التصنيفات
أخبار رياضية

اليوم.. الافتتاح الرسمي للألعاب العالمية الشاطئية «قطر 2019»

تفتتح رسميا مساء اليوم في الحي الثقافي «كتارا»، دورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «قطر 2019» في نسختها الأولى التي تستضيفها الدوحة وتستمر منافساتها حتى الأربعاء المقبل، ومن المنتظر أن يحضر حفل الافتتاح، سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وروبين ميتشل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك» بالإنابة وعدد من رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية وضيوف الدورة.

وانطلقت امس بعض المنافسات الخاصة بالالعاب والتي حدد بـ 14 لعبة ورياضة، وهي رياضات الأكواثلون وكرة السلة 3 في 3 وتسلق الصخور الصناعية وكرة اليد الشاطئية والكاراتيه والتزلج المظلي على الماء والتزلج اللوحي بالحدائق وكرة القدم الشاطئية وسباق السباحة في المياه المفتوحة لمسافة 5 كيلومترات والتنس الشاطئي والكرة الطائرة الشاطئية والتزلج اللوحي على الماء والمصارعة الشاطئية، حيث ستكون هذه المسابقات الرياضية موزعة على اربعة مواقع اساسية وهي شاطيء الحي الثقافي في كتارا بالاضافة الى الساحة المطلة على شاطئ كتارا اما الموقع الثاني الذي سيحتضن الالعاب فهي أسباير زون والموقع الثالث هو ملاعب الغرافة واما الموقع الرابع والاخير فهو قناة فندق ريتز كارلتون الدوحة.

وسيبدأ حفل الافتتاح بعزف النشيد الوطني القطري، ويليه عرض فيلم تعريفي عن الدورة ودخول المشاركين، وبعد ذلك يلقي سعادة جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية ونائب رئيس اللجنة العليا والمدير العام للجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «قطر 2019» كلمة اللجنة المنظمة للدورة، فيما سيلقي روبين ميتشل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك» بالإنابة كلمة الاتحاد، ثم يتم أداء قسم اللاعبين والحكام، على أن يكون الختام مع أوبريت حفل الافتتاح.

وتشهد دورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «قطر 2019» مشاركة أكثر من 1200 رياضي ورياضية يمثلون 97 لجنة أولمبية من القارات الخمس سيتنافسون في 14 مسابقة تقام على أربعة مواقع هي: الحي الثقافي (كتارا) وأسباير زون وملاعب الغرافة الرملية ولقطيفية.

وتسجل الدورة الاولى من الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية مشاركة 1237 رياضيا ورياضية يمثلون 97 دولة سيتنافسون على 350 ميدالية. وتسجل العديد من الدول بوفود ضخمة من اللاعبين، وفي مقدمة تلك الدول نجد البرزايل بوفد يضم 77 رياضا ورياضية يتنافسون في 9 رياضات تليها الولايات المتحدة الامريكية التي تشارك باكبر وفد من اللاعبين حيث يبلغ اجمالي وفدها المشارك في النسخة الاولى من الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية بـ 75 رياضيا يشاركون في 14 رياضة وتليها اسبانيا التي تشارك بدورها باكبر وفد بعد البرازيل والولايات المتحدة الامريكية بوفد مكون من 62 رياضيا ينافسون ضمن الدورة الاولى من الالعاب الشاطئية التي تحضنها الدوحة في 9 رياضات تليهم روسيا الاتحادية بوفد مكون من 55 لاعبا سيشاركون في 10 العاب ثم تليهم استراليا التي تشارك كذلك بوفد مكون من 41 رياضيا ولاعبا يشاركون في 8 العاب وثم تليهم اوكرانيا بوفد يضم 32 لاعبا ورياضيا سينافسون في 14 لعبة ورياضة، وهذه الدول هي التي تسجل مشاركتها باكبر وفود مشاركة. الى ذلك، فان دولة قطر تشارك في الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية في نسختها الاولى بتسعة وعشرين رياضيا سينافسون في 7 رياضات مختلفة.

