المدير العام لشركة محاصيل: إنتاج 200 طن من الخضراوات خلال شهر رمضان

أكد السيد محمد الغيثاني المدير العام لشركة محاصيل الزراعية أن 200 مزرعة مسجلة بالشركة تنتج حالياً 170 طنا يومياً من الخضراوات، لافتاً إلى أنه خلال شهر رمضان المبارك سوف تصل هذه المزارع إلى ذروة الإنتاج، وسيتم إنتاج 200 طن من 33 نوعا من الخضراوات، وتوزيعها على جميع المجمعات الاستهلاكية، خلال شهر رمضان.

وأضاف الغيثاني خلال مداخلة هاتفية على برنامج المسافة الاجتماعية، أن شركة محاصيل اتخذت الاجراءات والنظام الصحي اللازم للمحافظة على سلامة المنتجات الزراعية والغذائية، مثل توزيع صناديق مجانية على المزارعين تكون معقمة جيداً وفقاً للمواصفات القياسية، كما تتبع الشركة الاجراءات الموصى بها من وزارة الصحة لتعقيم الاسطح والمباني، فضلاً عن اتباع توصيات منظمة الصحة العالمية لتعقيم المنتجات في عمليات النقل والتخزين والتوزيع.

وتابع: “من أهداف شركة محاصيل التعاون مع القطاع الخاص ومساندتهم في زيادة الانتاج بما يحقق العائد الاعلى والمساهمة في الأمن الغذائي، وتم تحقيق نسبة جيدة في رفع وكفائة الانتاج خلال الآونة الأخيرة”.

جدير بالذكر أن شركة محاصيل للتسويق والخدمات الزراعية إحدى شركات حصاد، أعلنت عن نجاحها في تسويق 10 ملايين كيلو من الخضراوات في السوق المحلي، خلال الموسم الزراعي الحالي، وصرح المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي لشركة حصاد “يسعدنا أن نعلن عن نجاح شركة محاصيل في تخطي حاجز 10 ملايين كيلو من الخضراوات خلال الموسم الزراعي الحالي، حيث تمكنت الشركة من ابراز القيمة المضافة للمنتج المحلي، من خلال عمليات الفرز والتنظيف والتعبئة والتسويق التي تقوم الشركة بها لدعم القطاع الخاص الزراعي وتحفيزه على زيادة الإنتاج وتحسين جودته.

وتقوم الشركة تقوم حاليًا بتسويق 30 صنفا من الخضراوات المحلية، من خلال 44 منفذ بيع للمجمعات الاستهلاكية الكبرى في الدولة، يذكر ان أكثر من 200 مزرعة محلية منتجة قامت بالتسجيل حتى الآن مع شركة محاصيل للاستفادة من الخدمات التسويقية والزراعية التي تقدمها للمزارعين، الجدير بالذكر أنه تأسست محاصيل في عام 2018، وهي شركة خاصة مملوكة بالكامل لشركة حصاد الغذائية، وتهدف الشركة إلى زيادة وتحسين الإنتاج الزراعي المحلي بهدف المساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة، وذلك عن طريق دعم القطاع الخاص من خلال تسويق إنتاج المزارعين المحليين.

About The Author

Reply