التصنيفات
محليات

العلاقات العسكرية القطرية الأمريكية متطورة وقوية

عززت قطر علاقات التعاون العسكري مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل ضمان الأمن والسلم الدوليين ومكافحة الإرهاب، وتجسد هذا التعاون في توقيع العديد من اتفاقيات التعاون وفي الزيارات المتبادلة بين المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى في البلدين وفي التدريبات المناورات المشتركة التي تمت بين الجيشين، وقد عززت هذا التعاون الشراكة الإستراتيجية بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية في كافة المجالات.. حيث وصف عام 2018 بأنه عام الشراكة القطرية – الأمريكية.

وبلغت العلاقات العسكرية ذروتها بافتتاح المقر الجديد للملحقية العسكرية القطرية في واشنطن خلال أكتوبر 2017، وذلك تأكيداً على التعاون والتكامل بين القوات المسلحة القطرية ونظيرتها الأمريكية.. وتنظر قطر لمقر الملحقية العسكرية بأنه مقاربة جديدة للعلاقات الدفاعية مع الولايات المتحدة الأمريكية تعزز التأكيد على التعاون والتكامل بين القوات المسلحة القطرية ونظيرتها الأمريكية..

وأسهم نظام الملحقية ومقرها الجديد في تقوية العلاقات التاريخية الفريدة بين البلدين وعزز التبادل العملياتي بين القوات المسلحة في البلدين من مكافحة الإرهاب والتطرف وتحقيق الاستقرار في المنطقة..

يذكر أن مكتب الملحقية العسكرية في واشنطن يعد المرحلة الأولى من مراحل رفع مستوى الارتباط بين وزارة الدفاع بدولة قطر والمؤسسات العسكرية الأمريكية، حيث سيتم افتتاح مكتب جديد للملحق العسكري لمنطقة الساحل الغربي في لوس انجلوس في الفترة المقبلة.

تعزيز التبادل العملياتي
ومتابعة لتعزيز العلاقات، وقعت قطر مع أمريكا في واشنطن اتفاقية لشراء طائرات مقاتلة من طراز /إف — 15/ بتكلفة مبدئية تبلغ 12 مليار دولار.
واعتبرت الاتفاقية تأكيدا على الالتزام طويل المدى لدولة قطر في العمل مع مع أصدقائها وحلفائها في الولايات المتحدة في تعزيز روابطها العسكرية لتدعيم التعاون الإستراتيجي في حربها ضد العنف والتطرف.

ثم وقعت القوات المسلحة اتفاقية شراء منظومة دفاع جوي من شركة «رايثيون» الأمريكية وعلى ذات الصعيد، وقع سلاح الإشارة وتقنية المعلومات بالقوات المسلحة القطرية اتفاقية مع شركة «تابستري» أحد فروع شركة البوينج الأمريكيــــــــــــــــة يقضي بقيام الشركـــــــــــــة بتوفير نظام لإدارة الموارد وإدارة منظومات الإمداد والصيانة.. وتبع ذلك تعاون بين قواتنا المسلحة ومعهد DLI التابع للقوات المسلحة الأمريكية وتجسد ذلك في توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز الجوانب التعليمية والتدريبية لقواتنا المسلحة مع المعهد الأمريكي المذكور حيث إنه أول فرع لهذا المعهد المتميز خارج الولايات المتحدة الأمريكية. والمشروع يخدم قواتنا المسلحة ومنتسبين من الدول الشقيقة والصديقة على مستوى العالم.

تعاون دفاعي
وفي هذه الأثناء بحث رئيس أركان القوات المسلحة القطرية مع نظيره جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة بالولايات المتحدة الأمريكية العلاقات القطرية الأمريكية في المجال الدفاعي وسبل تطويرها، كما تمت مناقشة الدور القطري كعضو نشط ضمن عمليات العزم الصلب والدور الفعال في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف. وكانت قوة المهام المشتركة (عمليات العزم الصلب) أنشئت من قبل الولايات المتحدة الامريكية لمحاربة تنظيم داعش. وتعد القوات المسلحة القطرية عضوا مؤسسا في هذا التحالف الذي تدار عملياته من مركز العمليات المشترك في قاعدة العديد القطرية.

