بومبيو لموظفي السفارة الأمريكية في قطر: الحصار أقرب إلى الحل اليوم مما كان عليه في السابق

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن حصار قطر واغتيال خاشقجي كانا على رأس الملفات التي تحدث فيها وزير الخارجية مايك بومبيو في زيارته إلى السعودية، وأوضحت أن المساعي الأمريكية لحل الأزمة اصطدمت باستقالة مبعوث ترامب الخاص لحل الأزمة الخليجية الجنرال المتقاعد أنتونيو زيني، ولكن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت أن زيارة بومبيو إلى الدوحة تم فيها مناقشة الأزمة الخليجية .

وتسود حالة من عدم التفاؤل باستمرار الأزمة الخليجية لأكثر من تلك المدة وربما تمتد إلى أعوام مقبلة، ولكن وزير الخارجية مايك بومبيو أكد في حديثه لموظفي السفارة الأمريكية بالدوحة أن “هذه المخاوف باتت تجول في ذهن الكثيرين وهو أمر أأسف عليه، ولكن في تقديري أن الحصار قد بات أقرب إلى الحل اليوم مما كان عليه في السابق، وأنه يعتزم أن تضم مناقشاته مع ولي العهد السعودي بن سلمان قضية الحصار .

وأوضح التقرير أن اغتيال خاشقجي شكل قلقاً بالغاً لدى أصوات عديدة بجهات الاستخبارات الأمريكية التي خلصت في استنتاجها إلى أن بن سلمان كان ضالعا بصورة مباشرة في ارتكاب الجريمة، كما طالب مايك بومبيو أيضاً بضرورة محاسبة المتورطين في جريمة اغتيال خاشقجي المروعة، كما أوضح عدد من مستشاري الشرق الأوسط أن الروايات السعودية حول اغتيال خاشقجي لم ترتقِ بعد إلى معايير المسؤولية والمحاسبة.

وأكدت “نيويورك تايمز” أن سياسات بن سلمان اجتذبت اصطفافاً كبيراً من كلا الحزبين داخل أروقة الكونغرس الأمريكي، إثر السياسات المتهورة والطائشة والتي قادت للعديد من الأزمات التي عملت على تهديد الاستقرار بالمنطقة، كما أوضحوا أن حرب اليمن التي تسبب بها التحالف السعودي- الإماراتي خلفت أكبر كارثة إنسانية وآلاف القتلى فضلاً عن ترك الملايين على حافة الموت والمجاعات والأوبئة.

وأوضح التقرير أن بن سلمان كان له الدور الرئيسي فيما يتعلق بكل من حصار قطر وحرب اليمن، و تقدم انطوني زيني، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي لحل الأزمة الخليجية باستقالته نتيجة تفاقم الخلافات وعدم وجود رغبة حقيقة لدى قادة بعض الدول أطراف الأزمة في حل الخلاف الخليجي.

كما لفت التقرير أيضاً إلى أن عدم حل الأزمة الخليجية أصاب عددا من المسؤولين الأمريكيين بالإحباط وبخاصة من قبل مسؤولي السعودية والإمارات والذين يقابلون أي محاولات من أجل حل الأزمة بمزيد من التصعيد والتعنت .

وأكدت “نيويورك تايمز” أن قطر لم تظهر حتى الآن أي تخل عن التزاماتها العسكرية مع الولايات المتحدة؛ وبخاصة عقب إعلانها عن اتفاقية تعاون جديدة لتوسيع قاعدة العُديد العسكرية كما تعد قاعدة العديد الجوية أكبر القواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة، يأتي هذا في الوقت الذي يشعر فيه المسؤولين في البنتاغون والمخابرات المركزية بالخوف والقلق من أن يتسبب الحصار المفروض على قطر في أن يدفعها لتوطيد علاقاتها بصورة أكبر مع دول إقليمية على خلاف مع الولايات المتحدة.

وأكد التقرير أيضاً على وجود ضغوط كبيرة على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن علاقته مع السعودية، وخاصة في مجلس الشيوخ والذي صوت لصالح قرارين هامين بإيقاف المساعدات العسكرية الأمريكية للتحالف السعودي في اليمن ومعاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في اغتيال خاشقجي.

وقال حسين إيبش، الباحث في معهد دول الخليج العربي بواشنطن، في تصريحات للصحيفة: إنه يجب أن يحدث تغيير عاجل يدفع الأطراف المتنازعة لإعادة النظر في القضية من أجل حل الخلاف الخليجي.

About The Author

Reply