انطلاق معرض هويتي للفنون البصرية الأحد

انطلاق معرض هويتي للفنون البصرية الأحد
انطلاق معرض هويتي للفنون البصرية الأحد

عقدت وزارة التعليم والتعليم العالي مؤتمراً صحفياً صباح أمس، للإعلان عن تفاصيل معرض مبدعي الفنون البصرية الثالث (هويتي) الذي يقام في الفترة من الأحد الموافق 24 فبراير الى الخميس الموافق 7 مارس، شاركت فيه السيدة سعاد السالم رئيس قسم الفنون البصرية والمسرح، والسيد خليفة العبيدلي مدير مقر الفنانين مطافئ. وأداره السيد حمد مرحب رئيس قسم الإعلام بالوزارة.

حيث أكدت السيدة سعاد السالم أن المعرض يشهد طفرة حقيقية في عامه الثالث، حيث يشارك فيه 197 مدرسة بزيادة قدرها 94 مدرسة عن العام الماضي، كما أكدت أن المعرض يتميز بمعروضاته المميزة من ابداعات الطلاب والمعلمين، حيث اتخذ المعرض من الهوية عنواناً وموضوعا له.

وأوضحت ان المعروضات تعكس مدى تشبث الطلاب بدينهم الحنيف وتراثهم العربي الأصيل. ودعت كافة الطلاب وأولياء الأمور والمهتمين لزيارة المعرض الذي يقام في مقر الفنانين (مطافئ).

من جهته أعرب السيد خليفة العبيدلي مدير مقر الفنانين مطافئ عن سعادته للشراكة مع وزارة التعليم والتعليم العالي، وخصوصاً أن المعرض يتطور تطوراً لافتاً عاماً بعد عام. وأعلن خلال المؤتمر الصحفي عن زيادة منح الإقامة الصيفية للطلبة المتميزين في مجال الفنون البصرية الى 15 منحة، حيث تتاح للطلاب الفرصة في اكتساب خبرات ومهارات جديدة تثري شخصيتهم وتصقل موهبتهم الفنية.

وأكد السيد حمد مرحب أهمية الشراكات التي تقيمها وزارة التعليم والتعليم العالي مع مؤسسات الدولة المختلفة، ودورها في تعزيز الإبداع والابتكار لدى الطلاب في جميع المجالات العلمية والرياضية والفنية.

ويأتي دور تدريس الفنون البصرية كركيزة أساسية لتنمية وتدريب فكر الطلاب على الإبداع ليتحول الطالب تدريجيا من طالب نمطي او تقليدي او حتى ذكي ومتفوق الى شخصية مبدعة ذات اتجاهات نحو العمل، حيث تشير نتائج الكثير من الدراسات الى أن الصفة الأكثر عمومية للمبدعين هي العمل الجاد، فالإبداع لدى هؤلاء لا يأتي من الإلهام المفاجئ لعقل خامل أو جامد، إنما يأتي من العمل المتواصل والنشيط لشخص مرن وذي فعالية عالية.

لذا فقد حرص قطاع شؤون التعليم بإدارة التوجيه التربوي / قسم الفنون والمسرح على أن يكون للمعارض الفنية دور فعال في تنشيط الابداع والإنتاج الفني، ودفع عجلة التقدم بما تحويه من أفكار مستحدثة وملامح متعددة وخبرات واسعة، لتأكيد القيم التربوية لبناء جيل واعد، منتمٍ لهويته العربية والاسلامية، مفتخر بوطنيته، متناول لقضايا حياته والمحيط الذي يعيشه، من منظور فني جميل، يحمل في تعبيراته طرحاً قد يغفل عنه الانسان العادي في خضم يومه.

لذا حرصت وزارة التعليم والتعليم العالي على الالتزام سنويا بتنظيم معرض ( مبدعي الفنون البصرية) واختارت مركزا جاذبا يعد من مراكز الجذب الثقافي والفني المهم في الدولة الا وهو (مطافئ – مقر الفنانين) التابع لمتاحف.

About The Author

Reply