المتحدث باسم وزارة الخارجية: ما نشرته نيويورك تايمز تضليل نفاه وزير خارجية الصومال

أكدت سعادة السيدة لولوة الخاطر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن ما نشرته صحيفة نيويورك من تلميحات حول تورط قطر في تفجيرات في الصومال تضليل نفته حكومة الصومال .

ونوهت الى اشارة وزير خارجية الصومال الشقيقة السيد أحمد عيسى عوض إلى بيان دولة قطر والذي تدحض فيه ما ورد من تلبيس في مقالة نشرتها @nytimes وكانت قد احتوت إشارة مضللة إلى التورط في تفجيرات بوساسو في شهر مايو الماضي. حيث أضاف الوزير في مقابلته الصحفية أن الصومال راضية عن ما ورد في بيان قطر.

اتهامات لا حقائق
وفي مقابلة مع إذاعة صوت امريكا قسم اللغة الصومالية حصلت الشرق على مقتطفات منها تطرق وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي الى القضية التي طرحتها صحيفة نيويورك تايمز واكد في المقابلة على ان دولة قطر أصدرت بياناً نفت فيه ما تم نشره في صحيفة نيويورك تايمز، وأضاف انه قرأ التقرير شخصياً بالكامل ولم يجد فيه حقائق حيث كانت كلها اتهامات.

واكد سعادته على ان الحكومة الفيدرالية اقتنعت ببيان الحكومة القطرية الذي أوصل إلى الوزارة عن طريق سفير دولة قطر لدى الصومال . واوضح ان الشخص الذي كتب اسمه في التقرير ليس له علاقة مع دولة قطر ولا يشتغل اي منصب في الحكومة.

و تطرق الوزير الصومالي إلى لقائه في وزارة الخارجية امس سفير دولة قطر لدى الصومال، وشرح له الموضوع بتفاصيله كما نفى صحة ما كتب في التقرير ، وأوضح السفير انه لا يمكن ان تحدث مثل هذه المواضيع وليس له علاقة مع المهندي مؤكداً انه من المستحيل تخطيط تفجيرات في الصومال.

و رداً على سؤال حول عدم نفي بيان الحكومة القطرية المكالمة الهاتفية التي دارت بين سفير دولة قطر لدى الصومال والمهندي، أشار الوزير بان الحكومة الفيدرالية مقتنعة بالبيان والتفاصيل التي قدمها سفير دولة قطر قائلاً ” موقف الحكومة الفيدرالية واضح، قطر لا تدعم الإرهاب وليس لها اي علاقة بالتفجيرات في الصومال ولا في بونت لاند، أما طلب رئيس ولاية بونت لاند سعيد دني بشأن اجراء تحقيقات حول الموضوع، فهو رئيس ولاية بونت لاند وليس الصومال، وقد اوضحت موقف الحكومة الصومالية”.

وقد قوبلت مساعي الامارات بالاساءة الى الدور القطري في الصومال برفض رسمي وشعبي حيث تدرك حكومة الصومال حرص قطر على دعم استقرارها وازدهارها عبر التعاون الرسمي في حكومة مقديشو وبدون شروط او اجندة سياسية او تجاهل لسيادة الصومال ووحدة اراضيها . بينما نزعت الامارات الى تأجيج النزاعات وشجعت الانفصال ومحاولات تفتيت الدولة الصومالية .

About The Author

Reply