انطلاق الدورات التدريبية لاحتفالات اليوم الوطني

انطلقت أمس السبت الدورات التدريبية التي تنظمها اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة بمشاركة 180 متدربا جديدا من كلا الجنسين انضموا مؤخرا لفريق التنظيم ذي الخبرة وكذلك القيادات المشرفة على فعاليات اليوم الوطني في كل من درب الساعي، وكورنيش الدوحة، والقطاع التعليمي الذين سبقت لهم المشاركة بالدورات التدريبية، وفي فعاليات درب الساعي الماضية، وتستمر الدورات التدريبية للمنظمين حتى شهر ديسمبر المقبل.

ويأتي الهدف من هذه الدورات لتطوير المهارات ورفع مستوى الأداء لدى فريق التنظيم، واكسابهم خبرات جديدة تفاعلية لتحقيق الجودة في التعامل مع الجمهور، بالإضافة الى تنمية الاحساس بالمسئولية، وتطوير وسائل التواصل والاتصال بين أعضاء فريق العمل، وكذلك مساهمتها في بناء القدرات والمهارات، علاوة الى الاستفادة منها في حياة المتدربين العملية بعد حصولهم على الخبرة المعرفية من خلال حضورهم للدورات، وتطوير مستوى الاداء، وتحقيق الجودة المطلوبة اثناء تأدية المنظمين لمهامهم.

وتستهدف هذه الدورات المنظمين والمنظمات الجدد ايضا، حيث يتم العمل على تدريب المتدربين الملتحقين مؤخرا ضمن فريق التنظيم على مهارات أساسية في تنظيم الفعاليات.

وتسهم هذه الدورات إلى إبراز السمات في المنظمين، ومنحهم الثقة بالنفس، والايجابية، والعمل على حل المشكلات، ورفع الحس الأمني، والمواطنة.

ويأتي هذا البرنامج التدريبي تعزيزا لقيم اليوم الوطني وغرس الإلهام والإبداع في نفوس المنظمين جميعهم، وتعزيز قيمة المشاركة لديهم.

ويقدم البرامج التدريبية للمنظمين مجموعة من المدربين القطريين من ذوي الخبرة والكفاءة العالية في التدريب، بهدف تعزيز قيمة المشاركة والاستفادة من الخبرات في مجال التدريب والتطوير. وبالتنسيق مع عدد من الجهات في الدولة منها الادارة العامة للدفاع المدني التي وفرت قاعات لإقامة الدورات التدريبية فيها طيلة فترة البرامج التدريبية تعزيزاً لقيمة المشاركة.

يذكر ان البرامج التدريبية حققت في السنة الماضية أهدافها المرجوة، حيث انها لاقت أصداء واسعة، ولمس مستوى الأداء الذي تحقق من خلال خبرات ومهارات المنظمين في التعامل الصحيح مع مختلف الحالات والمواقف، والشعور بالمسئولية والحرص على انجاز المهام على أكمل وجه وكان من ضمن الدورات التي استفاد منها المنظمون برنامج تدريبي متقدم في دورة الإسعافات الأولية الميدانية وطريقة التعامل مع الإصابات لحين وصول الكادر الطبي المسعف المتخصص، وكذلك كيفية التعامل مع الجمهور المتواجد في منطقة الحادث، وذلك بالتعاون مع مركز حمد الدولي للتدريب.

أما بخصوص التعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني سيتم تصعيد التنسيق في العمل الميداني ليصل الى تدريب المستهدفين في فريق التنظيم الى اكسابهم مهارات ميدانية في إدارة الازمات واطفاء الحريق وكذلك الاخلاء في حال الطوارئ وكيفية التعامل الذكي والمهني مع الجمهور لتفادي زيادة الإصابات النفسية او الجسدية.

ويأتي هذا البرنامج تعزيزا لقيم اليوم الوطني في غرس الإلهام والإبداع في نفوس المنظمين.

About The Author

Reply