تأخير استلام الكتب الدراسية بالمدارس الابتدائية والإعدادية

استأنفت صباح أمس الأحد المدارس عملها في أول أيام الفصل الدراسي الثاني، حيث انتظم الطلاب والطالبات في الحضور لمعرفة الجداول الدراسية واستلام الكتب.

وشهد اليوم الأول حضوراً متوسطاً من الطلاب، حيث سجلت العديد من المدارس نسب غياب وصلت إلى 40 %، فيما لم تتسلم غالبية المدارس الابتدائية والإعدادية الكتب المدرسية، فيما لم يتم الإشارة لمدراء المدارس عن موعد استلام الكتب حتى الآن من قبل وزارة التعليم والتعليم العالي.

وأكد مدراء ومديرات مدارس، أنهم تواصلوا صباح أمس مع وزارة التعليم لمعرفة موعد استلام الكتب الدراسية، وتلقت بعض المدارس رداً بأنه سيتم تسليمها اليوم، فيما لم توضح الوزارة لمدارس أخرى موعد التسليم، أما مدارس الثانوية تسلمت صباح أمس الكتب الدراسية وتم توزيعها على الطلاب، نظراً لأن المرحلة الثانوية لم تشهد هذا العام تغييرات في المنهج الدراسي على عكس المرحلتين الابتدائية والإعدادية.

وقالت غزوى القحطاني مديرة مدرسة الشيحانية الابتدائية، إن اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني شهد حضوراً جيداً من الطلاب، فيما تم تسليم بعض الكتب التي وصلت إلى المدرسة، على أن يتم تسليم الباقي خلال يوم أو يومين.

وأوضحت أن الفصل الدراسي الثاني يتطلب مجهودا مظاعفا نظراً لأنه يمتد إلى 4 أشهر، ويتم تدريس 60% من المنهج الدراسي خلال هذه المدة، لذا قامت المدرسة بوضع الخطط الفصلية والعلاجية من أجل البدء في تنفيذها خلال الاسبوع الأول، فضلاً عن توجيه المعلمين بضرورة الوقوف على مستوى كل طالب، من أجل وضع الخطط العلاجية المناسبة لكل منهم من أجل رفع المستوى الأكاديمي.

من جانبه قال حزام الحمداني مدير مدرسة الرازي الإعدادية للبنين، إنه خاطب وزارة التعليم والتعليم العالي صباح أمس بشأن استلام الكتب الدراسية، إلا أنه حتى الآن لم يتم تحديد موعد استلام الكتب، موضحاً أن المعلمين لديهم نسخ ورقية من المناهج الجديدة من أجل وضع الخطط الدراسية، إلا أن الكتب الخاصة بالطلاب لم يتم تسليمها لهم بعد.

حضور متوسط

فيما يتعلق بنسب الغياب، فقد أشار إلى أن اليوم الأول شهد نسب حضور متوسطة، موضحاً أن اليوم الأول عادة يكون الحضور فيه متوسطا، بسبب سفر بعض الأسر إلى الخارج، إلا أن المدرسة التزمت بتسجيل الغياب تطبيقاً للوائح، وتم إبلاغ أولياء الأمور بذلك حرصاً على مصلحة الطلاب.

كما أكد الحمداني أن المعلمين شرعوا في وضع الخطط العلاجية للطلاب بناء على درجات الفصل الدراسي الأول، لرفع التحصيل الأكاديمي، لافتاً إلى أن الفصل الدراسي الثاني فرصة للطلاب الذين لم يحققوا نتائج جيدة أن يعوضوا، خاصة وأن 60% من المقررات سيتم تدريسها خلال الفصل الثاني، متمنياً التوفيق للطلاب، خاصة وأنهم يواجهون تحدياً حقيقياً سواء هم أو المدرسين لأن المناهج جميعها جديدة.

أما حسن الباكر مدير مدرسة أحمد بن محمد الثانوية للبنين، فقال إن اليوم الأول للدراسة شهد حضوراً جيداً من الطلاب، كما تم توزيع الكتب الدراسية عليهم بانتظام باستثناء كتابين فقط سيتم توزيعهم على الطلاب خلال اليومين المقبلين، موضحاً أن المدرسة شرعت في تنفيذ الجدول الدراسي من اليوم الأول، والالتزام بتسجيل الغياب.

وأضاف الباكر أن اليوم الأول شهد توزيع الجدول الدراسي، والبدء في شرح المقررات الدراسية وتنفيذ الخطط الفصلية، موضحاً أنه لذلك السبب تم التنبيه على جميع الطلاب بضرورة الحضور من اليوم الأول حرصاً على مصلحتهم ومستقبلهم، مشيراً إلى أن المدرسة تستعد للفصل الدراسي الثاني بالعديد من الخطط التي تهدف إلى رفع المستوى الأكاديمي للطلاب، خاصة وأن الطلاب الذين لم يحققوا نتائج جيدة في الفصل الدراسي الأول لهم فرصة ممتازة من أجل التعويض في الفصل الثاني.

خطط علاجية

من جهته قال عبدالله الكواري مدير مدرسة حسان بن ثابت الثانوية للبنين، إن المدرسة شهدت حضور 80% من الطلاب خلال اليوم الأول من الدراسة، كما تم توزيع الكتب على الطلاب بانتظام للبدء في دراسة المقررات وفقاً للخطة الدراسية الموضوعة مسبقاً، لافتاً إلى أن الفصل الدراسي الثاني سوف يمتد حوالي 4 أشهر، وهذا وقت كاف من أجل وضع الخطط العلاجية المناسبة لكل طالب والانتهاء من المقررات الدراسية بأريحية وبدون ضغوط على الطالب والمعلم.

About The Author

Reply