المصارف القطرية تتصدر قائمة أغلى العلامات التجارية عالمياً

تصدرت المصارف القطرية قائمة أغلى العلامات التجارية في العالم، وذلك في مؤشر جديد على قوة ومتانة الاقتصاد القطري ونجاحه في مواجهة التحديات. وحلت 6 بنوك قطرية بقائمة مجلة “براند فاينانس” لأغلى 500 بنك من حيث القيمة السوقية عالمياً لعام 2019، على رأسها “QNB” بنك قطر الوطني “الأعلى قيمة سوقية على مستوى الشرق الأوسط”.

والـ5 بنوك الأخرى إلى جانب الوطني هي: مصرف قطر الإسلامي، والريان، والبنك التجاري، وبنك الدوحة، وقطر الدولي الإسلامي.

وحسب تقرير المجلة احتل قطر الوطني، المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط، فيما حافظ على ترتيبه العالمي عند المركز الـ61 بقائمة الـ 500 بنك. وارتفعت القيمة السوقية للوطني بنسبة 19.1% لتصل في 2019 إلى 5.04 مليار دولار، مقارنة بـ4.23 مليار دولار في عام 2018.

وطبقاً لبيان الوطني، استمر مؤشر قوة العلامة التجارية في الارتفاع إلى 79 من أصل 100، مدفوعاً بمركزها المالي القوي وأدائها المستدام وتوسعها الدولي المتنامي.

وواصلت العلامة التجارية للمجموعة ريادتها في السوق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، التي شهدت زيادة في قيمة العلامة التجارية الإقليمية بنسبة 9٪، في الوقت الذي حافظت فيه على تصنيف AA+ مع نظرة مستقبلية إيجابية جعلتها أعلى علامة تجارية مصرفية في قطر والمنطقة، فيما عززت مركزها الـ 61 في الترتيب العالمي.

عالمياً
وفي تصنيف المؤسسة لأعلى 500 مؤسسة عالمية تصدرت العلامة التجارية أمازون قائمة أغلى العلامات التجارية في العالم بقيمة 187.9 مليار دولار، وتلتها شركة أبل بقيمة سوقية تصل لـ153.6 مليار دولار، ثم جوجل بـ142.7 مليار دولار. وعلى مستوى مؤشر المجلة لأغلى 500 بنك من حيث القيمة السوقية على مستوى العالم، فقد تصدر بنك آي سي بي سي القائمة بـ79.8 مليار دولار، ويليه بنك التعمير الصيني بقيمة سوقية 69.7 مليار دولار، ثم البنك الزراعي الصيني بواقع 55 مليار دولار.

إيرادات الدولي الإسلامي
وشهدت أرباح بنك قطر الدولي الاسلامي ارتفاعا مهما خلال عام 2018، وبلغ إجمالي إيرادات البنك بنهاية الربع الثالث من العام (1,584) مليون ريال، مقابل (1,385) مليون ريال لنفس الفترة المقابلة من عام2017 وبمعدل نمو 14.3%، فيما بلغت نسبة كفاية رأس المال وفق متطلبات لجنة بازل بنهاية الربع الثالث من العام 16.47% وهو دليل على قوة المركز المالي للدولي الإسلامي وقدرته على مواجهة مختلف عوامل السوق ولاسيما في مجال المخاطر.

وتشير هذه النتائج بوضوح إلى أن الدولي الإسلامي يواصل تحقيق النمو والنجاح والانسجام مع عوامل القوة والملاءة المالية العالية التي يتمتع بها الاقتصاد القطري، فيما يستمر البنك في سياساته التمويلية التي تعطي أولوية لمشاريع البنية التحتية والمشاريع الكبيرة ولاسيما تلك المرتبطة باستحقاقات مهمة مثل مشاريع مونديال 2022 وغيرها من المشاريع بالكثير من مناطق الدولة، فضلا عن تمويل ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

About The Author

Reply