل الريادة في المنطقة وتقديم رعاية صحية عالمية للمرضى من قطر والعالم. ويُلبّي المركز الجديد الحاجة المتزايدة للرعاية المتخصصة في مجالي طب النساء والأطفال من خلال العديد من الخدمات الصحية التي يوفرها لأول مرة في قطر ومنطقة الشرق الأوسط.

ويتميّز المركز فائق التطور والمزوَّد بأحدث التجهيزات التكنولوجية بتصميم مدهش أبدعه المعماري بيلي كلارك. ويعمل فيه أكثر من 4 آلاف موظف سريري وموظف دعم، يمثلون أكثر من 85 جنسية، وينطلقون جميعًا من الرؤية الطموحة لمركز سدرة للطب الرامية إلى تقديم أرقى أنواع الرعاية الصحية للنساء والأطفال واليافعين.

>> معالي رئيس الوزراء والشيخ جوعان بن حمد خلال افتتاح مركز سدرة

ويقدم مركز سدرة للطب أكثر من 50 خدمة علاجية للمرضى في عياداته الخارجية وفي مستشفاه الذي يستوعب 400 سرير جديد موزعين على 3 أجنحة. ويتميز المركز بتجهيزاته المزوَّدة بأحدث أنواع التكنولوجيا مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء إجراء العمليات الجراحية، والأنظمة الجراحية المدعومة بالروبوت، وروبوتات “دا فينشي”، وغيرها من التجهيزات الحديثة التي تساعد خبراء المركز في علاج مجموعة من المشكلات الصحية بالغة التعقيد والصعوبة.

وتشمل تخصصات الأطفال في مركز سدرة للطب أمراض القلب، والأعصاب، والمسالك البولية، وجراحات التجميل والوجه والفكين وغير ذلك من التخصصات. وقد نجح المركز في استقطاب نخبة من أبرز الخبراء على مستوى العالم في هذه التخصصات، حيث يتعاونون مع فرق طبية متعددة التخصصات تتمتع بكفاءة عالية لتقديم أفضل أنواع الرعاية الصحية للمرضى.

ويعتمد مركز سدرة للطب في تقديم الرعاية الصحية نهجًا متعدد التخصصات، أي تخصيص فريق من الأطباء والمساعدين لعلاج مريض بعينه طيلة رحلة علاجه بمركز سدرة للطب. ويتألف كل فريق من أطباء وممرضات ممارسات واختصاصيّ تغذية وخبراء في الصحة النفسية واختصاصين في إدارة شؤون حياة الأطفال وغير ذلك من الخبراء الذين يتم اختيارهم بناء على احتياجات حالة المريض.

كما يخصص مركز سدرة للطب موارد هائلة لتطوير بحوث الطب الحيوي والبحوث السريرية بهدف تحسين نتائج علاج المرضى. ويتعاون المركز في هذا الصدد مع برنامج قطر جينوم، عضو مؤسسة قطر، وهو مشروع طموح لخدمة سكان قطر يهدف إلى إجراء تسلسل لجينومات السكان القطريين ومعرفة بياناتهم الجزيئية وربط ذلك بسجل طبي إلكتروني وطني بهدف رسم خارطة طريق للرعاية الصحية المتطورة في المستقبل من خلال الطب الشخصي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *