Search
Monday 12 November 2018
  • :
  • :

العربي للتطوع يختار قيادات للمشاركة بتنظيم كأس العالم 2022



العربي للتطوع يختار قيادات للمشاركة بتنظيم كأس العالم 2022

العربي للتطوع يختار قيادات للمشاركة بتنظيم كأس العالم 2022

ينظم الاتحاد العربي للعمل التطوعي ومقره قطر اليوم السبت مجموعة من الفعاليات بمناسبة اليوم العربي الذي يوافق الخامس عشر من كل عام وذلك باستضافة من الحكومة السودانية حيث يحضر الفعاليات رئيس الاتحاد العربي الدكتور يوسف الكاظم وقيادات التطوع في العالم العربي ممثلين لعدد من الدول العربية كما يحضر المناسبة مسؤولون من الأمم المتحدة ومتطوعون منها.

المعروف أن الاتحاد العربي للعمل التطوعي تم إنشاؤه بمبادرة قطرية في عام 2003، وتم اختيار الدوحة مقراً للاتحاد العربي للعمل التطوعي الذي يهدف إلى تحقيق التعاون بين الجهات التطوعية في الوطن العربي ويضم الدول العربية المنظمة حالياً للاتحاد (18) دولة عربية.

وقال الدكتور يوسف علي الكاظم رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي في تصريحات صحفية إن الاتحاد العربي سيناقش مع القيادات التطوعية العربية كيفية اختيار متطوعين عرب أكفاء للمشاركة في مناسبة كأس العالم 2022 في قطر .

ولفت إلى أن الاحتفال باليوم العربي للتطوع سيستمر 3 أيام حيث يناقش في اليوم الأول دور أجهزة الدولة في تنظيم العمل التطوعي – تجربة السودان – في تقوية المنظمات الوطنية كما يناقش استراتيجية الاتحاد العربي للعمل التطوعي في العالم العربي رؤية مستقبلية بجانب مناقشة تجارب دول عربية أخرى .

ويناقش المشاركون في اليوم الثاني دور الإعلام في ترسيخ مفاهيم التطوع الحديث ومفاهيم دور المنظمات والمتطوعين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتفعيل العمل التطوعي الإنساني المشترك في الدول العربية بجانب طرق إيجاد آليات لتنمية الموارد المالية لتنمية الأنشطة التطوعية ويختتم اليوم الثاني بمناقشة ورقة متطوعي الأمم المتحدة .

وأوضح الكاظم أن رئاسة الاتحاد تجعل من اليوم العربي مناسبة تقدم فيها ورقة عمل تناقش فيها رؤية الاتحاد لاختيار متطوعين من ذوي الكفاءة ومن القيادات التطوعية التي لها بصمة واضحة في المجالات التطوعية وذلك للمشاركة الفعالة في تنظيم فعاليات كأس العالم 2022 في قطر .

مبادرات عربية ناجحة

ولفت الدكتور الى أن الاتحاد سوف يتبنى 3 مشاريع عربية متميزة. الأول في مجال الشباب والمشروع الثاني خاص بالأسر المتعففة أما المشروع الثالث فهو مشروع بيئي. ولفت إلى ان مؤتمر الخرطوم سيناقش هذه المشروعات التي سوف تأخذ الصبغة الدولية والعربية ليتم تنفيذها على أرض الواقع في بيئات عربية وبدعم من الاتحاد العربي.

وقال رئيس الاتحاد “بحكم أن رئاسة الاتحاد في الدوحة سيقوم باختيار قيادات عربية تطوعية ودمجها من خلال اختيار مشاريع تنموية تديرها هذه القيادات لتضفي عليها البصمة الدولية حتى تصير كمشاريع دولية على مستوى عالمي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *