الشيخة هند تشهد تخريج الدفعة الثانية عشرة من طلاب كلية طب وايل كورنيل

شهدت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والرئيس التنفيذي للمؤسسة حفل تخريج الدفعة الثانية عشرة من طلاب كلية وايل كورنيل للطب والذي أقيم مساء أمس في فندق الشيراتون بحضور نخبة من كبار الشخصيات والضيوف ومسؤولي القطاع الصحي في قطر إلى جانب أولياء أمور الطلبة المحتفى بهم.. حيث احتفت الكلية بتكريم دفعة 2019 من الأطباء الجُدد تتويجاً لسنوات متواصلة من الجد والمثابرة والإصرار والدراسة الدؤوبة. وقد تم تسلّم شهادات التخرج “دكتور في الطب” لــــ 49 خرّيجا وخريجة 12 منهم من القطريين والبقية يمثلون عددا كبيرا من الجنسيات وتم منحهم شهادة معتمدة من الولايات المتحدة الأمريكية ليصل عدد الخرّيجين منذ تأسيس الكلية في عام 2008 إلى 384 طبيباً وطبيبة..
وسيستهل الأطباء الجُدد المرحلة التالية من حياتهم المهنية بالالتحاق ببرامج إقامة الأطباء في نخبة من المستشفيات والمؤسسات الطبية في قطر والولايات المتحدة، منها مؤسسة حمد الطبية، ومستشفى نيويورك برسبتيريان، مركز وايل كورنيل الطبي، وجونز هوبكنز للطب في بالتيمور ماريلاند، بعد أن اختاروا لأنفسهم تخصصات طبية مختلفة تشمل الطب الباطني وطب الأعصاب وطب الأطفال والجراحة العامة.
وهنّأ الدكتور جاويد شيخ، عميد وايل كورنيل للطب – قطر، الأطباء الجُدد على هذا الإنجاز المتميز، وقال في كلمة ألقاها خلال الحفل إن التخرّج هو تتويج لكلّ ما نتطلع ونطمح إليه في وايل كورنيل للطب – قطر، كهيئة تدريسية وكطلاب على السواء، وهذا ما يجعل حفل التخرّج الحدث الأبرز ضمن السنة الأكاديمية للكلية.
كما اعرب عن سعادته البالغة لتخريج كوكبة متميزة من الأطباء المهرة وقال فخور بهذه الكوكبة من الشباب والشابات الواعدين الذين حصلوا على لقب “أطباء” للمرة الأولى في حياتهم”. وأضاف قائلاً: “أن يتخرّج الإنسان كطبيب ليس بالأمر السهل، فقد أظهر خرّيجو دفعة 2019 التزاماً وتفانياً في دراستهم، وفضولاً فكرياً ومعرفياً، واهتماماً إنسانياً بمرضاهم. وهذه الصفات ستلازمهم وستزداد رسوخاً طوال مسيرتهم المهنية، ونحن واثقون بأن كثيرين منهم سيعملون في مستشفيات في قطر، وسنراهم يعالجون ويرعون مرضاهم، ويتقاسمون خبراتهم مع أجيال المستقبل، ويسهمون في بناء منظومة رعاية صحية بمعايير عالمية رفيعة هنا في قطر تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030”. وختم الدكتور شيخ كلمته قائلاً: “نحن جميعاً في وايل كورنيل للطب – قطر واثقون كل الثقة بأنّ الأطباء الجُدد سيكونون خير سفراء للكلية ولمؤسسة قطر ولدولة قطر عامة، مثلما سيجسّدون التزام قطر بإطلاق العنان للقدرات الإنسانية بما يخدم البشرية جمعاء”.

الطب مهنة عظيمة
ونيابة عن الخريجين القى الدكتور معاذ عبد الرحيم كلمة أعرب من خلالها عن بالغ إعجابه بشغف زملائه الخرّيجين بمهنة الطب. وقال شرف عظيم لي أن أتخرّج ضمن هذا الفوج من الأطباء، دفعة 2019 حيث ان هذا الفوج من الأطباء قد نذروا أنفسهم لتقديم الرعاية الطبية للآخرين. مؤكدا على أن الطب مهنة مذهلة، وهي تستلزم أن يستفيق المرء كلّ يوم ليمارس مهنة تمثّل المعاناة جانباً أساسياً منها وتستلزم الكثير والكثير من التضحية بالذات. واليوم يستعدّ بعضنا للالتحاق ببرامج إقامة الأطباء فيما سيعكف بعضنا الآخر على إجراء بحوث علمية، وسيزداد ثقل وطول معاطفنا البيضاء في ظلّ التزاماتنا المتنامية والتضحية بالذات اللازمة في مهنة الطب”.

تعليم نوعي
كما ألقت الدكتورة عائشة يوسف مديرة الجراحة الإنجابية في مركز سدرة للطب الكلمة الرئيسية في حفل التخرّج، ومن بين المتحدثين أيضاً، الدكتور أوغسطين تشوي عميد وايل كورنيل للطب – نيويورك، الذي شكر في كلمته القيادة القطرية ومؤسسة قطر. وقال ” بذلتم جهودا بارزة في سبيل الارتقاء بالتعليم وتقديم تعليم نوعي وأضاف إذا ما أردتم حقاً تحقيق الأثر الأكبر في مهنة الطب وتقديم أفضل رعاية ممكنة لمرضاكم. اليوم ستخرجون من أبواب هذه القاعة وكلّ واحد منكم يحمل لقب طبيب، لكن أريد أن أذكّركم أن تعليمكم لم ينتهِ بتخرّجكم من الكلية. وفي مستهلّ حياتكم المهنية كأطباء جُدد أحثّكم على أن تتذكروا دائماً الدروس المستفادة هنا في وايل كورنيل للطب، وأن تتذكروا أيضاً أصدقاءَكم وزملاءَكم هنا، وستجدون كلّ الدعم وأنتم تتلمّسون طريقكم في عالم الطب على صعيد تقديم الرعاية الطبية واستكشاف المعرفة والتدريس. كما تمنى للخريجي دفعة 2019 كلّ التوفيق والسداد في المرحلة القادمة وقال تذكّروا دائماً أنكم ستظلون تنتمون إلى وايل كورنيل للطب..

أعربوا عن فخرهم لتخرجهم من أرقى الكليات العالمية..

أعرب عدد من خريجي وايل كورنيل للطب في قطر عن فخرهم الشديد لتخرجهم من ارقى الجامعات العالمية في الطب وأكدوا أنهم عازمون على إثراء القطاع الصحي في قطر وملتزمون بدعم ورعاية مرضاهم وإحداث نقلة نوعية في مجال الرعاية الصحية الأولية وأشاروا إلى أن سنوات دراسة الطب لا تخلو من الصعوبات لكنهم تجاوزوها بالإصرار والعزيمة والعمل الجاد وتقدموا بخاص الشكر والتقدير لأسرة الكلية ولكل من ساعدهم ووقف بجانبهم حتى يحظوا بفرحة التخرج.

هنوف أحمد: سأكمل تخصصي الطبي وأساهم في خدمة بلدي قطر

قالت الخريجة الدكتورة الهنوف احمد انها فخورة بتخرجها من هذه الكلية العريقة وأشارت إلى أنها خططت لدراسة الطب منذ الصغر واليوم تحقق الحلم بتخرجها من وايل كورنيل للطب التي تعتبرها الاختيار الأمثل لها لأن الكلية في بلدها قطر ولأنها لم تبتعد عن والديها، ولأن طلاب الكلية من ثقافات وجنسيات متعددة. وبالإضافة إلى كل ذلك، تأمل الدكتورة الهنوف بأن تمارس مهنة الطب في مؤسسة حمد الطبية وتتخصص في مجال الأمراض الجلدية.

خالد البورشيد: سأتخصص في مجال طب الأطفال

قال الدكتور خالد البور شيد ان الدراسة في كلية طب وايل كورنيل لم تكن سهلة على الإطلاق بل هي سنوات طويلة من التعب والجد والمثابرة والدراسة الطويلة واليوم نتوج هذه السنوات الطويلة بشهادة عالية من كلية ذات مستوى راق، وقال سأكمل دراستي وأتخصص في مجال طب الأطفال وسأعمل في إحدى المؤسسات الطبية في قطر. واتقدم بخالص الشكر والتقدير لكافة أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وأكد إنهم قدموا لهم الكثير من علمهم وخبرتهم في مجال الطب وانهم يستحقون كل الشكر والتقدير. وأكد انه سيساهم في اثراء القطاع الطبي في قطر..

