بورصة قطر الأولى على مستوى الأسواق الناشئة والمتقدمة

قال سعادة الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة بورصة قطر السابق، ان البورصة حققت خلال العام المنصرم 2018 نجاحاً وتميزاً في أدائها وتمكنت من الوفاء بوعودها للمشاركين في السوق من حيث إدراج شركة قطر لصناعة الألمنيوم إلى جانب إدراج صندوقين استثماريين يعدان من أكبر الصناديق الاستثمارية في الأسواق العالمية علاوة على مساهمتها في تحقيق عدد من الانجازات التي صبت في مصلحة المستمثرين المحليين والدوليين من أهمها رفع الحد الأعلى لنسبة الملكية الاجنبية في العديد من الشركات المدرجة بنسبة 49% مما عزز من وضع الشركات والسوق القطري في المؤشرات العالمية وفي مقدمتها مؤشرMSCI ومؤشرFTSE ومؤشر S&P للاسواق الناشئة.

وقال في كلمته ضمن التقرير السنوي لبورصة قطر 2018: ان مؤشر البورصة سجل نهاية ديسمبر 2018 ارتفاعا بلغت نسبته 20.83% ليصل الى 10299.01 مقابل 8523.38 نقطة في العام الذي سبقه ،بينما سجل حجم التداول ارتفاعا بلغت نسبته 3.6% ليصل في تلك الفترة الى68.50 مليار ريال نمقابل 66 مليار ريال خلال العام الذي سبقه،كما ارتفعت رسملة السوق بنسبة 24.7% لتصل الى 588.7 مليار ريال مقابل 472 مليار ريال في نهاية العام 2017 .

وقال الوزير في التقرير السنوي للبورصة 2018 ان ما حققته البورصة من انجازات خلال العام قد انعكست في عدة جوانب،حيث اظهر تقرير التنافسية للعام 2017 -2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي احتلال سوق رأس المال القطرية المرتبة الاولى والاكثر اهمية على مستوى المنطقة العربية ووضعها بين افضل عشر اسواق عالمية على مؤشرات عديدة تعنى بقياس اداء اسواق راس المال، كما احتلت السوق المرتبة الاولى عربيا والعاشرة عالميا من حيث كفاءة تطوير الاسواق المالية، واحتلالها المرتبة الاولى عربيا والثامنة عشرة عالميا من حيث قدرة الخدمات المالية واحتلالها المرتبة الاولى عربيا والثانية عشرة عالميا من حيث التمويل من خلال سوق الاوراق المالية واحتلالها المرتبة الاولى عربيا والخامسة عالميا من حيث توفير رؤوس الاموال للمشاريع واحتلالها المرتبة الاولى عربيا والتاسعة عالميا في اصدار التشريعات واللوائح ذات العلاقة باسواق المال.

واضاف ان قطر قطعت شوطا كبيرا في مسيرة تعزيز الاستثمار وتكريس ثقافة استثمارية ناضجة انعكست من خلال الوعي الاستثماري الذي تبدى لدى مختلف فئات المستثمرين في السوق .وقال ان بورصة قطر تحتل المرتبة الاولى كاكبر سوق ناشئة في المنطقة والمرتبة الثانية في قائمة اكبر البورصات في المنطقة من حيث القيمة السوقية،كما حافظت خلال العام 2018 على مكانتها وتعززت لتصبح محط اهتمام العديد من المحافظ الاستثمارية الاجنبية التي تشمل الامريكية والوربية والاسيوية علاوة على المستثمرين المحليين من مواطنين ومقيمين، مشيراً الى ان ايماننا بان البورصة احدى ركائز الاقتصاد الوطني كان دافعنا لتقديم افضل الخدمات للمستثمرين المحليين والدوليين،وذلك من خلال توفير ادوات استثمارية جديدة وآليات تعزز السيولة في السوق مع التركيز على ترسيخ اسس العدالة والنزاهة وتوفير المعلومات وتعزيز الافصاح في السوق وتشجيع الشركات العائلية والخاصة على التحول الى شركات مساهمة عامة تقوم بدورها في رفد الاقتصاد الوطني.

إنجازات قوية للمستثمر

هذا وقال راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر ان بورصة قطر قد حققت المرتبة الاولى على مستوى الاسواق الناشئة والمتقدمة على مستوى العالم في اداء المؤشر الذي ارتفع خلال العام 2018 بنسبة 20.83% والتي وصفها بانها النسبة الاعلى بين بورصات العالم، كما اشار لارتفاع رسملة السوق بنسبة 24.7% لتصل الى 588 مليار ريال، وأكد في كلمة له ضمن التقرير ذاته، إن البورصة واصلت خلال العام الماضي 2018 جهودها الحثيثة الرامية الى تحقيق اهدافها الاستراتيجية وتعزيز دورها الاستثماري محلياً ودولياً..

كما انها استطاعت ان تحقق العديد من الانجازات في سعيها لان تكون منصة لتنويع الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية المستدامة بما يشمل جميع مرتكزات التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية الواردة في رؤية قطر 2030،حيث تنوعت الانجازات سواء على مستوى الاداء او في مجال تحسين البنية التحتية او في مجال المسؤولية الاجتماعية ونشر الثقافة الاستثمارية من خلال تحسين الشفافية وتطوير علاقات المستثمرين والحراكات الاقتصادية وتطوير الافصاح ونشر المعلومات وفقا لافضل الممارسات الدولية .

About The Author

Reply