بومبيو: نشكر قطر على مساعدتنا في إعادة الأمريكيين لوطنهم

تقدمت الولايات المتحدة بالشكر إلى دولة قطر على الدعم الذي قدمته في المساعدة لنقل المواطنين الأمريكيين إلى وطنهم خلال أزمة فيروس كورونا، وقال وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو في تغريدة أمس على تويتر: “من الجيد التحدث إلى نائب رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني. شكرته على دعم قطر في مساعدتنا في إعادة الأمريكيين إلى وطنهم خلال أزمة كورونا. كما ناقشنا أيضًا القضايا الإقليمية، لا سيما مواجهة الأعمال المزعزعة للاستقرار”.
من جانبها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس أمس الجمعة إن وزير الخارجية مايك بومبيو تحدث مع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية. وأوضحت أورتاغوس في بيان أن بومبيو عبّر خلال الحديث عن امتنان بلاده للجهود القطرية في إعادة المواطنين الأمريكيين إلى وطنهم خلال أزمة تفشي فيروس كورونا. وأضاف البيان أن الجانبين ناقشا القضايا الإقليمية، بما في ذلك مواجهة النشاطات المزعزعة للاستقرار.
وتأتي الإشادة الأمريكية بجهود قطر المختلفة في مساعدة جميع دول العالم في هذا الوباء، لتضيف شهادة إيجابية بحق قطر على المستوى العالمي، حيث ثمنت عدة دول ما تقوم به الدوحة لمساعدة الدول بكافة الطرق منذ انتشار فيروس كورونا، فقد نبه سفير السويد في الدوحة إلى انه خلال الأسابيع القليلة الماضية، عاد الآلاف من المواطنين السويديين إلى بلدهم على متن رحلات منتظمة وبشكل خاص على الخطوط الجوية القطرية. وتوجه السفير السويدي بالشكر لقطر قائلا: “نحن ممتنون للغاية لحكومة قطر والخطوط الجوية القطرية لمساعدتها العديد من مواطنينا ومواطني دول الاتحاد الأوروبي الأخرى على العودة إلى ديارهم في هذه الأوقات الصعبة”.
من جانبه، تقدم سفير جنوب أفريقيا في قطر بالشكر لقطر والخطوط الجوية القطرية على المساعدة في عودة 8 مواطنين من جنوب أفريقيا إلى وطنهم تقطعت بهم السبل في مطار حمد الدولي بسبب الإغلاق الذي أعلنه فخامة سيريل رامافوسا رئيس جنوب أفريقيا، وهو القرار الذي دخل حيز التنفيذ في 26 الشهر الماضي. كما ثمن سعادة نيكولوز ريفاز يشفيلي، سفير جمهورية جورجيا في الدوحة، ما قامت به قطر لمساعدة مواطنين من جورجيا كانوا عالقين بسبب فيروس كورونا في العالم. وقال يشفيلي في تصريحات صحفية إن المواطنين الجورجيين، الذين تقطعت بهم السبل في بلدان مختلفة حول العالم بسبب الوباء يعودون تدريجياً إلى منازلهم، بمساعدة السلطات القطرية وبدعم من الخطوط الجوية القطرية، مؤكدا عودة 81 طالبا جورجياً بأمان من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار حمد الدولي. وتابع: “تعرب جورجيا عن امتنانها العميق لقطر على هذا التعاون المثمر”.
وكان تقرير لمجموعة أكسفورد للأعمال قد أكد أن دولة قطر وجهة مهمة لعبور الطيران، حيث واصلت الخطوط الجوية القطرية الحفاظ على عدد مرتفع نسبياً من الرحلات التجارية، مما يوفر شريان حياة حيوياً للمسافرين لمسافات طويلة الذين يخشون أن يكونوا محاصرين بعيدًا عن أوطانهم مع إغلاق الحدود وتقلص خيارات السفر الأخرى. وبين التقرير الذي ترجمته الشرق أن دولة قطر قامت بإجراءات صحية صارمة بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، ومع ارتفاع تفشي الفيروس في العالم، أوقفت معظم شركات الطيران الدولية عملياتها بالكامل. وتابع التقرير: وعلى الرغم من أن المسافرين الأجانب لا يمكنهم دخول الدوحة حتى إشعار آخر، فلا يزال بإمكان المسافرين الدوليين للخطوط الجوية القطرية استخدام مطار حمد الدولي للتنقل إلى أكثر من 70 مدينة عالمية. في غضون ذلك، يجب على المواطنين والأجانب العائدين إلى البلاد الخضوع للحجر الإلزامي لمدة 14 يوماً. وأبرز التقرير أن قرار الخطوط الجوية القطرية الحفاظ على الرحلات الجوية التجارية مدفوعاً جزئياً بطلبات الحكومات الأجنبية المعنية بشأن تقطُّع مواطنيها في الخارج، في الوقت الذي تم فيه إيقاف العديد من منافسيها، قالت القطرية إنها ستضيف 10000 مقعد لشبكتها اعتباراً من 24 مارس، مع سعة إضافية على الرحلات الجوية إلى باريس، بيرث، دبلن، فرانكفورت، ولندن هيثرو. وأعقب ذلك في 29 مارس إعلان عن قيام الشركة بتشغيل 28 رحلة إضافية أسبوعياً إلى أستراليا حتى نهاية أبريل، وتتوقع القطرية أن تطير حوالي 1800 رحلة اعتبارًا من 29 مارس. إذا كان متوسط الرحلات 45٪، فستنقل ما مجموعه حوالي 250 ألف مسافر؛ تعمل بعض الرحلات مؤخرا بسعة أقل من 50٪، على الرغم من أن القطرية أفادت بأن عامل الحمولة على الرحلات من الدوحة إلى ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا في أواخر مارس كان أكثر من 80٪.

About The Author

Reply