اتفاق مع فرع بوينج
وعلى صعيد الاتفاقيات المشتركة بين قطر وأمريكا فقد تم توقيع اتفاق مع فرع بوينج لتوفير نظام لإدارة الموارد في القوات المسلحة حيث وقعه سلاح الإشارة مع شركة ” تابستري ” إحدى فروع شركة البوينج الأمريكية يقضي بقيام الشركة بتوفير نظام لإدارة الموارد وإدارة منظومات الامداد والصيانة لمدة 5 سنوات، وذلك لتعزيز نظام إدارة الموارد في جميع فروع القوات المسلحة القطرية وإدارة عمل الصيانة والإمداد لتتوافق مع منظومات التسليح الجديدة التي تم اقتناؤها مؤخرا.
ويوفر المشروع للقوات المسلحة إنشاء بنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات كاملة التوافق لخدمة جميع أفرع القوات المسلحة مبنية على أفضل الممارسات العسكرية وتعزز الكفاءة القتالية لقواتنا المسلحة.

زيارات كبار المسؤولين
وفي مجال زيارات المسؤولين بين البلدين، فقد زار سعادة د. خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع مصنع شركة بوينغ. وقد دشن خلال الزيارة خط الإنتاج لطائرات (اف-١٥) القطرية بمصنع بوينغ في ولاية ميزوري الأمريكية. كما قام أيضاً خلال الجولة بزيارة مبنى المشبهات التابع للشركة الذي يتيح للمتدربين معايشة الواقع قبل ممارسة الطيران بشكل فعلي.

ويهدف المشروع لتطوير قدرات القوات الجوية الأميرية القطرية ضمن خططها لتحديث أسطولها من المقاتلات الحديثة ولحماية مقدرات الدولة وقد أطلق على المشروع اسم «أبابيل».. ووقع د. العطية ونظيره وزير الدفاع الأمريكي على خطاب النوايا في شهر يونيو ٢٠١٧، لشراء دولة قطر ٣٦ مقاتلة من مقاتلات (اف-١٥) في صفقة تقدر قيمتها بـ ١٢ مليار دولار.. وفي هذه الأثناء قام وزير الدولة لشؤون الدفاع بتدشن مشروع تصنيع طائرات إف 15 لقواتنا الجوية بمصنع بوينغ في ولاية ميزوري الأمريكية.

كما قام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، بزيارة لمصنع شركة “بوينغ” في مدينة (سياتل) بولاية واشنطن الأمريكية.. وخلال الزيارة، اطلع سعادته على خط الإنتاج المخصص لطائرة (KC-46) المخصصة للتزود بالوقود جوا. رافق سعادته، خلال الزيارة، عدد من ضباط ومنتسبي القوات المسلحة القطرية.
كما التقى سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية، سعادة الفريق بحري جيمس مالوي قائد القوات البحرية في القيادة المركزية الأمريكية الوسطى، قائد الأسطول الخامس الأمريكي الجديد والوفد المرافق له.جرى خلال اللقاء بحث العلاقات العسكرية بين الجانبين وسبل تعزيزها وتطويرها.

خط إنتاج طائرات الأباتشي
وكان سعادة الفريق الركن (طيار) غانم بن شاهين الغانم، رئيس أركان القوات المسلحة القطرية زار مصنع شركة بوينغ بولاية أريزونا الأمريكية وقد دشّن سعادته، خلال الزيارة، مشروع خط الإنتاج لطائرات «الأباتشي» لصالح القوات الجوية الأميرية القطرية. كما قام سعادته خلال الزيارة، بجولة في مبنى المشبهات التابع للشركة، والذي يتيح للمتدربين معايشة الواقع، قبل ممارسة الطيران بشكل فعلي. وقد رافق سعادته خلال الزيارة، العميد الركن (طيار) غانم عبدالهادي الشهواني، مدير لجنة مشروع طائرات الأباتشي وأعضاء اللجنة، وعدد من كبار القادة الضباط في القوات المسلحة القطرية المسؤولين عن المشروع.

والمعروف أن اقتناء قطر طائرات الأباتشي المقاتلة يجعل قطر الأولى بعد الولايات المتحدة الأمريكية في الحصول على هذا النوع من الطائرات القتالية وذلك ضمن مسلسل التطوير والتحديث للقوات المسلحة القطرية عامة، وضمنها القوات الجوية الأميرية، ليشمل كافة المجالات التقنية والإنشائية والتسليحية والبشرية.
وكانت قطر وقعت في هذا الإطار في 2014م اتفاقية مع حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، شملت اقتناء 24 طائرة APACHE 64-ECO، على أن تدخل الخدمة نهاية 2019، وشمل الاتفاق شراء الطائرات والمعدات المصاحبة لها، وتدريب الأطقم الفنية والتقنية، والمنشآت بما فيها المشبهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *