العدل الدولية تقر باختصاص “الإيكاو” لنظر الحظر الجوي المفروض على قطر

قالت محكمة العدل الدولية، الثلاثاء، إن مجلس “الإيكاو” لم يخطئ وكان على صواب عندما رفض طعون دول الحصار الأربع على قطر بعدم اختصاصه النظر في طعونها حول قضية الحظر الجوي الذي تفرضه تلك الدول على الدوحة منذ عام 2017 .

وأضافت المحكمة – في حكمها الصادر اليوم الثلاثاء – إن مجلس الإيكاو أصاب بقبوله دفوعات قطر بأنها أوفت بشرط التفاوض وقامت بجهود صادقة بالتواصل مع الدول الأربع للتفاوض قبل لجوئها إلى “الإيكاو”.

ورفض قضاة محكمة العدل الدولية بالإجماع الدفوعات التي قدمتها الدول الأربع إلى مجلس الإيكاو.

وكان مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» قد أقر في يونيو ‏‏‏‏2018 رفض الطعون المقدمة من دول الحصار بشأن عدم اختصاص المنظمة بشكوى قطر حول الآثار السلبية التي سببتها دول الحصار على مجال الطيران والأمن والسلامة الجوية، وبمناسبة ذلك تقدمت تلك الدول مجتمعة باستئناف القرار المشار إليه أمام محكمة العدل الدولية.

وكانت دول الحصار قد قامت بحظر جميع الطائرات القطرية من التحليق فوق أراضيها أو الهبوط في مطاراتها، وترتب على ذلك انتهاك دول الحصار لاتفاقية الطيران المدني الدولي «شيكاغو» واتفاقية خدمات العبور الجوية.

و في أكتوبر 2017، قدمت قطر شكويين أمام مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» وقد تم تسجيل الشكوى الأولى بموجب المادة 84 من اتفاقية الطيران المدني الدولي لعام 1944 «اتفاقية شيكاغو» ضد البحرين ومصر والسعودية والإمارات، في حين أن الشكوى الثانية تم تسجيلها بموجب الفقرة الثانية من المادة 2 من الاتفاقية الدولية لخدمات العبور الجوية لعام 1944 ضد كل من البحرين والإمارات ومصر.

وقد عرضت قطر في شكواها بالتفصيل كافة الانتهاكات التي قامت بها السعودية والإمارات والبحرين ومصر بسبب عدم الامتثال لأحكام «اتفاقية شيكاغو» والاتفاقية الدولية لخدمات العبور الجوية، حيث طلبت من مجلس «الإيكاو»الفصل في قضية حظر الطيران وإعلانه كإجراء غير قانوني.

وعبرت الدول الأربع فورا عن معارضتها هذا القرار، مؤكدة أن منظمة الطيران المدني ليست الهيئة المخولة للبت في هذا الخلاف، وطلبت من قضاة محكمة العدل الدولية أن يعلنوا أن قرار هيئة الطيران “باطل ولاغ”.

About The Author

Reply