التصنيفات
اقتصاد و أعمال

تخصيص أسهم بلدنا ورد الفائض 21 ديسمبر

من المنتظر ان يتم الانتهاء من تخصيص أسهم الطرح ورد فائض مبالغ الاكتتاب في شركة بلدنا، إن وُجدت، بحلول 21 نوفمبر المقبل، وذلك بعد ان اكتملت عمليات الاكتتاب بنجاح يصل الى نسبة 100% وفقا لافادات مصادر لـ “الشرق”.

وقد انتهى الاكتتاب يوم الخميس الماضي والذي كان قد بدأ يوم 27 من اكتوبر الماضي بتخصيص 75% من راس المال المصدر للشركة للمستثمرين المؤهلين ،اي نحو 1.4 مليار سهم من اجمالي اسهمها البالغ 1.9 مليار سهم . بسعر قدره 1.01 ريال لكل سهم، بقيمة اسمية 1 ريال لكل سهم زائد تكاليف الطرح التي تبلغ 0.01 ريال.

ويتوقع بحسب المصادر ان يشرع المكتتبين الراغبين في بيع أسهمهم في شركة بلدنا التوجه الى شركات الوساطة لاستكمال إجراءات البيع ،بعد استلام بيانات المكتتبين من مدير الإصدار «بنك قطر الوطني».

وحسب الجدول المعلن يتوقع أن يتم تأسيس الشركة في 26 نوفمبر 2019، مع إدراج أسهمها في بورصة قطر يوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019.

وقال المستثمريوسف الحداد ان يكون الاكتتاب في شركة بلدنا سيكون ناجحا، ولايتوقع ان يكون هناك تمديد بالنسبة لفترة الاكتتاب في شركة بلدنا،حيث ينتظر ان يكون الاقبال على الاكتتاب في اسهم الشركة فوق التوقعات،نسبة لقوة الشركة ومستقبلها الاستثماري كشركة وطنية حققت نجاحات في فترة قياسية،واسهمت في فترة حاسمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الالبان ومشتقاته ،وبجودة عالية واسعار معقولة،كما انها تسهم بشكل فاعل في تحقيق استراتيجية الدولة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء .

وقال ان الاكتتاب في شركة بلدنا يمثل استثمارا مضمونا،خاصة للمستثمر طويل الامد،مع التوسعات والتطورات الكبيرة التي تشهدها الشركة على المستوى المحلي والخارجي من خلال مضاعفة الانتاج وتنويعه على الصعيد الداخلي وتوسيع الاسواق عبر التصديرالتصدير على المستوى الخارجي لعدد من دول الجوار مثل سلطنة عمان .

وقال انه يتوقع ان يكون هناك فائض من الاكتتاب يعود على المستثمرين ،اضافة الى ان ادراج شركة بلدنا المرتقب في البورصة بعد اكتمال عملية الاكتتاب والاجراءات الاخرى سيكون له اثر ايجابي كبير على السوق من ناحية السيولة ،وتنويع الاستثمارات للمتداولين في السوق، خاصة وان الشركة تعمل في قطاع جاذب وهو قطاع الاغذية ،فضلا عن الادراج الذي سيكون مشجعا لشركات اخرى للاكتتاب ثم الادراج في البورصة .

العوائد الاستثمارية
وأكد المستثمر حمد العلي على قوة العوائد الاستثمارية التي يمكن ان يجنيها المساهمون في شركة بلدنا،خاصة المستثمر طويل الاجل،حيث تتمتع شركة بلدنا بوضع مالي واستثماري ممتاز ،كشركة وطنية اسست لنفسها مكانة ممتتازة من خلال الاداء القوي لها في الفترة الماضية،في ظل التحديات التي واجهت الاسواق،حيث استطاعت ان تغطي حاجة الاسواق من منتجات الالبان ومشتقاته وانواع مختلفة من العصائر بجودة عالية واسعار تنافسية،واتبعت خطط الدولة الرامية الى تامين الغذاء ونجحت في ذلك .

وقال انه يتوقع ان يكون الاقبال قد تزايد في الايام الاخيرة،خاصة وان الاكتتاب الالكتروني قد سهل على المكتتبين ومكنهم من اكمال كافة الاجراءات المطلوبة بكل سهولة ويسر دون عناء ودون تكلف بالحضورالشخص الى مواقع الاكتتاب،كما ان البنوك الوطنية اسهمت بصورة كبيرة في تحفيز المستثمرين وتشجيعهم على الاكتتاب وهي تقدم قروض ميسرة للراغبين في الاكتتاب بشركة بلدنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *