الهلال الأحمر ينقل مساعدات أهل قطر إلى لبنان

أكد الهلال الاحمر القطري استمرار الحملة الانسانية لدعم الاشقاء اللبنانيين. وقال ان حملة “لبنان في قلوبنا”، التي أطلقتها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية بالشراكة بين الهلال الأحمر القطري وجمعية قطر الخيرية، حققت نجاحا كبيرا وشهدت إقبالاً هائلاً من أبناء المجتمع القطري على التبرع لنجدة إخوانهم اللبنانيين في مصابهم الأليم، في تجسيد جديد لمكانة دولة قطر ومواقفها المشرفة بتقديم الغوث والعون لكافة الشعوب الصديقة والشقيقة.

وشهد الجميع على مدار اليومين الماضيين ملحمة رائعة من التعاطف والتضامن مع الشعب اللبناني الشقيق، وتدفق التبرعات السخية من جانب الأفراد والمؤسسات أثناء التغطية الحية عبر تلفزيون قطر، وقناة الريان، وإذاعة صوت الخليج، وإذاعة قطر، وإذاعة القرآن الكريم، والتي توجت بمكرمة سامية من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتبرع سموه بمبلغ 50 مليون ريال قطري دعماً لجهود الإغاثة للمتضررين من كارثة انفجار مرفأ بيروت، ومساعدتهم على استعادة حياتهم الطبيعية وتجاوز آثار المحنة التي ألمت بهم. وبذلك وصل إجمالي حصيلة التبرعات المقدمة من جميع الجهات الداعمة والأفراد إلى 94,052,940 ريالاً قطرياً.
وأكد الهلال انه إذا كانت الحملة الإعلامية قد انتهت، فإن الحملة الإنسانية نفسها مستمرة لحشد أكبر قدر ممكن من الدعم وتنفيذ تدخلات إغاثية متعاقبة لسد احتياجات المتضررين من أهالي بيروت. وبحسب الخطة الموضوعة، فسوف يتم تنفيذ مشاريع إنسانية موسعة لاحتواء آثار الكارثة، تبدأ بالاستجابة العاجلة والإنعاش المبكر، وتركز هذه المرحلة على توفير المواد الغذائية والإيواء المؤقت للأسر المتضررة، بالإضافة إلى تعزيز المرافق الصحية لمساعدتها على العودة إلى العمل بكل طاقتها وخدمة ما يقدر بـ 55,000 مستفيد.
بعد ذلك يتم الانتقال إلى الاستجابة متوسطة المدى، وفيها سيقوم الهلال الأحمر القطري بتوفير الاحتياجات الغذائية الشهرية والقسائم الإغاثية للأسر المستفيدة، إلى جانب ترميم المنازل المتضررة لصالح 25,000 شخص. أما على المدى البعيد، فسوف يتم العمل على رفع كفاءة الخدمات الصحية، وبناء قدرات الكوادر الطبية، ونشر التثقيف والتوعية المجتمعية لفائدة 300,000 شخص.

About The Author

Reply