المركز الإعلامي يوفر كافة الخدمات لـ 250 إعلاميا وصحفيا
الملا: زمن قياسي للانتهاء من تجهيزات البطولة
افتتح عصر امس المركز الاعلامي الرئيسي الخاص بالبطولة والذي سيوفر الخدمات الاعلامية اللازمة لاكثر من 250 اعلاميا وصحفيا منهم اكثر من 150 اعلاميا من خارج الدولة جاؤوا لتغطية الدورة الاولى من الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية التي تستضيفها دولة قطر حتى يوم الاربعاء المقبل. وافتتح المركز الاعلامي من قبل عبدالله الملا رئيس اللجنة الاعلامية الذي اكد على اهمية استضافة دولة قطر لهذه الدورة لاول مرة في نسختها الاولى منوها الى المجهودات الكبيرة التي تم بذلها من اجل حسن اخراج هذه البطولة في افضل حلة، خاصة ان الفترة الزمنية للتحضير لهذه البطولة كانت قياسية تبلغ تقريبا نحو 3 اشهر وهو ما يؤكد على قدرة دولة قطر على استضافة وحسن تنظيم كافة التظاهرات وفي مقدمتها التظاهرات الرياضية العالمية.

و قال عبدالله الملا رئيس لجنة الإعلام والبث في هذه الدورة انه بداية من اليوم تنطلق المباريات النهائية والمسابقات النهائية وحتى يوم الاربعاء المقبل، وذلك بعد ان انطلقت امس المنافسات التأهيلية، منوها في حديثه لـ«لوسيل» الى الفترة الوجيزة التي تم خلالها تجهيز البطولة وتنظيمها، والتحديات التي واجهت لجنة التنظيم خاصة ان العمل كان خلال الفترة الماضية منصبا على الاستعداد لبطولة العالم لالعاب القوى التي احتضنتها دولة قطر، وتابع في حديثه لـ«لوسيل» قائلا «الفترة التي تم خلالها اعداد البطولة تعتبر قياسية جدا ووجيزة الى ابعد الحدود غير انه بتضافر الجهود صلب اللجنة الاولمبية الوطنية ومع كافة الاجهزة في الدولة تمكنا من تخطى تلك التحديات وتنظيم هذه البطولة في افضل الظروف والاستعداد لحسن اخراجها على الشكل الانسب، ولا بد هنا بالتوجه بالشكر الى كل من ساهم من داخل اللجنة الاولمبية او من خارجها وكل الذين قاموا بمساندتنا من اجل حسن استضافة البطولة في ظرف 3 اشهر منذ توقيع عقد استضافة البطولة وضمان اخراجها في ابهى حلة ومثلما عودت به دولة قطر من حسن تنظيم التظاهرات والفعاليات المختلفة سواء كانت فعاليات رياضية عالمية ودولية او حتى فعاليات محلية، وليس فقط في القطاع الرياضي وحسب وانما في كافة المجالات الاخرى، وهو ما يؤكد قدرة دولة قطر على استضافة اكبر الاحداث الرياضية العالمية المختلفة مع ضمان حسن تنظيمها على اكمل وجه يشرف الرياضة القطرية ودولة قطر بشكل عام، وبما يعطي ويكرس مزيدا من الثقة في الكوادر الرياضية والمسؤولين الرياضيين القطريين وفي مقدمتهم اللجنة الاولمبية وكافة الهياكل والاتحادات الرياضية في الدولة.».

وفي حديثه عن المركز الاعلامي الرسمي والرئيسي الذي وقع تدشينه عصر امس الجمعة في الحي الثقافي بكتارا، قال عبدالله الملا رئيس لجنة الإعلام والبث ان المركز سيقوم بتوفير كافة الخدمات الاعلامية لكافة الصحافيين من خلال تقديم كل ما يحتاجه الصحفي من معلومات وعن المسابقات المتصلة بالبطولة والنتائج الفورية لكافة المباريات والمنافسات المقامة في مختلف الاماكن التي سوف تستضيف المنافسات المختلفة ضمن 14 رياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *