القطرية تطلق حملتها الإعلانية “العالم كما لم تره من قبل”

تبدأ الخطوط الجوية القطرية العام الجديد بإطلاق الإعلان السينمائي لحملتها الإعلانية الجديدة “العالم كما لم تره من قبل”، والذي يعد أكثر الإعلانات المصوّرة تميزّا للناقلة. وتم تصوير الإعلان الجديد على طريقة أفلام هوليوود، وتم إنتاجه من قبل مجموعة من أفضل المنتجين والمخرجين في قطاع السينما، حيث ينقل الإعلان المسافرين برحلة ساحرة إلى عالم من الخيال، مخاطباً مشاعرهم وأفكارهم وحبهم للسفر.

ويستعرض الإعلان الجديد الذي سيتم إطلاقه عالمياً في 17 يناير 2019 متعة السفر مع الخطوط الجوية القطرية التي ساهمت في تحويل تجربة السفر من تجربة اعتيادية إلى تجربة فريدة من نوعها ولا تنسى، وجعلت من كل ما يشاهده أو يفعله المسافرون على متن رحلاتها تجربة يعيشونها لأول مرة. وتتمحور الحملة العالمية الجديدة حول الرحلة الرائعة لإحدى العائلات مع الخطوط الجوية القطرية.

وتبدأ المغامرة الاستثنائية للعائلة من رحلتهم على متن طائرات الخطوط القطرية، ثم وصولهم إلى باريس وتجوّلهم في شوارعها الرومانسية، لقضائهم أجمل الأوقات على ساحات التزلّج على الجليد في نيويورك، واستمتاعهم بالحياة الصاخبة في هونج كونج، واكتشافهم للعادات والتقاليد المتنوعة في مدينة الدوحة، قبل رجوعهم في رحلة العودة في مقاعد كيو سويت، حاملين معهم العديد من الذكريات والحكايات ليرووها عن مغامرتهم.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “تجسّد هذه الحملة جميع الأمور التي ترتكز عليها رؤية وقيم الخطوط الجوية القطرية، ومدى اعتزازنا وفخرنا بجميع الخدمات الاستثنائية التي نوفرها لمسافرينا في مختلف أنحاء العالم”.

وأضاف الباكر: “تهدف هذه الحملة إلى إلهام مسافرينا وإسعادهم، وتعريفهم بالخدمات المميزة التي تقدمها الخطوط الجوية القطرية لهم على متن الرحلات إلى أكثر من 160 وجهة رائعة حول العالم”. واختتم الباكر: “نتطلع إلى تمكين المسافرين من رؤية العالم بطريقة مختلفة وجديدة…كما لم يروه من قبل”.

وقالت السيدة سلام الشوّا، نائب أول الرئيس التنفيذي للتسويق والاتصالات والإعلام في الخطوط الجوية القطرية: “إن هذه الحملة الإعلانية مختلفة عن أي حملة أخرى قامت الخطوط الجوية القطرية بإطلاقها من قبل. في العديد من الحالات، يعدّ السفر حلماً وخيالاً، وعليه فإننا قمنا بالتركيز على هذين الأمرين لإطلاق فيلم يأخذ المشاهدين في رحلة ساحرة”.

About The Author

Reply