جابر السليطي: نسعى للارتقاء بمهنة الطب

أكد الدكتور جابر محمد آل شاهين السليطي اننا نتوج اليوم سنوات طويلة من الجد والعمل والدؤوب وأضاف لقد استطعنا بالعزم والإدارة ان نتخطى كل الصعاب ونتجاوز كافة التحديات حتى نصل إلى نقطة النهاية وأشار إلى انه سيعمل على اكمال تخصصه الطبي في مجال طب النساء والولادة، وأشار إلى أن كورنيل تقوم بتأهيل الطلاب وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة كما تقوم بإتاحة الفرصة أمامهم لإجراء تدريب ميداني في الولايات المتحدة الأمريكية لكسب المزيد من الخبرات وأضاف أن دفعة 2019 جاهزة للخوض في المجال الطبي وتضع نصب أعينها العناية الطبية الفائقة للمريض والارتقاء بمهنة الطب..

عبد العزيز المالكي: سأساهم في تعزيز مستوى الخدمات الصحية في قطر

قال الدكتور عبد العزيز ماجد المالكي انه اختار أن يكون طبيباً بسبب شغفه بالاهتمام بصحة الناس وعافيتهم. فقد قرّر الالتحاق بوايل كورنيل للطب – قطر نظراً للسمعة التي تتحلّى بها والمستوى الأكاديمي العالي الذي يميّزها، وإيمانه بأنها ستعدّه أفضل إعداد ليصبح طبيباً ناجحاً. كما أعرب عبد العزيز عن التزامه بالمساهمة في تعزيز مستوى الخدمات الصحية في قطر، وقال سأكمل دراستي لأحصل على تخصص في مجال الطب الشرعي في الولايات المتحدة الأمريكية وسأعود إلى قطر لكي اعمل واخدم بالقطاع الصحي بكل ما املكه من علم وخبرات.

دلال حسين: سأكمل دراستي في قطر

أكدت الدكتورة دلال حسين من كلية طب وايل كورنيل في قطر انها ستكمل دراستها لتحصل على تخصص تخدير أطفال في مستشفى حمد العام واضافت ان سنوات الدراسة مليئة بالتعب والجد حيث ان دراسة الطب تحتاج للكثير من الاجتهاد وقالت بفضل الله تعالى وبجهود مدرسينا الأفاضل استطعنا أن نتجاوز كافة التحديات واليوم نقطف ثمار تعبنا طوال السنوات الماضية.

فهد المري: حان الوقت لرد الجميل لبلدنا قطر

أعرب الدكتور فهد المري عن سعادته بتخرجه، موضحاً أنه ينوي التخصص في الأمراض الجلدية واستكمال تدربيه الميداني، مشيراً إلى أنه يتمنى أن يساهم في تطوير القطاع الصحي في قطر، وأن يصبح الأفضل على مستوى العالم وأضاف أن مؤسسة قطر وفرت على المواطنين عناء السفر والمشقة لتلقي العلم، وجلبت مجموعة من الجامعات العالمية إلى الدوحة، مما سهل على الشباب فرص التعلم في واحدة أو أكثر من هذه الجامعات المرموقة، وهو ما يدل على حرص الدولة الدائم لمساعدة الشباب وتذليل العقبات أمامهم، لذا حان الوقت لرد الجميل، والتعبير عن مدى تقديرنا واحترامنا لبلدنا بالعمل والابتكار.

شيخة آل ثاني: سأكمل تدريبي الميداني في مجال الجراحة العامة

أعربت الدكتورة شيخة مبارك آل ثاني عن عميق فخرها لتخرجها من كلية طب وايل كورنيل في قطر وأكدت أن هذه الكلية تحظى بسمعة عالمية مرموقة في مجال الطب وأشارت إلى أنها ستكمل تدريبها الميداني في مجال الجراحة العامة وأضافت ان سنوات دراسة الطب طويلة وتحتاج للمزيد من الجد والتعب والمثابرة.. وتقدمت بخالص الشكر لأساتذتها وأفراد أسرتها على الدعم الكبير الذي قدموه لها خلال سنوات الدراسة.

About The Author

Reply