الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني: نيويورك تايمز لم تنقل رد مكتب الاتصال الحكومي

أكد سعادة الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي أن دولة قطر تواصل سياستها الخارجية القائمة على مبادئ تهدف إلى تحقيق الاستقرار والازدهار والسلام.
وقال سعادته – في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر – “تلتزم دولة قطر بدعم تطلعات وآمال شعوب المنطقة، بما في ذلك دعم استقرار وأمن الصومال عبر الاتفاقيات الثنائية التي تتصف بالشفافية”.
وفيما يتعلق ببيان مكتب الاتصال الحكومي حول ما نشر بتقرير صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، قال سعادته : “اعتدنا على مصداقية صحيفة نيويورك تايمز واحترام آرائهم ومقالاتهم، إلا أن الصحيفة لم تنقل ما جاء في بيان المكتب الذي تمت مشاركته مع صحفيين بتاريخ 9 يوليو الجاري والذي نص على أن الشخص المذكور في تقرير الصحيفة لا يُمثل حكومة دولة قطر بأي صفة وسيُحاسب قانونياً على تعليقاته.
وأضاف: أتطلع إلى لقائنا القادم وصحيفة نيويورك تايمز في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة والتي سنناقش فيها موضوعات أكثر أهمية، تتصف سياستنا بالشفافية كما عهدتموها خلال سلسلة لقاءات المائدة المستديرة مع الصحيفة في نيويورك منذ عام 2014.
وكان مكتب الاتصال الحكومي قد أصدر بياناً، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، أكد خلاله أن السياسة الخارجية لدولة قطر تركز على استقرار وازدهار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، مشددا على أن المواطن القطري الذي نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تعليقا له حول تفجيرات وقعت في الصومال لا يمثل حكومة دولة قطر.
وقال مكتب الاتصال الحكومي “إن المدعو خليفة المهندي ليس مستشاراً من أي نوع لحكومة دولة قطر، ولم يكن مستشاراً أبداً وهو لا يمثل دولة قطر وليس له الحق في إصدار تعليق نيابة عن الحكومة ” ، مشددا على أنه سيتم إجراء تحقيق حول هذا الشخص وسيتحمل تبعات مسؤولية تعليقاته بشكل قانوني، والتي نكرر تأكيدنا بأنها لا تمثل مبادئنا.
وأكد مكتب الاتصال الحكومي أن جمهورية الصومال شريك مهم لدولة قطر، ولا يتم التدخل في شؤونها الداخلية، فالعلاقة بين دولة قطر والصومال مبنية على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.
وأضاف أن الإمارات اتبعت في الصومال سياسة خارجية تسعى إلى التلاعب والسيطرة مقابل الدعم المالي وهذا الأمر ضد مبادئنا وقيمنا.
وأكد المكتب استمرار دعم دولة قطر للحكومة الصومالية بهدف الحفاظ على الاستقرار في الصومال ، معربا عن تمنياته لحكومة الصومال وشعبها بالاستقرار والازدهار.
وأوضح مكتب الاتصال الحكومي أنه طلب الحصول على نسخة من التسجيلات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية لدعم التحقيق الذي تجريه حكومة دولة قطر حول المزاعم التي نشرتها ، مبينا بأنه لم يتم قبول هذا الطلب نظراً للسياسة التحريرية الخاصة بالصحيفة .
وأضاف مكتب الاتصال الحكومي أنه يحترم سياسات الصحيفة ولن يتخذ المزيد من الإجراءات في سبيل الحصول على التسجيلات مع استمرار التحقيق في هذا الشأن.

About The Author

Reply