المونيتور : قطر تمول محطة توليد الكهرباء في غزة

أكد تقرير لموقع “المونيتور” أن دولة قطر ستتكلف بتمويل تشغيل محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، الذي يشمل إنشاء مسار خط للغاز بطول 40 كم، وبناء 3 محطات لضخه على امتداد الحدود الشرقية للقطاع، وتصل تكلفته 88 مليون دولار، ويستغرق إنجازه بين عام ونصف لعامين وسيبدأ أوائل 2020.

وأبرز التقرير أن الدعم القطري سيساهم في حل واحدة من أكبر المشاكل التي تواجها غزة المحاصرة وهي أزمة الكهرباء المتواصلة منذ 13 عامًا. ويأتي المشروع كتواصل للجهد القطري الحالي لتحسين وتطوير إمدادات غزة بالكهرباء، استكمالا لإعلان قطر في نوفمبر 2018، عن تبرعها بـ60 مليون دولار لشراء وقود محطة الكهرباء غزة لـ6 أشهر، بواقع 10 ملايين دولار شهريا، مع تمديد دعمها حتى نهاية 2019.

و قال التقرير أن السلطة الفلسطينية وافقت على اقتراح طال انتظاره لتشغيل محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة بتمويل قطري،وفقًا لمصادر اقتصادية فلسطينية وتعهدت الدوحة بتحمل جميع التكاليف المالية حيث أن قطر اقترحت هذا المشروع لأول مرة في عام 2015 ، وعقدت عدة اجتماعات حول هذا الموضوع منذ ذلك الحين. تتم مناقشته الآن مرة أخرى في أعقاب التفاهمات الإنسانية التي تم التوصل إليها في أكتوبر 2018 ،وتم التوصل إلى هذه الاتفاقية بعد إطلاق مسيرات العودة على حدود غزة في مارس 2018.

و بين عامي 2012 و 2018 ، تبرعت قطر بأكثر من 1.1 مليار دولار من المنح والمشاريع إلى قطاع غزة. يأتي الجهد القطري الحالي لتحسين وتطوير إمدادات غزة بالكهرباء، استكمالا لإعلان قطر في نوفمبر 2018، عن تبرعها بـ60 مليون دولار لشراء وقود محطة الكهرباء غزة لـ6 أشهر، بواقع 10 ملايين دولار شهريا، ثم قررت تمديد دعمها حتى نهاية 2019.

وحسب التقرير يعد انقطاع التيار الكهربائي من بين أخطر المشاكل في غزة المحاصرة حيث ظلت أزمة الكهرباء دون حل منذ 13 عامًا. في منتصف عام 2006 ، قصفت إسرائيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة منذ ذلك الحين ، عانت غزة من نقص حاد في الطاقة الكهربائية ، مع توفير الكهرباء ، في أحسن الأحوال ، ثماني ساعات غير منتظمة في اليوم.

وقال محمد أبو جياب، رئيس تحرير صحيفة الاقتصادية بغزة، على فيسبوك، بناءً على معلومات من مصادره في الرئاسة الفلسطينية:”يشمل المشروع القطري إنشاء مسار خط للغاز بطول 40 كم، وبناء 3 محطات لضخه على امتداد الحدود الشرقية للقطاع، وتصل تكلفته 88 مليون دولار، ويستغرق إنجازه بين عام ونصف لعامين، وسيبدأ أوائل 2020″. وأبرز مهندس كهربائي بسلطة الطاقة الفلسطينية المونيتور “المشروع القطري استراتيجي، شجعناه دائما، وكنا بانتظار موافقة القيادة الفلسطينية، لأنه سيحل تدريجيا انقطاع الكهرباء، وانعكاساته الإيجابية تتمثل بانخفاض ثمن إنتاج كيلو الواط من الكهرباء “.

كما أشاد مدير العلاقات العامة بشركة توزيع الكهرباء في غزة ، محمد ثابت، بالمزايا البيئية والإنسانية للاقتراح. قائلا “سيزيد المشروع ساعات الإمداد بالكهرباء إلى قطاع غزة حتى 12 ساعة في اليوم . سوف ينعكس استخدام الغاز لتشغيل المحطة بدلاً من الديزل بشكل إيجابي على البيئة. وأضاف “سنكون قادرين على تشغيل المولدات الأربعة في المحطة في وقت واحد”.

ويشمل المشروع تركيب وتجهيز مواقع خاصة بالبنية التحتية، وتركيب أنظمة وقود تحافظ على البيئة، وتحد من المخاطر على المياه الجوفية.ومن جهته قال عاطف عدوان، رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس التشريعي عن حماس، للمونيتور ” إن “تشغيل محطة الكهرباء بالغاز يعطي كفاءة أعلى، وإنتاجا أكثر، وأشار إلى أنه “إذا نجحت قطر في تنفيذ هذا المشروع ، فإن علاقتنا به ستزداد قوة. لقد اكتسبت قطر مكانة في فلسطين “.

About The Author

Reply