الصندوق النرويجي يرفع استثماراته في قطر

أظهرت بيانات رسمية أن الصندوق السيادي النرويجي، أكبر صندوق سيادي بالعالم، رفع استثماراته بأسهم الشركات بدول الخليج والمنطقة بنسبة 15.2%، بما يعادل 440 مليون دولار، في نهاية العام الماضي، لتبلغ استثماراته بتلك الأسهم 3.33 مليار دولار مقابل 2.89 مليار دولار في نهاية 2018. وبحسب الإحصائيات الاقتصادية فقد استثمر الصندوق في 18 شركة وبنكا. ووفقا للإحصائية، فقد زاد الصندوق السيادي النرويجي من استثماراته بأسهم الشركات القطرية لتصل قيمتها 83.70 مليون دولار، مقارنة باستثمارات بلغت 36.58 مليون دولار في 2018.

واستثمر صندوق السيادي النرويجي بأسهم الشركات الكويتية بقيمة 492.37 مليون دولار، مقارنة باستثمارات بلغت 152.90 مليون دولار في 2018. وبحسب الإحصائية استثمر الصندوق في عدد 14 شركة وبنكا، وتصدر سهم «هيومن سوفت» باستثمارات بلغت قيمتها السوقية 66.2 مليون دولار، لتصل ملكيته في سهم الشركة لنحو 5.45%. فيما جاءت شركة في المرتبة الثانية بالقائمة ذاتها شركة الاتصالات المتنقلة «زين» القائمة بالأسهم الكويتية باستثمارات بلغت 48.04 مليون دولار.

ووفقا للإحصائية، استثمر الصندوق في الشركات العمانية بنحو 43.38 مليون دولار، وجاء في مقدمتها بنك مسقط باستثمارات بلغت 27.38 مليون دولار، وأوريدو عمان بنحو 15.71 مليون دولار، يليها النهضة للخدمات بقيمة استثمارات بلغت 8.19 مليون دولار.

أفضل أداء

ونجح أكبر صندوق سيادي للثروة حول العالم في تسجيل ثاني أفضل أداء سنوي في تاريخه خلال عام 2019، بدعم استثمارات سوق الأسهم. وبحسب نتائج أعمال الصندوق فإنه حقق عوائد بنحو 19.9 بالمائة أو ما يعادل 1.69 تريليون كرونة نرويجية، 180 مليار دولار، خلال إجمالي عام 2019. وبحسب نتائج الأعمال المنشورة على موقع البنك المركزي في النرويج، نورجس بنك، فإن عام 2019 كان جيداً للغاية بالنسبة للصندوق الحكومي، حيث ارتفعت قيمته السوقية بنحو 1.83 تريليون كرونة نرويجية ليصل إلى 10.088 تريليون كرونة بنهاية العام الماضي.

وتجاوزت القيمة السوقية للصندوق 10 تريليونات كرونة بعد 50 عاماً من اكتشاف النرويج النفط الذي من شأنه تغذية ثروة البلاد.

عوائد الصندوق

واعتبر الرئيس التنفيذي للصندوق ينفا سلينجستاد، أن الوصول إلى هذا الإنجاز يجعله يشعر بأن الوقت قد حان للتنحي، بعد 12 عاماً في المنصب، حيث يعتزم المغادرة في وقت لاحق من هذا العام. ويأتي أداء الصندوق الإيجابي في العام الماضي، بدعم استثمارات الأسهم، حيث حقق الصندوق عوائد بنسبة 26 بالمائة في هذا السوق. ويقارن ذلك من خسائر بنحو 9.49 بالمائة سجلها الصندوق في عام 2018 من الاستثمار في سوق الأسهم. أما عوائد سوق الدخل الثابت للصندوق بلغت 7.6 بالمائة خلال العام الماضي، مقارنة مع عوائد 0.56 بالمائة في عام 2018.

في حين أن عوائد الصندوق من الاستثمار في قطاع العقارات غير المدرجة في البورصة بلغت 6.8 بالمائة خلال عام 2019، مقابل عوائد 7.5 بالمائة في العام السابق له.

حصص الاستثمارات

وتشغل استثمارات سوق الأسهم حصة 70.8 بالمائة من إجمالي استثمارات الصندوق النرويجي أو ما يوازي 7.145 تريليون كرونة. في حين أن الصندوق يخصص 26.5 بالمائة من استثمارات لصالح سوق الدخل الثابت بما قيمته 2.670 تريليون كرونة. وتحتل العقارات غير المدرجة في البورصة الحصة الأقل، حيث تشغل 2.7 بالمائة أو ما يعادل 273 مليار كرونة. ومن بين الأسهم التي كانت أفضل أداء في عوائد الصندوق خلال العام الماضي، آبل ومايكروسوفت ونستله، بينما كان الأسوأ أداءً أسهم نوكيا وفايزر وسويد بنك. وكان الصندوق النرويجي سجل أفضل أداء سنوي في تاريخه خلال عام 2009 عندما سجل عوائد بنسبة 25.6 بالمائة.

About The Author

Reply