بعد اطلاع صاحب السمو على المشروع.. تعرف على أهمية تطوير منطقة الدوحة المركزية وشارع الكورنيش

اطلع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، صباح اليوم، على مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية وشارع الكورنيش، الذي تنفذه هيئة الأشغال العامة “أشغال”.

وشاهد سمو الأمير، خلال الزيارة، التصاميم والرسومات ونماذج من المواد المستخدمة في مشروع التطوير والمشاريع المستقبلية لطرق منطقة الدوحة المركزية والأنفاق ومسارات الدراجات الهوائية الرئيسة وتطوير الكورنيش.

واستمع سموه لموجز من كبار المسؤولين بوزارة البلدية والبيئة و”أشغال” عن الشوارع الجديدة، وما تتميز به من إنارة ذكية ووحدات تحكم كهربائية جديدة صديقة للبيئة، تبرز الطابع العمراني لمنطقة قلب الدوحة وهويتها الخاصة، بالإضافة إلى ما توفره من مساحات للمشاة والدراجات الهوائية.

وقال صاحب السمو عبر إنستغرام: “شهدت اليوم عرضاً عن مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية وزيادة المسطحات الخضراء في قطر بنسبة ٢٠٠٪؜ خلال العامين القادمين، ومراعاة التخطيط الصديق للبيئة واستخداماته، كجزء من رؤيتنا لتشجيع أنماط الحياة الصحية وتحسين جودة الهواء في قطر”.

إليك أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها عن مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية وشارع الكورنيش:

(1) من المتوقع إنجاز مشروع تطوير كورنيش الدوحة في الربع الأول من 2022، بحسب تصريحات سابقة للمهندسة آمنة البدر أمين سر لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة التابعة لـ”أشغال” لـ”الشرق” في يناير الماضي، أعلنت خلالها إنجاز 30 % من أعمال المشروع.

(2) يشمل مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية 3 عناصر هامة: تطوير مسار الدراجات الهوائية على طرق الكورنيش، وتطوير الدوحة المركزية من الدائري الأول “A- Ring” إلى الكورنيش، إضافة إلى المسافة ابتداءً من الدائري الأول “A-Ring” حتى الدائري الثالث “C-Ring”.

(3) تطوير مسار الكورنيش يشمل إنشاء عدة مسارات منها مسار الدراجات الهوائية ومسار آخر للمشاة الممتد والذي سيتم ربطه مع مسار طريق المطار وراس بوعبود امتدادا إلى طريق الوسيل.

(4) يتضمن المشروع إنشاء 3 أنفاق للمشاة: نفق الدفنة ونفق محطة الكورنيش ونفق محطة الخليج الغربي، لتعزيز حركة المشاة وربط المسارات بالأماكن المجاورة.

** تطوير منطقة الدوحة المركزية

(5) مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية يتضمن 7 مناطق رئيسة و6 شوارع رئيسة بما فيها تطوير البنية التحتية والساحات ومسارات المشاة والدراجات الهوائية.

(6) تطوير المنطقة، بحسب المهندسة آمنة البدر، يخلق بيئة صحية ومجتمعية وثقافية تعزز حركة المشي من خلال توفير وسائل تنقُل صديقة للمشاة كمسارات ومعابر المشاة، ما يشجع الزوار على استخدام وسائل المواصلات المختلفة واتباع نمط حياة صحي.

(7) يهدف المشروع إلى تحويل المسار إلى رحلة ممتعة لأفراد المجتمع من خلال أعمال التشجير والتجميل للشوارع الرئيسة والداخلية لرفع القيمة الجمالية لها وللمناطق السكنية والمراكز الحيوية.

(8) يتضمن تنفيذ بعض أعمال البينة التحتية ومباني لمواقف السيارات بالإضافة لتطوير المساحات الخضراء والأماكن العامة في منطقة الدوحة المركزية لاستخدامها في خلق أماكن جاذبة وحيوية.

(9) يوفر المشروع عند اكتماله عناصر خدمية وجمالية كالاستراحات والمقاعد والأكشاك وشاشات العرض والأعمال الفنية التجميلية وغيرها ما يشجع الزوّار على التفاعل في المكان والاستمتاع بالمنظر العام.

** تعزيز حركة المرور بالكورنيش

(10) تطوير الكورنيش وإضافة مسارات للدراجات الهوائية عليه وتنفيذ أنفاق عبور للمشاة والدراجات الهوائية سيعزز حركة التنقل للمشاة بين الكورنيش والجهة المتصلة بالأنفاق مثل حديقة البدع، وحديقة المسرح، وبرج حصاد.

(11) مسار الركض يساهم ويساعد ممارسي الأنشطة البدنية والرياضة على استخدام هذا المسار المخصص لهم والذي يبلغ طوله 7 كم.

(12) شبكة مسارات المشاة والدراجات الهوائية التي يجري تنفيذها حالياً ستتكامل مع بقية شبكات النقل العام وشبكة المترو، ما يساهم في تشجيع المواطنين والمقيمين والسياح والزوار لزيارة الوجهات السياحية والمناطق الحيوية.

(13) تخصيص أماكن للأكشاك على جوانب مسارات الدراجات الهوائية والمشاة خاصة في الأماكن الحيوية وتوفير ما تتطلبه من بنية تحتية، الأمر الذي سيكون له مردود إيجابي في تشجيع القطاع الخاص للاستثمار بالمشاتل والزراعة.

(14) توفير خيارات للتنقل ما سيساهم في تخفيض الاعتماد على السيارات وتحسين نمط الحياة من خلال الاعتماد على وسائل تنقل نظيفة وآمنة وتوفير بيئة صحية داخل الأحياء السكنية وأماكن التجمعات الحيوية من خلال زيادة التشجير والمسطحات الخضراء، كما ستساهم زيادة نسبة التشجير والمسطحات الخضراء في خفض درجات الحرارة في المدن.

** مهام لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة

  • تتضمن إنشاء جسور ومسارات للمشاة والدراجات الهوائية، وتطوير كورنيش الدوحة، وبناء حدائق عامة مركزية بمناطق مختلفة في الدولة، وأعمال التشجير وزيادة المسطحات الخضراء، وتطوير منطقة الدوحة المركزية، وتشجير المناطق التي تتضمن نسبة تشجير قليلة وتشغيل ومشاركة المشاتل المحلية في المشاريع.
  • أعمال التشجير وتحسين واجهات المباني ومواقف السيارات والحافلات الإلكترونية وأعمدة الإنارة وأثاث الشوارع والساحات والميادين والحدائق والأعمال الفنية
  • تهدف المشاريع التي تشرف على تنفيذها لجنة تجميل الطرق والأماكن العامة إلى تعزيز الاستدامة من خلال الحد من التلوث البيئي وتقليل نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون والتقليل من استهلاك موارد الطاقة والحفاظ عليها.
  • تعمل اللجنة على إيجاد حلول مستدامة للحد من زحف الرمال الناتج عن البيئة القطرية الصحراوية وخاصة في الأماكن المفتوحة والطرق الحيوية، مثل تنفيذ حزام أخضر من الأشجار والنباتات على بعض الطرق السريعة كطريق الخور وطريق المجد فضلا عن تنفيذ الأعمال الخاصة باللجنة باستخدام مواد مستدامة صديقة للبيئة والتوجه إلى استخدام أنظمة النقل الذكية وأنظمة إعادة التدوير مما يساهم في التقليل من أعباء الصيانة والتكلفة.

About The Author

Reply