القمة القطرية – التركية تتصدر صحف أنقرة

أكدت الصحف التركية ان زيارة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية الى الدوحة تعتبر فرصة لدفع العلاقات المتميزة بين دولة قطر والجمهورية التركية في كافة المجالات ومواصلة التنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين وتعزيز العلاقات الاستراتيجية التي وصلت الى أعلى المستويات، واضافت تقارير الصحف التركية الصادرة أمس وترجمتها “الشرق” أن الزيارات الثنائية المكثفة تمثل قوة دفع كبيرة للعلاقات بين البلدين اللذين شهدا ارتفاعًا ملحوظًا في المبادلات التجارية والاستثمارات وعلى المستوى السياسي.

وقالت صحيفة “ديلي صباح” إن الرئيس رجب طيب أردوغان أدى زيارة عمل لمدة يوم واحد للدوحة وهي الأولى من نوعها منذ تفشي أزمة فيروس كوفيد 19، ورافقه وفد عالي المستوى شمل وزيري الخزانة والمالية برات ألبيراق، والدفاع خلوصي أقار، الى جانب رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون، والناطق باسم الرئاسة إبراهيم قالن. وتناولت مباحثات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس رجب طيب أردوغان العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

بينت “ديلي صباح” أن قطر وتركيا تتمتعان بعلاقات قوية، خاصة في أعقاب الأزمة الخليجية 2017 التي قطعت فيها السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر، حيث وقفت أنقرة بجانب الدوحة في مجابهة الحصار الجائر. وأوضح تقرير اخر للصحيفة أن قطر وتركيا طورتا علاقاتهما بسرعة في مختلف المجالات، خاصة خلال السنوات القليلة الماضية، حيث إن العلاقة الإستراتيجية ارتقت لأعلى المستويات الاقتصادية والسياسية والعسكرية. كما أضافت ان الزيارات الثنائية المكثفة قوة دفع كبيرة للعلاقات بين البلدين.

برزت أنقرة كواحدة من كبار الشركاء لقطر، حيث قدمت دعماً متزايدًا للدوحة، مما عزز صادرات المواد الغذائية وغيرها وشهدت التجارة بين البلدين ارتفاعًا ملحوظًا، في حين اتفق البلدان أيضًا على مشاريع مختلفة للفترة المقبلة. واكتسبت العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين قوة دفع كبيرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في صيف عام 2016، والتي أبدت خلالها قطر دعمًا قويًا لأنقرة. وتابع التقرير: ارتفع حجم التجارة الثنائية بين تركيا وقطر بنسبة 84٪ خلال العقد الماضي، حيث بلغ العام الماضي 2.4 مليار دولار، في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، بلغت الصادرات التركية 838 مليون دولار، بينما بلغت الواردات من الدوحة 205 ملايين دولار.

وخلال زيارته للعاصمة التركية في أغسطس من 2018، أعلن حضرة صاحب السمو أن الدوحة ستقوم باستثمار مباشر بقيمة 15 مليار دولار لتركيا، فيما أكد الرئيس التركي، خلال زيارته إلى الدوحة ضرورة حل الأزمة الخليجية بالحوار. كما وقع البلدان اتفاقية دفاع في عام 2014، مما يسمح بإجراء تدريبات مشتركة، والتعاون في مجال التصنيع الدفاعي وتطوير القدرات المشتركة. الى جانب مجموعة من الاتفاقيات في مجالات الاقتصاد، التخطيط المدني، المجال الصناعي والتكنولوجي، التجارة، لتعزيز العلاقات الثنائية. إلى جانب توقيع البيان المشترك للدورة الخامسة للجنة الإستراتيجية العليا القطرية التركية الذي دعا لمزيد من تعزيز الجهود.

من جانبها قالت صحيفة “حريات” التركية إن اللقاء المهم بين حضرة صاحب السمو والرئيس التركي تطرق الى سبل دفع العلاقات الاستراتيجية بين البلدين والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في شتى المجالات وتعزيز أبعاد التنسيق بين الدوحة وأنقرة، الى جانب تبادل وجهات النظر الشاملة حول القضايا الإقليمية والدولية.

About The Author

Reply