المجمعات ومراكز التسوق تفتح أبوابها أمام المستهلكين

في وقت تعول فيه الدولة على وعي والتزام الجمهور بالاشتراطات والإجراءات الاحترازية ضمن المرحلة الأولى من خطة التدريجي للقيود المفروضة بسبب (كوفيد-19)، تفتح المجمعات التجارية ومراكز التسوق اليوم الإثنين أبوابها لاستقبال المتسوقين بعد إغلاقها ضمن خطة الحد من انتشار الوباء.

وتأتي الخطوة الهامة ضمن جهود الدولة للتعايش مع الوباء والعودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية مع التشديد على الالتزام بكافة الإجراءات والتدابير الوقائية من قبل إدارات المجمعات والمراكز التجارية وكذلك من قبل المتسوقين على حد سواء.

وأكدت وزارة التجارة والصناعة في قرراها المتعلق بالمرحلة الأولى من الرفع التدريجي للقيود المفروضة على المجمعات التجارية ومراكز التسوق أن نجاح كل مرحلة من مراحل الخطة الشاملة للرفع التدريجي للقيود يعتمد على مدى التزام الجميع تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية المطلوبة.

** ضوابط المجمعات:

حدد الوزارة في قرارها مجموعة من الاشتراطات، وهي السماح للمجمعات والمراكز التجارية بالعمل خلال أيام الأسبوع من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء، مع الالتزام بالإغلاق يومي الجمعة والسبت.. وحددت الأنشطة التجارية التي يشملها السماح خلال هذه المرحلة والشروط الواجب توافرها في هذا السياق.

وبموجب القرار، يسمح بافتتاح جزئي لبعض المحال في مراكز التسوق على ألا تقل مساحة المحل عن 300 متر مربع، وكذلك المطاعم التي يسمح لها بتقديم خدماتها عبر توصيل الطلبات الخارجية أو تسليمها داخل المطعم مع الالتزام بعدم السماح للزبائن بالجلوس وتناول الطعام، ومحال بيع الحلويات والآيس كريم والدونت والعسل والتمور.

ونص القرار على استمرار إغلاق صالات الألعاب والملاهي الترفيهية وصالات التزلج وغرف الصلاة ودور السينما ، كما تمنع إقامة أي فعاليات فنية أو ثقافية أو ترفيهية داخل المجمعات والمراكز التجارية.

** تدابير وقائية للتسوقين والعاملين:

أكدت الوزارة ضرورة التزام المجمعات والمراكز التجارية بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي حددتها وزارة الصحة العامة ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، ومنها عدم السماح للمتسوقين بالدخول إلا بعد التحقق من لون الحالة الصحية المشار إليها في تطبيق احتراز بحيث يسمح بالدخول لحاملي الرمز الأخضر فقط..

كما نص القرار على منع دخول الأشخاص الذين لا يرتدون كمامات طبية مع إلزامهم بارتدائها خلال فترة وجودهم في المجمع التجاري.. وكذلك منع دخول الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما أو تزيد عن 60 عاما.

وتضمن القرار التأكيد على ضرورة قياس درجة حرارة العاملين والزوار عند المداخل وعدم السماح لمن تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة من دخول المجمع التجاري، وتوفير معقمات للأيدي في مختلف المرافق، وتوعية الزوار بالالتزام بالمسافة الآمنة بما لا يقل عن مترين، وعدم استقبال أكثر من 30 بالمئة من الطاقة الاستيعابية الاعتيادية للمجمع التجاري، وتقليص عدد مواقف السيارات المتاحة إلى النصف، ومنع التدخين في المداخل وإزالة كافة الحاويات المخصصة لنفايات السجائر، ومنع تجمع الزوار او سائقي سيارات الليموزين عند مداخل المجمعات.

كما شددت وزارة التجارة والصناعة على ضرورة فحص وقياس درجة حرارة العاملين في المحل التجاري باستمرار وعزل الموظفين الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة وتبليغ الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات الاحترازية والصحية اللازمة، وتطبيق قرار العمل عن بعد على الموظفين الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاما أو الحوامل أو الأفراد الذين لديهم أمراض مزمنة.

وألزمت الوزارة المجمعات والمراكز التجارية بوضع ملصقات المسافة الآمنة على أرضيات المحل التجاري، واستقبال الزبائن وفق الطاقة الاستيعابية للمحل على ألا تقل عن 9 أمتار مربعة لكل شخص، وتشجيع المتسوقين على الدفع بالبطاقات البنكية وتفادي استخدام العملة الورقية، وتعقيم كافة مرافق المحل التجاري بما في ذلك المكاتب الإدارية والمخازن ومساكن الموظفين ووسائل النقل التابعة للمحل باستمرار.

ولفتت الوزارة إلى أن هذا القرار قابل للتعديل والتحديث وفق التطورات والمستجدات بهذا الشأن.. منبهة إلى أن أي مخالفة لما نص عليه تعرض مرتكبيها للإجراءات والمساءلة القانونية.

وأكدت وزارة التجارة والصناعة أن نجاح كل مرحلة من مراحل الخطة الشاملة للرفع التدريجي للقيود يعتمد على مدى التزام الجميع تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية المطلوبة.

About The Author

Reply